printlogo


رقم الخبر: 140866تاریخ: 1397/12/23 00:00
وقفة
کیف غَیَّرت الحربُ على الیمن المعادلات التأریخیة للحروب؟

شارل ابی نادر

لم تعد الحرب على الیمن تشبه أیّاً من الحروب التی حصلت عبر التاریخ القدیم أو الحدیث، فقد تجاوزت وتخَطَّت عناصر هذه الحرب أغلب مفاهیم القتال والمعارک والمناورات العسکریة، التی وُجِدت وتَثَبَّتت نتیجة تراکم أجیال وأجیال من الدروس والعبر والخبرات المکتسبة، فی المیدان وفی غرف إدارة العملیات العسکریة ومراکز القیادة، وحیث تَکَوَّنَت عبر الزمن معادلات معروفة، وأصبحت مرجعاً ومستنداً یتم على أساسه دراسة وصنع القرار فی أی حرب، تشنها دولة أو تُفرض علیها، فقد خلقت الحرب على الیمن جیلا جدیدا من المعادلات، خرجت بشکل شبه کامل من إطار تلک المعروفة، وذلک على الشکل التالی:
* معادلة تناسب القوى والتجهیز
یخوض الیمنیون من جیش ولجان شعبیة ووحدات أنصار الله، منذ حوالی خمسة اعوام، معرکة غیر متکافئة، وبقدرات وامکانیات عسکریة متواضعة، یقارعون ویصمدون بمواجهة دول معروفة بإمکانیاتها فی الأسلحة والعتاد والتجهیزات، وحیث لا یوجد فی الظاهر من الناحیة العملیة، أی تفسیر علمی ومنطقی لهذا الصمود، بالرغم من الفارق الکبیر فی الإمکانیات، فقد استطاعوا خلق معادلة جدیدة ألغَت أخرى کانت ثابتة عبر التاریخ، حول إستحالة صمود وانتصار أی طرف، فی ظل عدم التناسب فی إمکانیاته مقارنة مع الطرف الآخر، خاصة فی ظل إمتداد المواجهة لفترة طویلة کما هی الحال فی الیمن.
* معادلة توزیع الضغوط لتشتیت الجهود
یقاتل الیمنیون الیوم، وبالأمس وما قبله، منذ بدایة الحرب التی شنها عدوان واسع علیهم، فی کافة الاتجاهات والجبهات، الحدودیة والداخلیة، وهم استطاعوا توزیع القوى والجهود

بشکل متناسب مع مناورة العدوان، التی بناها على تغییر الضغوط ونقلها من جبهة الى أخرى، وحیث تتخصص بشکل شبه مستقل، کل من دولتی الامارات والسعودیة فی توزیع وترکیز وحداتها ومرتزقتها وقدراتها الجویة خاصة، ما بین الغرب والجنوب للأولى، والشمال والشرق للثانیة. تابع الیمنیون وبنجاح وفعالیة مناورة الدفاع وقیادة العملیات والسیطرة على کافة الجبهات، وأیضاً إستطاع أبناء الیمن المقاومون فی ذلک، خلق معادلة جدیدة، ألغت أخرى کانت سائدة عبر التاریخ العسکری، حول إستحالة النجاح والقدرة على الصمود، فی ظل مناورة تشتیت الجهود والقوى وتوزیع نقاط الضغط على کامل خطوط المواجهة، وبإمکانیات محدودة.
* معادلة تأثیر الدعم الخارجی فی حسم الحروب
لا یُعقل ومن خلال مسار طویل من المواجهات التی خاضتها أغلب الدول، أن تصمد دولة أو مجموعة منها کما وقف الیمن، بمواجهة تحالف واسع من الدول، تتبادل أطرافه الدعم والمساندة العسکریة والاعلامیة، على الصعیدین الاقلیمی والدولی، الأمر الذی خالفته الحرب على الیمن وما أحاط بها من تدخلات وضغوط خارجیة، بطریقة مباشرة من خلال التدخل والتورط الفاضح بوحدات وبقدرات، أو بطریقة غیر مباشرة من خلال تشکیل جبهة عریضة، وقفت بوجه المجتمع الدولی ومؤسساته التی کان من المفترض ان تلعب دورها فی ضبط وتوجیه هذه الحرب العدوانیة على الیمن، تحت سقف القانون الدولی والانسانی والأنظمة التی ترعى النزاعات المسلحة، وحیث فشل المجتمع الدولی فی وقف هذه الحرب على الیمن، تواطؤاً او عجزاً، إستطاع الیمنیون بصمودهم، إحراج هذا المجتمع ومؤسساته، من خلال فضح دوره المشبوه کرهینة للتحالف بقیادة الولایات المتحدة الامیریکیة.
* معادلة تأثیر الضغط الاقتصادی والحصار
ربما کانت هذه الحرب الاقتصادیة والحصار على الیمن بنظر منفذیها، الحل البدیل لفشل حربهم العسکریة على الیمن، وحیث لم تستطع أی دولة عبر التاریخ ان تقاوم وتنتصر فی ظل حصار اقتصادی وإنسانی خانق، إستطاع الیمنیون التخفیف قدر الامکان من تأثیر الحصار والضائقة الاقتصادیة علیهم، وألغوا بذلک مفاعیل معادلة، طالما لجأت الیها الدول المعتدیة على الدول الفقیرة عبر التاریخ.
وتبقى أخیراً، المعادلة التی لم یستطع أحد تجاوزها عبر التاریخ، التی هی الضغط المؤذی عبر المجازر والارتکابات الفظیعة والجرائم، بحق البیئة الحاضنة لمقاتلی الجیش واللجان الشعبیة ووحدات أنصار الله وبحق عائلاتهم، وحیث کان دائماً هذا الموضوع، نقطة الضعف الأکثر تأثیرا على الوحدات العسکریة، لثنیها عن مواصلة القتال، أو لِلَیّی ذراعیها وإضعافها تمهیدا لاستسلامها، إستطاع الیمنیون ان یجعلوا منها نقطتهم الرابحة فی الصمود وفی رفد جبهات القتال بأبنائهم، للقتال والدفاع عن الارض وعن العرض، وکلما کانت تضاف مجزرة الى سجل مجازر العدوان الواسع بحق أبناء الیمن، کنا نرى صمودا أکبر وشراسة فی المیدان وساحات المواجهة، وإلتزاما أعمق وأثبت فی معرکة المواجهة وصراع البقاء.
 


Page Generated in 0.0053 sec