printlogo


رقم الخبر: 144335تاریخ: 1398/2/26 00:00
الشیخ قاسم: ‎لم تعد أمیرکا قادرة على تجییر معادلات المنطقة لمشروعها

أکد نائب الأمین العام لحزب الله سماحة الشیخ نعیم قاسم فی حفل إفطار، مساء الاثنین، أنَّ «تصدی أمریکا مباشرة للأمور مؤشر على ضعف «إسرائیل»، وعدم قدرتها على تجییر معادلات المنطقة لمشروعها بعد أن فشلت فی حروبها فی غزة ولبنان»، متسائلاً: «هل نجحت واشنطن فی أفغانستان والعراق وسوریا، حتى تنجح الآن؟».
واعتبر الشیخ قاسم «أن التهدید والتهویل لا ینفعان مع المتمسکین بحقهم وأرضهم واستقلالهم والمستعدین لأقصى التضحیات لتحقیق أهدافهم، فی مقابل أمریکا الظالمة والمعتدیة والمتنصلة من القیم والمتحللة من العهود، والقوة لا تصنع حقًا ولا تهزم حقًا، والحق مع القوة والمقاومة یهزمان الظلمة والمعتدین».
ولفت الى أن «العقوبات شکل من أشکال الحرب التی تکررت ولم تنجح، وهی تحتاج إلى المزید من الصبر لتعطیل أهدافها»، مضیفًا: إن أتباع أمریکا وأدواتها المالیة فی منطقتنا وخاصة فی الخلیج الفارسی لیسوا بمأمن من أن تلفظهم أمریکا کما لفظت داعش عندما تحولت إلى عبء وفشلت فی مهمة ترکیع المنطقة خدمة للکیان الصهیونی.
وأشار الشیخ قاسم الى أن طریقة مناقشة الموازنة فی لبنان جیدة، وهو ما کان یجب أن یحصل منذ سنوات، وقد تبین إمکانیة تحسین الإیرادات وتخفیف الأعباء من دون ضرائب جدیدة على عامة الناس، من ضمن رؤیة وطنیة تحافظ على حقوق المواطنین بعدل، وبعض السیاسات الاقتصادیة النافعة.
وختم نائب الأمین العام لحزب الله قائلاً: «ومن أجل أن لا تُمرر بعض الاستراتیجیات مجتزأة أو غیر مجدیة تحت ضغط إنجاز الموازنة، بإمکان الحکومة أن تقرر لاحقًا درس مجموعة من الاستراتیجیات والسیاسات الاقتصادیة من خلال مشاریع قوانین للزراعة والصناعة واقتصاد المعرفة وغیرها، وأن نُعطی الاهتمام الذی أعطی للموازنة».‎


Page Generated in 0.0052 sec