printlogo


رقم الخبر: 144337تاریخ: 1398/2/26 00:00
والجبوری یکشف تدخل الامارات فی الانتخابات النیابیة العراقیة
عبد المهدی: نبذل جهودا لإیجاد مخرج لأزمة الخلاف الامیرکی الایرانی

أعلن رئیس الوزراء العراقی، عادل عبد المهدی، الثلاثاء، عن بذل جهود کبیرة لإیجاد مخرج لأزمة الخلاف الامیرکی الایرانی.
وقال عبد المهدی فی کلمة له خلال المؤتمر الاسبوعی، «اجریت 3 مکالمات مع وزیر الخارجیة الامیرکی قبل زیارته العراق لبحث ملفات المنطقة ودور العراق فی درء

الخطر»، مبینا: إن «الخلاف الایرانی الامریکی ملف معقد ونحن نبذل جهودا لإیجاد مخرج للأزمة». واضاف عبد المهدی: «لدینا خطط لحالات الطوارئ اذا ما وقع الصدام بین امیرکا وایران».
وتابع عبد المهدی: «سنبحث المشترکات والملف الأمنی الاقلیمی خلال زیارتنا الى ترکیا»، لافتا الى ان «موضوع المیاه یحتل أهمیة ضمن زیارة ترکیا، وکلانا جادان بحل هذا الملف».
فی سیاق آخر کشف رئیس البرلمان السابق سلیم الجبوری، الثلاثاء، عن تدخل الإمارات فی الانتخابات النیابیة العراقیة التی جرت منذ عام، فیما أکد قیام بعض المتربصین بحرق محطات انتخابیة أثرت على نتیجته فی الانتخابات.
وقال الجبوری خلال برنامج «حق الرد» الذی یعرض على قناة السومریة: «کنت فائزاً بالانتخابات النیابیة بکل المعطیات بالشواهد والادلة وباتصال تلقیته من الادارة الانتخابیة على اننی فائز».
وأضاف: إن «خمیس الخنجر أبلغنی قبل أسبوعین من الانتخابات بأنه جرى فی الإمارات أمر معین یتعلق بوضع الانتخابات لأن السیرفرات الخاصة بالاقتراع کانت هناک»، مبیناً أن «الخنجر أکد بأن النتائج ستکون صادمة بالنسبة لی».
وأوضح الجبوری، أنه «اثناء عملیة الطعن هناک من کانوا متربصین حرقوا محطة فی الخارج تضم 109 أصوات ولم تؤثر على نتیجتی، ورجعوا الى محطة انتخابیة فی یوم الانتخابات علیها مؤشرات التزویر والفیدیو وتأشیر احمر ودعوى جزائیة وقاموا بفتحها واحتسابها لأحد المنافسین والذی أصبح نائباً فیما بعد».
 


Page Generated in 0.0075 sec