printlogo


رقم الخبر: 145999تاریخ: 1398/3/22 00:00
وتأتی تلبیة لدعوة من الرئیس روحانی
آبی.. أول مسؤول یابانی رفیع المستوى یزور طهران بعد 41 عاماً
دبلوماسی یابانی: زیارة آبی لطهران لیست بهدف التوسط بین ایران وامیرکا مسؤول ایرانی سابق: الیابان لا تسعى لخطوات إستعراضیة فی علاقاتها مع إیران

أعلن المتحدث بإسم الحکومة الإیرانیة علی ربیعی، أمس، ان رئیس وزراء الیابان «شینزو آبی» سیزور ایران یومی 12 و13 یونیو الجاری.
وأشار الى ان هذه الزیارة تأتی فی اطار العلاقات العریقة بین البلدین وبهدف تعزیز العلاقات الثنائیة وإجراء مباحثات حول القضایا ذات الاهتمام المشترک.
ونوه ربیعی إلى ان زیارة رئیس وزراء الیابان تتم تلبیة لدعوة رسمیة من الرئیس روحانی، وقال: إن «شینزو آبی» سیزور ایران خلال یومی 12 و13 یونیو الجاری حیث سیجری مباحثات مع الرئیس وقائد الثورة الاسلامیة. قال کبیر أمناء مجلس الوزراء الیابانی یوشیهیدی سوجا، الثلاثاء: «إن رئیس وزراء الیابان شینزو آبی یزور إیران خلال الفترة من 12 إلى 14 یونیو / حزیران، وانه سیجتمع الى قائد الثورة الاسلامیة وکذلک الرئیس حسن روحانی.
وبحسب رویترز، صرح سوجا أیضاً خلال مؤتمر صحفی بأن آبی تحدث هاتفیا مع الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، فی وقت سابق الثلاثاء، حیث تناولا الملف الإیرانی ضمن موضوعات أخرى.
وأضاف: إن آبی سیکون أول رئیس وزراء یابانی یزور إیران منذ 41 عاما.
کانت هیئة الإذاعة والتلفزیون الیابانیة، قد ذکرت قبل نحو أسبوع أن رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی سیبحث خلال زیارة قریبة إلى إیران مع المسؤولین فی هذا البلد التوترات الأخیرة بین إیران وأمریکا.
وتعتبر الیابان زبونا رئیسیاً للنفط الإیرانی على مدى عقود، لکن لم یزر أی رئیس وزراء یابانی إیران منذ عام 1978.
وکان الرئیس الإیرانی حسن روحانی، قد إلتقى رئیس الوزراء الیابانی، شینزو آبی، فی 23 ینایر/ کانون الثانی على هامش منتدى دافوس للإقتصاد العالمی الرابع والأربعین الذی عقد فی سویسرا.
وتصاعد التوتر بین إیران والولایات المتحدة، ویتزاید القلق حیال تفجر صراع محتمل فی وقت تشدد فیه واشنطن العقوبات والضغوط السیاسیة على طهران وتکثف وجودها العسکری فی المنطقة.
وأرسلت الولایات المتحدة تعزیزات عسکریة إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز «بی - 52»، وصواریخ باتریوت، فی إستعراض للقوة فی مواجهة ما یقول مسؤولون من الولایات المتحدة إنه تهدیدات إیرانیة للقوات والمصالح الأمریکیة فی المنطقة.
وکانت الولایات المتحدة قد أعلنت عن إنسحابها من الإتفاق النووی، یوم 8 أیار/ مایو من عام 2018، وإعادت فرض جمیع العقوبات ضد طهران، بما فی ذلک العقوبات الثانویة، ضد الدول الأخرى، التی تتعامل مع إیران.
الى ذلک نفى دبلوماسی یابانی رفیع أن تکون زیارة رئیس وزراء بلاده شینزو آبی لطهران بهدف الوساطة بین ایران وامیرکا.
