printlogo


رقم الخبر: 141991تاریخ: 1398/1/26 00:00
مؤکدة انه قرار یرفع من مستوى التوتر فی المنطقة
تواصل الإدانات لقرار ترامب إدراج الحرس الثوری فی قائمة الارهاب
ترامب أغلق الحلول الدبلوماسیة.. وبإمکان ایران طرح قراره فی محکمة لاهای

استنکرت فصائل المقاومة، السبت، إدراج الحرس الثوری الایرانی من قبل الولایات المتحدة على لائحة الارهاب، معتبرین ان واشنطن هی الراعی الاول للارهاب. وعقدت (فصائل المقاومة الاسلامیة) مؤتمرا فی دار القنصل الإیرانی فی النجف الأشرف استنکرت فیه ادراج الحرس الثوری ضمن قائمة الارهاب. وقال مسؤول منظمة بدر فی النجف ابو فرقد السعداوی: إن ذلک سخریة من الراعی الاول للإرهاب وهی أمریکا وهی من أسس داعش والنصرة وغیرها من المجموعات الإرهابیة باعتراف قادتهم.                                       

وأضاف: نعلن تضامنا مع شعبنا المسلم فی ایران وحرس الثورة الاسلامیة، مؤکدا لولا موقف الجمهوریة الاسلامیة ومساعدة الحرس الثوری لنا لکانت أربع أو خمس دول فی المنطقة سقطت على ید الارهاب.
من جهته، انتقد نائب رئیس المجلس الأعلى العراقی السید محمد الحیدری، بشدة الاجراء الامریکی الاخیر فی ادراج اسم حرس الثورة الاسلامیة على لائحة الجماعات الارهابیة؛ واصفا هذا الاجراء بأنه حماقة جدیدة ضمن حماقات الرئیس الامریکی دونالد ترامب والتی ستؤدی الى زیادة التوترات فی المنطقة.
واکد الحیدری فی حوار خاص مع مراسل (ارنا)، السبت، على ان هکذا قرار مدعاة للإستغراب وتترتب علیه تداعیات خطیرة لان الحرس الثوری یشکل مکونا ضمن نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وأضاف: إن هذه الحماقة من جانب ترامب کانت بمثابة هدیة الى نتنیاهو المجرم، والتی من شأنها ان تزید من شدة التوترات على صعید المنطقة.
وتابع: إن هذا القرار سیزید من الدور الفاعل والمنسجم للحرس الثوری فی المنطقة، کما یعزز القوة والتماسک بین القوات التابعة للمقاومة.
ودعا السید الحیدری جمیع شعوب المنطقة والعالم الى التندید بهذا القرار الجائر وتقدیر جهود الحرس الثوری ودوره الکبیر فی إرساء الأمن والاستقرار ومکافحة الارهاب؛ ولا سیما تحریر الاراضی السوریة والعراقیة من سطوة داعش الارهابی ودعمه لجبهة المقاومة.
بدورها، اعتبرت سعدیة العقابی عضو مجلس النواب العراقی عن کتلة الحکمة التی یتزعمها السید عمار الحکیم، ان إدراج الحرس الثوری الإیرانی على لائحة الارهاب غیر ملزم لجمیع الدول.
وأضافت: نحن نأخذ بتصریحات مسؤولینا العراقیین وعلمائنا فقط، ولا یعنینا ما یصرح به الآخرون، وهکذا تصریحات بحق مؤسسة عسکریة تابعة للحکومة الإیرانیة لا یعنی بأنها ارهابیة.
وأکدت، ان الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة دولة جارة وشقیقة للعراق وهذه التصریحات جاءت مجرد لزیادة الضغط على الجمهوریة الاسلامیة وان الجمهوریة لن تتأثر من بهذا الأمر لأنها دولة عظمى.
