printlogo


رقم الخبر: 138386تاریخ: 1397/11/18 00:00
انجازات الثورة الإسلامیة فی ایران على مدى أربعة عقود



حققت الثورة الاسلامیة التی قادها الامام الخمینی (رض)، خلال العقود الاربعة الماضیة انجازات ومکاسب عدیدة على مختلف الاصعدة السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة والعلمیة وفیما یلی جانب بسیط من هذه الانجازات التی جعلت ایران الیوم ضمن القوى العالمیة وبانها تحتل المراتب الاولى فی العدید من المجالات على الصعید الدولی:
* الإنجازات السیاسیة
من أهم الانجازات التی تحققت على الصعید السیاسی، هو قطع التبعیة للاجانب واستقلالیة القرار السیاسی بعیدا عن التکتلات والاصطفافات المتحالفة مع الغرب او الشرق.
وتم إجراء اکثر من 40 عملیة انتخابیة منذ تأسیس الجمهوریة الاسلامیة وشملت الاستفتاء على نظام الحکم والدستور ومجلس خبراء القیادة والانتخابات الرئاسیة والبرلمانیة والمجالس البلدیة.
وفی بدایة انتصار الثورة الاسلامیة قطعت ایران علاقاتها بالکیان الصهیونی التی اقامها نظام الشاه البائد، وحولت السفارة الاسرائیلیة الى سفارة فلسطین، فی وقت لم تکن أیا من الدول الاسلامیة تعترف بسفارة لدولة فلسطین، کما دعمت الجمهوریة الاسلامیة فصائل المقاومة اللبنانیة والفلسطینیة ضد الاحتلال الصهیونی، ودعمت فصائل المقاومة العراقیة ضد قوات الاحتلال الامیرکی، ووقفت الى جانب سوریا والعراق فی التصدی لتنظیم داعش وباقی الجماعات الارهابیة بتقدیم الدعم الاستشاری بطلب من حکومتی البلدین.
واقامت ایران علاقات دبلوماسیة مع معظم دول العالم، ولها دور ناشط ومتمیز فی المنظمات والمؤتمرات الدولیة والاقلیمیة کمنظمة الامم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامی وحرکة عدم الانحیاز حیث استضافت قمة منظمة التعاون الاسلامی عام 1997 وقمة حرکة عدم الانحیاز عام 2012، کما ساهمت فی تخفیف التوتر فی عدد من الأزمات الاقلیمیة والدولیة.
إیران الیوم هی القوة الأولى فی المنطقة والأکثر نشاطا وفاعلیة فی العالم.
* الإنجازات الدفاعیة والأمنیة
حققت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الاکتفاء الذاتی فی تصنیع المعدات العسکریة والدفاعیة فی شتى الصنوف، بعد طرد آلاف المستشارین العسکریین الامیرکیین الذین جلبهم النظام السابق، فقد استطاعت امتلاک القدرات الصاروخیة بفضل جهود علمائها الشبان، اضافة الى تصنیع مختلف الاسلحة البریة والجویة والبحریة مثل الدبابات والمدافع والطائرات المقاتلة والمسیرة والبوارج والزوارق الحربیة، وبامکانیات ذاتیة.
وعلى الصعید الأمنی، تعتبر ایران حالیا من اکثر الدول مستقرة أمنیا فی هذا المنطقة المضطربة والحافلة بالتوترات، وتمکنت من تفکیک عشرات الخلایا الارهابیة التی حاولت التسلسل من خارج الحدود للقیام باعمال تخریبیة، کما استطاعت فی بدایة انتصار الثورة من القضاء على الحرکات الانفصالیة العمیلة فی بعض المناطق الحدودیة بتحریض من القوى الاجنبیة.
کما استطاعت إنتاج أنواع مختلفة من الأسلحة والمعدات العسکریة، بما فی ذلک تصنیع جمیع أنواع الطائرات والرادارات والطائرات المقاتلة التی تصنف على انها أسرع من الصوت.
وتصنیع أنواع متعددة من طائرات الهلیکوبتر (ابافیز 2075 و2061 ) و(طائرات الهلیکوبتر المضادة للدبابات 2091) وإصلاح مجموعة متنوعة من الطائرات والمروحیات حیث تحتل ایران المرتبة الخامسة فی العالم فی هذا المجال.
والتقدم الإیرانی فی صنع وإنتاج القذائف بعیدة المدى ارض – ارض وارض – جو والصواریخ البحریة المختلفة.
و بناء الغواصات، وبناء وإصلاح مختلف الفرقاطات، والقوارب البرمائیة.
