printlogo


رقم الخبر: 145998تاریخ: 1398/3/22 00:00
أول تعلیق للمقاومة الفلسطینیة على مهاجمة الاحتلال لمقر «الوقائی»
إصابة رجال أمن فی نابلس باشتباک مسلح مع قوات العدو

القدس المحتلة ـ وکالات: أسفر اشتباک مسلح مع قوات إسرائیلیة بمنطقة الطور فی نابلس صباح الثلاثاء، عن إصابة 3 عناصر من جهاز الأمن الوقائی الفلسطینی بجروح متفاوتة. وأفادت مصادر محلیة بأن الإصابات أتت إثر محاصرة قوات إسرائیلیة لمقر جهاز الأمن الوقائی فی نابلس، وادعاء إطلاق النار علیهم من داخل المقر.
ونقلت وکالة «معا» عن مصدر أمنی فلسطینی، أن «الاشتباک المسلح وقع عند الساعة الثانیة من فجر الثلاثاء واستمر لمدة ساعة بعدما اشتبه أفراد الأمن الوقائی بتوقف سیارة إسرائیلیة قرب المقر تبین أن بداخلها قوات خاصة إسرائیلیة».
وأضاف: «عندما حاول رجال الأمن بنابلس الاقتراب منها أطلق أفراد القوة الخاصة النار علیهم ومن ثم قامت قوات کبیرة من الجیش الإسرائیلی بإطلاق النار على مقر الجهاز، ما أدى إلى اشتباک مسلح استمر لأکثر من ساعة».
من جهتها رفضت السلطة الفلسطینیة اقتراحاً اسرائیلیاً بتشکیل لجنة تحقیق مشترکة بعد إصابة عناصر من جهاز الأمن الفلسطینی جراء محاصرة قوات الاحتلال مقر الأمن الوقائی فی نابلس.
وقال محافظ نابلس اللواء إبراهیم رمضان إن «کل ما یدعیه الاحتلال حول تعرضه لإطلاق نار فی المنطقة غیر صحیح»، مشیرا إلى أن «هذه لیست المرة الأولى ولن تکون الأخیرة فی تمادی جیش الاحتلال تجاه أبناء شعبنا، لکن الخطیر هو استهداف المقر الفلسطینی والعسکری الفلسطینی».
هذا ونعت وزارة الصحة الفلسطینیة ضابط الاسعاف فی جمعیة الهلال الأحمر الفلسطینی محمد صبحی الجدیلی، 36 عاماً، الذی استشهد الاثنین متأثراً بجراحه التی اصیب بها فی الثالث من أیار/مایو الماضی جراء تعرضه بشکل مباشر لعیار معدنی مغلف بالمطاط فی الوجه من قبل قوات الاحتلال الاسرائیلی شرق جبالیا.
فی السیاق طالبت حرکة المقاومة الإسلامیة (حماس)، الثلاثاء، السلطة الفلسطینیة بوقف التنسیق الأمنی بشکل رسمی مع سلطات الاحتلال الإسرائیلی، وذلک على خلفیة اعتداء قوات الاحتلال على مقر أمنی فی محافظة نابلس.
وقال عضو المکتب السیاسی لحرکة حماس، حسام بدران «نطالب السلطة الفلسطینیة بوقف التنسیق الأمنی مع الاحتلال بشکل رسمی، ووقف الاعتقالات السیاسیة، وإطلاق سراح المعتقلین السیاسیین کافة من سجونها، کرد فعل أولی ومنطقی على استباحة جیش الاحتلال لمدن الضفة ومقرات السلطة الأمنیة».
وأکد بدران، أن وقف التنسیق الأمنی هو مقدمة ضروریة للبدء ببرنامج وطنی لمواجهة الاحتلال.
والجدیر ذکره ان اعتداءات قوات الاحتلال الاسرائیلی بحق المشارکین فی مسیرة العودة وکسر الحصار ادت الى استشهاد 306 مواطناً واصابة 17500 بجراح مختلفة منذ انطلاق
التتمة فی الصفحة 11


Page Generated in 0.0044 sec