printlogo


رقم الخبر: 140871تاریخ: 1397/12/23 00:00
ستعرض المنطقة والعالم لتهدید أسوأ من تهدید داعش الارهابی
شمخانی: البعض یحاول تنفیذ مشاریع نوویة مشبوهة فی المنطقة
نرصد بدقة إنشاء القواعد العسکریة للدول خارج الإقلیم بالقرب من حدودنا

قال أمین المجلس الأعلى للأمن القومی، فی معرض تحذیره لبعض دول المنطقة، أن البعض فی المنطقة ینفق البترو دولارات لتنفیذ مشاریع نوویة مشبوهة، وأن هذه الإجراءات ستعرض المنطقة وحتى العالم لتهدید أسوأ من تهدید داعش الإرهابی التکفیری. وأضاف الادمیرال على شمخانی، أمس الأربعاء، فی کلمة ألقاها فی الاحتفال بذکرى شهداء الدفاع المقدس (1988-1980) فی ارومیة (شمال غرب): لا شک أن ظهور تهدیدات جدیدة سیجبرنا، استنادا الى طبیعة التهدیدات والجغرافیا الجدیدة للتهدیدات، من تنظیم استراتیجیتنا ورصد وتنفیذ احتیاجات البلاد والقوات المسلحة فی إطارها.
وأضاف: إن کل أنشطة القوى الأجنبیة وبعض الدول الشریرة فی منطقة غرب آسیا، وخاصة الأعمال غیر الطبیعیة التی تقوم بها بعض دول المنطقة والتی ثبت تأریخها
الأسود فی دعم التیارات الإرهابیة، تخضع لمراقبة مستمرة من قبلنا.
وصرح أمین المجلس الأعلی للأمن القومی، بأن ثقافة المقاومة والاستشهاد هی المصدر الرئیسی لقوة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، ومن هذا المنطلق فان هذه الثقافة النورانیة تتعرض لهجمة وتدمیر من قبل الأعداء أکثر من أی قضیة أخرى.
وأشار شمخانی الى أوضاع المنطقة فی الوقت الراهن، والاخفاقات المستمرة التی یواجهها الکیان الصهیونی، وقال: إن هذا الکیان الذی یسعى للهیمنة من النیل الى الفرات بات الیوم معزولا فی حدوده غیر الشرعیة، وصواریخ المقاومة سلبت طعم الراحة من الصهاینة.
وخلال اجتماع عقد أمس الاربعاء فی مدینة أرومیة، بحضور قائد القوة البریة للحرس الثوری العمید محمد باکبور، وعدد من قادة القوات المسلحة شمال غربی البلاد، أضاف شمخانی : بأن إیران سترد بقوة عبر اجراءات إستباقیة وهجومیة على أی محاولة ترمی الى المساس بأمن حدود البلاد ومن جانب أی جماعة أو دولة کانت.
وأکد ممثل قائد الثورة : اننا نرصد بدقة إنشاء وتطویر القواعد العسکریة للدول خارج الإقلیم بالقرب من حدودنا.
وأکد امین المجلس الأعلى للأمن القومی الإیرانی: اننا لن نسمح لزعماء زعزعة الأمن واذنابهم فی العالم، المساس بأمن شعوب المنطقة واستقرارها.
وقال شمخانی: انه خلال العامین الماضیین قامت المجموعات المناوئة للثورة والمدعومة من قبل بعض الدول بالمنطقة وخارجها، بالکثیر من المحاولات لزعزعة الأمن على الحدود شمال غربی البلاد؛ الا انه تم احباطها کافة بفضل یقظة القوات العسکریة والاجهزة الامنیة وإجراءاتها الحاسمة.
وافادت ارنا، ان قائد القوة البریة لحرس الثورة الإسلامیة العمید محمد باکبور قدم خلال الاجتماع تقریرا عن آخر الأوضاع فی المنطقة.

 


Page Generated in 0.0064 sec