* الإنجازات الإقتصادیة والعمرانیة والإجتماعیة
شهدت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نهضة صناعیة وعمرانیة خاصة بعد انتهاء الحرب المفروضة التی شنها نظام صدام فی الثمانینات من القرن الماضی، حیث تم انشاء عشرات المدن الصناعیة فی جمیع محافظات البلاد، اضافة الى انشاء عشرات السدود، وزاد الانتاج الزراعی حیث حققت الاکتفاء الذاتی فی العدید من المحاصیل الزراعیة مثل القمح.
وعلى صعید الخدمات تمکنت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من تحقیق الاکتفاء الذاتی فی الطاقة الکهربائیة حیث یتم تصدیر الفائض منه الى دول الجوار مثل العراق وارمینیا وتم ایصال الکهرباء الى جمیع القرى فی البلاد، کما تم ایصال أنابیب المیاه الصحیة الى معظم القرى، وتم إنشاء شبکات الغاز المنزلی فی أغلب المحافظات.
وجرى بناء العدید من الطرق وخطوط سکک الحدید التی تربط مدن البلاد مع بعضها البعض وایران مع دول الجوار مثل ترکمانستان وافغانستان واذربیجان.
و للمثال فقط حققت زیادة وتطویر معامل التکریر والبتروکیماویات وتصنیع أکثر من 40 محطة کبیرة للنفط والغاز والبتروکیماویات على مدى العقود الثلاثة الماضیة،و شهدت ارتفاع نسبة انتاج الاسمنت من 6.6 ملایین طن الى حوالی 80 ملیون طن وازدادت الصادرات غیر النفطیة من 523 ملیون دولار عام 1979 الى 5731 ملیارا عام 2017،و استطاعت رفع مستوى الاکتفاء الذاتی فی صناعة النفط من 4 بالمئة إلى 80 بالمئة، والبتروکیماویات من 4 ملایین طن فی عام 1979 إلى 38 ملیون طن بعد الثورة.
کما شهدت ایران زیادة نسبة الوصول إلى المیاه المکررة إلى 96.2 بالمئة من الشعب.
و زیادة الطرق الرئیسیة فی البلاد من 36 ألف کیلومتر إلى أکثر من 200 ألف کیلومتر، وتطویر السکک الحدیدیة من 4 آلاف کیلومتر إلى ما یقرب من 20 ألف کیلومتر.
و زیادة عدد المطارات من 22 مطارا إلى نحو 100 مطار، وزیادة عدد الموانئ ورفع طاقتها الى 10 ملایین طن.
و الطرق الریفیة فی عام 1977کانت بطول 26 الف کیلو متر ومن التراب اما الیوم فیبلغ طولها أکثر من 100 الف کم، و56 بالمئة منها طرق من الاسفلت.
و قبل الثورة، کان حدود الإنتاج الزراعی 25 ملیون طن، والآن یتجاوز الانتاج الزراعی الایرانی 100 ملیون طن، بالإضافة إلى اعتماد البلاد على نفسها فی انتاج کل المحاصیل.
و توفیر 90 فی المئة من طلب البلاد من المنتجات الزراعیة والاستراتیجیة، مثل القمح.
و تعتبر ایران ثانی أکبر منتج استراتیجی واستهلاکی للرز بمعدل نمو یتراوح بین 60 و70 فی المئة مقارنة بمرحلة ما قبل الثورة الإسلامیة.
و تطور الصناعات ذات الصلة بالقطاع الزراعی بحیث زادت قدرة الإنتاج الزراعی فی البلاد إلى 33 ملیون طن فی عام 2006، وارتفعت فی نهایة البرنامج الرابع إلى 42 ملیون طن.
و ایران هی المنتج الأول للفستق والزعفران والرمان فی العالم.
کما شهدت ایران انتشار الهواتف النقالة فی البلاد مع أکثر من 54 ملیون مشترک وانتشار حوالی 60.000 کیلومتر من شبکة الألیاف البصریة.
و هناک 74 ملیون ایرانی یستخدمون شبکة الانترنت.
و تطویر شبکات توزیع میاه الشرب مع زیادة قدرها من 3.7 ملایین قبل الثورة إلى 11908658 مشترکا بعد الثورة وعدد المدن التی لدیها شبکة میاه صحیة من 45 مدینة إلى أکثر من 1000 مدینة ومن عدة مئات من القرى قبل الثورة إلى حوالی 33297 قریة حالیا.
وزیادة معاشات الضمان الاجتماعی من 89000 شخص إلى حوالی 4 ملایین شخص والتأمین الصحی من 10بالمئة إلى أکثر من 95 بالمئة.
وتنفیذ خطة مهر الإسکانیة، وتطویر الصناعة السیاحیة، وتنظیم المعارض الدولیة المختلفة، وتمهید الطریق لتحسین نوعیة الحیاة للشعب الایرانی.
