printlogo


رقم الخبر: 144331تاریخ: 1398/2/26 00:00
لتبقى محطة لاستنهاض الأجیال من أجل مواصلة الکفاح والمقاومة
ملیونیة فلسطینیة جدیدة إحیاء لذکرى النکبة ورفضاً لصفقة القرن
المؤامرة مستمرة لطمس الهویة الفلسطینیة وتضییع الحقوق الثابتة لشرعنة (اسرائیل) الاحتلال یعتدی على المتظاهرین شرق القطاع ویصیب عددا من الشباب

أحیا الفلسطینیون فی الداخل والشتات امس الذکرى الحادیة والسبعین للنکبة، حیث شارکوا بعد صلاة الظهر فی ملیونیة العودة وکسر الحصار ورفضا لصفقة القرن والحصار الاسرائیلی.
وعم الإضراب الشامل کافة أرجاء القطاع فی الوقت الذی إنطلقت ملیونیة العودة من مخیمات
العودة شرق القطاع.


وقد اعتدت قوات الاحتلال الصهیونی، على آلاف المواطنین الذین توافدوا إلى مخیمات العودة الخمس شرق محافظات قطاع غزة.
وأصیب شاب فی وجهه بالرصاص المطاطی الذی أطلقه قناصة الاحتلال المتمرکزون قرب السیاج الأمنی شرق مخیم البریج وسط القطاع.
کما أصیب شاب فی صدره برصاص قناصة الاحتلال الذین أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز المسیل للدموع على الجماهیر التی توافدت للمشارکة فی الفعالیات.
وأکّدت لجان المقاومة الفلسطینیة أن ذکرى النکبة ستبقى محطة لاستنهاض الأجیال من أجل مواصلة الکفاح والمقاومة، مشیرةً إلى أن المؤامرة تستمر من أجل طمس الهویة الوطنیة وتضییع الحقوق الثابتة لمصلحة شرعنة (إسرائیل).
وشددت لجان المقاومة على نبذ کل الخلافات الثانویة وتعزیز المقاومة من أجل استکمال معرکة التحریر.
کما دعت إلى أن یکون الیوم تأکید لحق العودة کأحد الثوابت التی ترتکز علیها القضیة الوطنیة.
من جهتها، أکّدت حرکة الجهاد الإسلامی أن رهان العدو الإسرائیلی سقط بأن «الکبار یموتون والصغار ینسون» لأنه اصطدم بجدار مقاومة الشعب الفلسطینی وصموده.
الحرکة وفی بیان رسمی إستحضرت الذکرى الألیمة ودعت الفلسطینیین إلى التوحد خلف خیار الجهاد والمقاومة، مشددةً على أهمیة استمرار مسیرات العودة وتطویرها لتصبح انتفاضة شاملة وطنیة وتکریساً لحق الفلسطینیین فی أرض فلسطین التاریخیة من البحر إلى النهر.
وقال المتحدث باسم حرکة حماس عبد اللطیف القانوع: إن الشعب الفلسطینی یرسم فی ذکرى النکبة الـ71 مشهد الوحدة فی الکلمة والبیان والمسیرات السلمیة والمقاومة العسکریة للتأکید على حق عودته ورفض کل المخططات الرامیة لتصفیة قضیته العادلة.
وأضاف فی تصریح صحفی: إن الجماهیر الفلسطینیة التی تزحف صوب الحدود فی ذکرى النکبة الـ 71 تبرهن على أصالة الشعب الفلسطینی وعزیمته القویة وإرادته الصلبة فی مواصلة طریق المقاومة ومواجهة الاحتلال الصهیونی.
کما قال المتحدث باسم حرکة حماس حازم قاسم: إن ملیونیة العودة وکسر الحصار هی رسالة من المجموع الفلسطینی إلى کل الأطراف أن شعبنا لن یتخلى عن حقوقه وثوابته، وفی مقدمتها حقه فی العودة إلى دیاره التی هجرته منها العصابات الصهیونیة.
وشدد قاسم على أن «خروج شعبنا فی هذه الملیونیة بعد أکثر من سبعین عامًا على النکبة یحسم بشکل قاطع أن تقادم الزمن لن یوقف مسیرة نضاله ضد الاحتلال، ولن یضعف من إرادته الصلبة التی تقف خلف تمسکه بحقوقه».