وفی السیاق، قال رئیس مکتب وزیر الخارجیة الأمریکی الاسبق، کولن باول: إن قرار حکومة ترامب ضد حرس الثورة الاسلامیة له عواقب وخیمة على المنطقة والقوات الأمریکیة فی غرب آسیا، مضیفاً: إن البیت الأبیض أغلق کل الحلول الدبلوماسیة مع ایران.
وقال الکولونیل لاری ویلکیرسون، امس الأحد: من المستبعد أن تغیر هذه الخطوة القواعد السائدة على الساحة وتعطی الجیش الأمریکی حافزا للاشتباک مع فیلق القدس فی المنطقة.
وأشار إلى التوترات المتزایدة بین البلدین، بسبب العمل العدائی الذی قامت به حکومة ترامب ضد حرس الثورة، وقال: أنا قلق من عواقب هذا الإجراء من جوانب مختلفة. مضیفاً: انهة بالنظر إلى أن الحرس وفیلق القدس قد تم فرض الحظر علیهما سابقا، فإن هذا سیجعل نظام الحظر ضد إیران معقدا ومتشابکا للغایة بحیث یصعب على الحکومات القادمة فی الولایات المتحدة إزالة هذه الضغوط والقیود.
وأضاف رئیس مکتب وزیر الخارجیة الأمریکی الاسبق: ما یقلقنی هو أنه فی العراق، سیکون تعاملنا مع قوة القدس مقلقا. بالطبع، هذا الموضوع سیشکل مشکلة فی بلدان أخرى حول التعاطی مع المجموعة التی أطلقنا علیها اسم الإرهابی.
کما أعرب ویلکیرسون عن قلقه بشأن عواقب اطلاق صفة الارهاب على حرس الثورة، على القوات الأمریکیة فی المنطقة، قائلا: هناک ما لا یقل عن 300 ألف جندی امریکی فی جمیع أنحاء المنطقة من أفغانستان إلى سوریا ولیبیا. والسؤال هنا هو: ماذا سیحدث هذا العمل غیر المسبوق.
وشدّد على أن الجیش الأمریکی هو أکبر قوة إرهابیة فی العالم، والآن یرید من الآخرین أن یملی من هو الإرهابی ولیس الإرهابی.
وصرّح المسؤول السابق بوزارة الخارجیة الأمریکیة، أن هذا خلق سجلا سیئا جدا یصنف الذراع العسکری لبلد آخر، تحت سیطرة حکومة مدنیة، على أنه إرهابی. هؤلاء الأشخاص (العسکریون فی الحرس الثوری الإیرانی) ینفذون الأوامر الصادرة عن السلطات لتنفیذ الشؤون الأمنیة. لقد کان أمرا غبیا جدا أن تعلن حکومة (ترامب) هذا القرار. بالطبع، هذه الحکومة لدیها سجل ملیء بالحماقة.
اما الخبیر الباکستانی البارز فی الشؤون الدفاعیة والامنیة (امجد شعیب)، فقد قال: انه على الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ان تتحدی القرار الذی إتخذته الولایات المتحدة ضد حرس الثورة الاسلامیة مؤخرا، فی إطار محکمة لاهای والأمم المتحدة لانه لیس هناک ای اتهام ضد ایران والحرس الثوری.
واعتبر امجد شعیب، قرار الرئیس الامیرکی دونالد ترامب ضد حرس الثورة الاسلامیة بأنه خطوة باطلة وغیر مبررة.
وانتقد صمت المجتمع الدولی ازاء الاجراءات غیر القانونیة للولایات المتحدة على الصعید العالمی وقال: إن المجتمع الدولی إلتزم الصمت ازاء الاجراءات غیر العقلانیة التی تتخذها واشنطن ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وتابع: إن قرار الولایات المتحدة فی تصنیف حرس الثورة الاسلامیة علی لائحة المنظمات الارهابیة الامیرکیة، خطوة غیر مبررة ویهدف الى زیادة الضغط على ایران فقط.
وأکد ضرورة دعم دول المنطقة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی مواجهة الاجراءات الامیرکیة.


Page Generated in 0.0057 sec