وأوردت صحیفة یابان تایمز عن هذا الدبلوماسی قوله: إن آبی لا یحمل أی رسالة (من امیرکا) کما إنه لایحمل أیة آلیة سریعة لإنهاء التوتر فی الموضوع النووی (بین طهران وواشنطن).
وأضاف هذا المسؤول الکبیر بوزارة الخارجیة الیابانیة، فی تصریحه للصحیفة المذکورة: (أن الهدف الرئیسی لهذه الزیارة هو خفض التوتر والحد من تدهور الوضع الحالی، ولیس لدینا أی مشروع غیر متوقع).
وتابع: إن رئیس الوزراء لن یکون وسیطاً أو یحمل رسالة خلال زیارته لطهران وإن طوکیو لیست الى جانب أی من الطرفین.
کما قال نائب وزیر الخارجیة الایرانی الأسبق: إنه خلال التسعین عاما من العلاقات السیاسیة بین طهران وطوکیو، لم تکن هناک صفحة سوداء أو تحد کبیر بین البلدین، مضیفاً: إن الیابانیین، لا یسعون فی تعاملهم مع إیران، إلى خطوات إستعراضیة ولا یتحدثون دون سبب، وإذا بادروا الى فعل ما، فانه یکون بإعداد وتصمیم مسبق.
وفی حدیث مع مراسل إرنا اشار «إبراهیم رحیم بور»، أمس الثلاثاء، إلى أن زیارة رئیس الوزراء الیابانی إلى طهران، تجری فی ظرف مهم وحاسم للغایة، وانها هی المرة الأولى التی یقوم فیها مسؤول على مستوى رئیس دولة بزیارة إیران بعد إنتصار الثورة.
وأضاف: بالطبع، فی السنوات الأخیرة، زار مسؤولون یابانیون کبار، مثل وزیر الخارجیة والممثل الخاص لرئیس الوزراء، طهران، کما ان کلاً من روحانی وآبی کانا قد إلتقیا فی نیویورک ثلاث مرات.
وصرح رحیم بور، إن الیابان تحرص على المعادلات الدولیة موضحا، ان زیارة رئیس الوزراء الیابانی تجری بضوء أخضر امیرکی کما تم التنسیق للزیارة بعد زیارة ظریف لطوکیو.
* مسؤول یابانی: آبی لا یحمل رسالة من امیرکا
کما أکد مسؤول فی السفارة الیابانیة بطهران ان رئیس الوزراء الیابانی «شنزو آبی» لا یحمل رسالة من المسؤولین الامریکیین الى ایران؛ مبینا ان زیارة الأخیر لطهران تأتی بهدف المساهمة فی خفض التوترات الراهنة داخل المنطقة.
وفی تصریح لمراسل «ارنا»، أضاف هذا المسؤول: إن زیارة رئیس وزراء الیابان القادمة الى ایران ستجری وفقا لقراره الشخصی وبهدف اجراء مباحثات مع کبار المسؤولین الایرانیین لخفض التوترات ولا سیما التصعید الحالی فی المنطقة.
وحول جدول الزیارة، قال: إن «آبی» سیصل الى طهران عصر الیوم الاربعاء یرافقه وفد یضم وزیر الخارجیة «تاراکانو»؛ حیث یلتقی رئیس الجمهوریة الاسلامیة «حجة الاسلام حسن روحانی» فی مجموعة سعدآباد الثقافیة والتاریخیة، لیشارک عقب ذلک بمؤتمر صحفی مشترک مع الرئیس روحانی.
وبحسب المسؤول فی السفارة الیابانیة، سیلتقی رئیس حکومة طوکیو بسماحة قائد الثورة الاسلامیة صباح الخمیس القادم.
وفی السیاق ایضا، اشار هذا المسؤول الى برنامج اللقاء بین وزیر الخارجیة الایرانی «محمد جواد ظریف» مع نظیره الیابانی تارا کانو.
وفیما اشار الى مرور 90 عاما على العلاقات الایرانیة الیابانیة، اکد المصدر نفسه على موقف طوکیو المساند للاتفاق النووی؛ واصفا الجمهوریة الاسلامیة بانها رکیزة اساسیة على صعید الاستقرار فی منطقة الشرق الاوسط وتضطلع بدور مصیری فی مجال امن الطاقة لدى الیابان.
 


Page Generated in 0.0056 sec