وأضاف: إن «ملیونیة العودة تأکید جدید أن المقاومة بأشکالها المختلفة، ووحدة الصف والکلمة، هی الوصفة الصحیحة لمواجهة مشاریع تصفیة القضیة الفلسطینیة وفی مقدمتها صفقة القرن».
وأوضح: إن ملیونیة العودة تحمل رسالة إلتفاف حول خیار المقاومة التی شکلت درع الشعب وسیفه، وتأکیدًا على قرار الجماهیر بکسر الحصار عن قطاع غزه، وانتزاع حقها بالعیش بحریة وکرامة.
وفی الضفة الغربیة والقدس، إنضمت القوى الوطنیة والاسلامیة فعالیات ومسیرات مختلفة لاحیاء ذکرى النکبة.
من الجانب الصهیونی، قررت قوات الاحتلال الصهیونی الدفع بتعزیزات إلى المنطقة المحیطة بالسیاج الفاصل مع قطاع غزة المحاصر تحسبًا لاندلاع مواجهات واسعة أثناء إحیاء الذکرى الـ71 لنکبة الشعب الفلسطینی وسط إجراءات أمنیة خاصة، شملت کذلک نشر بطاریات «القبة الحدیدیة» وتعلیمات استثنائیة لسکان المستوطنات الصهیونیة المحیطة بالقطاع.
ویخشى جیش الإحتلال من عملیات اقتحام جماعیة قد یقوم بها متظاهرون فلسطینیون عبر السیاج الحدودی تتخللها إطلاق بالونات حارقة وإلقاء قنابل یدویة وعبوات ناسفة على قواته المنتشرة فی المنطقة.
ولفت المحلل العسکری فی «القناة 12» الصهیونیة رونی دانییل إلى أن قیادة الجیش الصهیونی أصدرت تعلیمات بالامتناع قدر الإمکان عن إصابة المتظاهرین منعًا من تدهور الأوضاع إلى تصعید محتمل.
وقال دانییل: إنه سیتم إغلاق المواقع المحیطة بالقطاع الیوم (أمس)، بما فی ذلک الموقع المقام لذکرى عملیة «السهم الأسود» العسکریة، التی نفذها الجیش الصهیونی فی غزة ضد الجیش المصری عام 1955.
وأضاف: إن الجیش الصهیونی أعطى تعلیمات بالتوقف عن جمیع النشاطات والأعمال فی الحقول الزراعیة المفتوحة المحیطة بالقطاع، إلا بموافقة خاصة تمنحها قیادة الجیش. وحذرت مجالس استیطانیة للمستعمرات فی المناطق المحیطة بقطاع غزة والمعروفة صهیونیًا بـ»غلاف غزة»، من المظاهرات الجماهیریة الواسعة المتوقعة فی عدة مواقع ابتداء صباح أمس.
وأخطرت بعض هذه المجالس السکان من فرص الاشتباک المرتفعة مع قوات العدو، وأن «الاحتکاک المتوقع قد یؤدی إلى تدهور الأوضاع وبالتالی التصعید العسکری».
یشار إلى أن الهیئة الوطنیة العلیا لمسیرات العودة بغزة أعلنت الإضراب الشامل فی ذکرى النکبة الفلسطینیة، قائلةً فی بیان لها: إن الأربعاء یوم إضراب شامل یعم کل مرافق الحیاة، وندعو جماهیر شعبنا للإلتزام الکامل به».
ودعت الشعب الفلسطینی للمشارکة الحاشدة فی مسیرات العودة التی ستنطلق فی مخیمات العودة الخمسة، شرقی قطاع غزة، إحیاء للذکرى 71 للنکبة.
وطالبت المتظاهرین المشارکین فی المسیرة بـ»الحفاظ على سلمیتها وطابعها الشعبی والجماهیری».
وحذرت الهیئة الاحتلال الصهیونی من ارتکاب أی حماقات بحق المتظاهرین السلمیین المشارکین فی المسیرة.
فیما عزز جیش الاحتلال مساء الثلاثاء قواته على حدود قطاع غزة، وذلک فی ظل الدعوات الفلسطینیة للمشارکة فی المسیرة الملیونیة.
 


Page Generated in 0.0068 sec