printlogo


رقم الخبر: 141965تاریخ: 1398/1/26 00:00
الإکوادور تتعرض لهجوم الکترونی بعد تسلیم مؤسس ویکیلیکس


أعلنت الإکوادور التی سحبت اللجوء من الصحفی الأسترالی جولیان أسانج، السبت، أنها تعرضت لهجمات إلکترونیة، موضحة أن هذه الهجمات لم تؤثر على مواقعها الحکومیة.
وقالت وزیرة داخلیة الإکوادور ماریا باولا رومو «نجحنا فی اعتراض رسالة إلکترونیة لمؤسسة وعلى صفحة لإحدى البلدیات»، بدون أن تذکر المسؤولین عن هذه الهجمات.
وأضافت «على الرغم من هذه الهجمات فی الأیام الأخیرة، لم یتعرض أی موقع لحکومة مرکزیة ولا جهات أساسیة فی القطاع الخاص لاختراق أو لعملیة نشر غیر لائقة».
ولساعات السبت، احتلت صورة أسانج صفحة موقع بلدیة لامانا (وسط). وتظهر على الصفحة صورة مؤسس موقع ویکیلیکس بعد اعتقله فی سفارة الإکوادور فی لندن الخمیس.
وکانت رومو ذکرت الخمیس أن «مقرباً» من أسانج متورط فی مؤامرة لزعزعة حکم الرئیس الإکوادوری لینین مورینو، بالتواطؤ مع وزیر الخارجیة السابق ریکاردو باتینیو والرئیس الإکوادوری السابق رافایل کوریا (2007-2017) و»اثنین من قراصنة المعلوماتیة الروس یعیشان فی الإکوادور». وهذا الشخص «المقرب» من أسانج هو السویدی أولا بینی (36 عاما) الذی وضع فی التوقیف الاحترازی بینما کان یحاول التوجه إلى الیابان. وقالت النیابة الإکوادوریة إنه اتهم السبت بمهاجمة أنظمة معلوماتیة. وکان أسانج (47 عاما) لجأ فی 2012 إلى سفارة الإکوادور فی لندن لتجنب تسلیمه إلى السوید حیث یتهم بالاغتصاب فی قضیة أغلقت بعد ذلک.
 


Page Generated in 0.0055 sec