* الإنجازات العلمیة والطبیة
حفز انتصار الثورة الاسلامیة، الباحثین الایرانیین على تحقیق الابداعات والاختراعات فی مختلف المجالات العلمیة والطبیة، حیث تمکنت من امتلاک الطاقة النوویة السلمیة بجهود علمائها الشبان بالرغم من محاولات ومؤامرات الدول الاستکباریة عرقلة برنامجها النووی للاغراض السلمیة، کما استطاعت ایران تأسیس برنامج فضائی اطلقت خلاله عدة مرکبات فضائیة واقمار صناعیة للاتصالات والبحث العلمی، وتم انشاء عشرات الجامعات فی مختلف المدن حیث زاد عدد الطلاب الجامعیین على اربعة ملایین طالب، وباتت وتیرة التقدم العلمی فی ایران اکثر من المعدل العالمی، وحققت الجمهوریة الاسلامیة تطورا فی تقنیة النانو وزراعة الخلایا الجذعیة اضافة الى اجراء عملیات زرع الاعضاء مثل القلب والکلیة والکبد.
و یحتل الباحثون الإیرانیون الیوم المرتبة السادسة عشر من الإنتاج العلمی، وبحلول عام 2012، تم تسجیل أکثر من 26196 براءة اختراع فی البلاد.
و ارتفع الترتیب العالمی لإیران فی المجال العلمی فی الفترة من 1996 إلى 2015 من 16 إلى 53 بالمئة بعد الثورة.
و تحتل ایران مرتبة کبیرة بین الدول المتقدمة الأخرى فی مجال العلوم الجدیدة مثل: نانو الالکترونیات الدقیقة ناهیک عن دخول العلم الى مجال تصنیع الروبوتات.
و تشهد زیادة قدرة الجامعات من 15 جامعة حکومیة إلى 615 جامعة (115 جامعة حکومیة و500 جامعة غیر حکومیة) وزیادة عدد الطلاب من 175 ألف قبل الثورة إلى أکثر من 4 ملایین طالب فی أعقاب الثورة الإسلامیة.
و کذلک الارتفاع الکبیر والملحوظ فی مجال نشر المقالات العلمیة من 0.1٪ (669 مقالة) فی عام 1979 إلى 165.1٪ (23 ألف مقالة) فی السنة بعد الثورة.
*إنجازات القطاع الصحی
الاستغناء عن توظیف الأطباء الأجانب، فضلا عن تنمیة قطاع السیاحة الصحیة، وقبول وعلاج المرضى الأجانب الذین یعانون من مختلف انواع الامراض.
کما حققت التطور الکبیر فی مجال الخلایا الجذعیة وایران الیوم من أکثر البلدان المعروفة فی مجال زراعة الکلى وعلاج أمراض العیون.
کما استطاعت الحصول على المرکز الأول فی الشرق الأوسط بإنتاج 97 بالمئة من الأدویة اللازمة وتصدیر الأدویة، بما فی ذلک العقاقیر والتکنولوجیا الحیویة.
وحققت الاکتفاء الذاتی فی تصنیع اللقاحات والقضاء على شلل الأطفال وغیره من الأمراض الشاملة، حیث تغطی اللقاحات الیوم 100 بالمئة من اراضی البلاد بعد أن کانت 30 بالمئة قبل الثورة.
و شهدت انخفاض معدل وفیات الأطفال دون سن الواحدة من أکثر من 12 بالمئة قبل الثورة إلى أقل من 1.5 بالمئة والحد من وفیات الأمهات من 54.2 بالمئة إلى 0.24 بالمئة بعد الثورة.
* الإنجازات الثقافیة والریاضیة
شهدت الساحة الثقافیة فی ایران کذلک تطورا کبیرا فقد نشطت الحرکة السینمائیة والمسرحیة بعیدا عن مظاهر الابتذال فی السینما الغربیة، وحصدت الافلام الایرانیة العدید من الجوائز فی المهرجانات العالمیة مثل اوسکار وکان وبرلین، لتناولها قضایا انسانیة واجتماعیة.
وعلى الصعید الریاضی حققت ایران ایضا انجازات کثیرة فی العدید من المسابقات والدورات العالمیة، فقد حصل الریاضیون الایرانیون على العدید من المیدالیات فی الدورات الاولمبیة والقاریة والعالمیة وفی مختلف الالعاب مثل رفع الاثقال والمصارعة والفنون القتالیة وکرة القدم والسلة والطائرة والکرة الشاطئیة وکرة الصالات، کما فازت ایران بالمرکز الثالث فی بطولة العالم بکرة الصالات التی اقیمت العام الماضی فی البرازیل، ووصلت الى نهائیات کأس العالم بکرة القدم اربع مرات فی عهد الجمهوریة الاسلامیة وآخرها فی موندیال روسیا 2018.
 


Page Generated in 0.0053 sec