printlogo


رقم الخبر: 138379تاریخ: 1397/11/18 00:00
وألمانیا تطمئن بشأن هدف الإنفاق الدفاعی
الناتو یعلن عقد قمة بلندن فی دیسمبر



قال الأمین العام لحلف شمال الأطلسی ینس ستولتنبرج فی بیان یوم الأربعاء: إن قادة الحلف سیعقدون قمة فی لندن فی دیسمبر کانون الأول.
واختیار لندن مکانا لانعقاد القمة له مغزى مع استعداد بریطانیا للخروج من الاتحاد الأوروبی الشهر القادم وتأکیدها على أنها ستظل تلعب دورا بارزا فی أمن القارة.
وشهدت قمة الحلف السابقة التی انعقدت فی مقره فی بروکسل فی یولیو تموز قلقا أشاعه الرئیس الأمریکی دونالد ترامب بین کثیر من الحلفاء الأوروبیین بمن فیهم ألمانیا حین طالب بإنفاق المزید على دفاعهم والحد مما وصفه باعتمادهم على روسیا فی الحصول على معظم احتیاجاتهم من الطاقة.
وقال ستولتنبرج نحن ممتنون للمملکة المتحدة لموافقتها على استضافة هذا الاجتماع فی الذکرى السبعین لتأسیس حلف شمال الأطلسی.
من جهتها ذکرت مجلة دیر شبیجل أن الحکومة الألمانیة بعثت تطمینات إلى حلف شمال الأطلسی بأنها ملتزمة بخططها لمواصلة زیادة الإنفاق العسکری لیصل إلى 1.5 فی المئة من الناتج المحلی الإجمالی بحلول عام 2024 على الرغم من انخفاض إیرادات الضرائب.
وکانت هذه الخطط أصبحت موضع شک یوم الاثنین بعد أن أظهرت وثیقة لوزارة المالیة حصلت علیها رویترز أن من المرجح أن ترتفع حصیلة الضرائب الحکومیة فی السنوات القادمة لکن بنسبة أقل من المتوقع بسبب تباطؤ الاقتصاد.
وأوضحت الوثیقة أن الوزارة خصصت 7.3 ملیار یورو فقط (8.34 ملیار دولار) لمزید من الإنفاق على المساعدات الدفاعیة والإنمائیة حتى عام 2022، وهو مبلغ یُنظر إلیه على أنه غیر کاف للسماح لألمانیا بالوصول إلى النسبة المستهدفة البالغة 1.5 فی المئة. وهذه النسبة بالفعل أقل من هدف أکبر للحلف وهو اثنان بالمئة من الناتج المحلی الإجمالی.
وتتعرض ألمانیا لضغوط من الولایات المتحدة وأعضاء فی حلف شمال الأطلسی لزیادة الإنفاق العسکری إلى اثنین بالمئة من الناتج المحلی الإجمالی، تماشیا مع هدف اتفق علیه أعضاء الحلف فی 2014.


Page Generated in 0.0052 sec