printlogo


رقم الخبر: 138376تاریخ: 1397/11/18 00:00
کاراکاس تغلق جسرا على الحدود مع کولومبیا
مادورو یُرجع سبب هوس ترامب بفنزویلا الى النفط



هاجم الرئیس الفنزویلی نیکولاس مادورو، الأربعاء، نظیره الأمریکی دونالد ترامب الذی أعرب عن دعمه «حریة فنزویلا»، متسائلا عن «هوس» ترامب بفنزویلا خلال خطاب حالة الاتحاد.
وفی خطاب بثه التلفزیون الحکومی فی فنزویلا، قبل خطاب ترامب، تساءل الرئیس الفنزویلی: «لماذا سیتحدث الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب عن قضایا فنزویلا خلال خطاب حالة الاتحاد السنوی؟».
وقال مادورو: «الیوم سوف یلقی خطابا، وأعلن أنه سیتحدث فیه عن فنزویلا. لکن لحظة یا سیدی، ألست رئیس الولایات المتحدة الأمریکیة؟ ألا تعانی مشکلات کافیة فی الولایات المتحدة لتکون مهووسا بالوطن النبیل للمحرِر سیمون بولیفار، فنزویلا»؟ ومضى مادورو یقول فی خطابه المسجل: «هل یمکنکم تقدیم تفسیر لهوس وهواجس دونالد ترامب بالنسبة لفنزویلا؟ هل لدیکم تفسیر منطقی؟ هل هذا طبیعی؟».
وأردف مادورو قائلا: «هل تعرفون ما هو؟ إنه النفط الفنزویلی. فقد الأمل فی سرقة النفط من الوطن الفنزویلی. النفط لفنزویلا والفنزویلیین الآن وإلى الأبد».
وتشهد فنزویلا اضطرابات سیاسیة منذ شهور، وأعلن زعیم المعارضة خوان غوایدو، رئیس الجمعیة الوطنیة (البرلمان)، نفسه رئیسا مؤقتا، مؤکدا أن إعادة انتخاب مادورو فی مایو شهدت تزویرا.
واعترفت الولایات المتحدة ونحو 40 دولة بزعیم المعارضة الفنزویلیة خوان غوایدو رئیسا بالوکالة. وقد أکد خلال خطاب حالة الاتحاد أمام الکونغرس على دعم الولایات المتحدة للفنزویلیین فی «سعیهم الى الحریة».
وکان ترامب قد جدد سابقا التأکید أن اللجوء إلى الجیش الأمیرکی هو «خیار» مطروح فی مواجهة الأزمة فی فنزویلا.
الى ذلک أغلقت قوات الجیش الفنزویلی جسرا على الحدود مع کولومبیا قبیل وصول شحنة مساعدات إنسانیة إلى البلاد.
وذکرت قناة (فرنسا 24) الإخباریة یوم الأربعاء، أن قوات الجیش الفنزویلی استخدمت شاحنة صهریج وحاویة شحن ضخمة من أجل منع الوصول إلى جسر (تییندیتاس)، الذی یربط مدینة (کوکوتا) فی کولومبیا بمنطقة (أورینا) فی فنزویلا، مشیرة إلى أنه تم تنسیق توصیل شحنة المساعدات مع زعیم المعارضة خوان جوایدو، الذی أعلن نفسه رئیسا مؤقتا للبلاد.
وأضافت القناة أن الرئیس الفنزویلی نیکولاس مادورو قال إن هذه المساعدات الإنسانیة ستکون مقدمة لغزو تقوده الولایات المتحدة الأمریکیة، مشیرة إلى أن جوایدو کان قد أشار إلى أن أکثر من 300 ألف شخص یواجهون خطر الموت فی حال عدم وصول المساعدات.
وتشهد فنزویلا اضطرابا سیاسیا متزایدا بعدما أعلن جوایدو- فی 23 ینایر الماضی- نفسه رئیسا انتقالیا للبلاد.. وأعلنت دول عدیدة من ضمنها الولایات المتحدة الأمریکیة الاعتراف بجوایدو رئیسا لفنزویلا، فیما انتقد مادورو التحرک، واصفا إیاه بانقلاب دبرته واشنطن وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسیة معها.
من جهته أکد الخبیر والمحلل السیاسی المُتخصص فی الشأن الفنزویلی دیمیتریس بانتولاس أن الأزمة السیاسیة الطاحنة فی فنزویلا لن تتحول إلى نزاع عسکری، وأن مزاعم حدوث ذلک «مبالغ فیها».
وقال بانتولاس - فی تصریح لوکالة أنباء تاس الروسیة یوم الأربعاء - إن «اندلاع حرب أهلیة بین المعارضین وأنصار شافیز (مؤیدو الأیدیولوجیة الیساریة للرئیس الفنزویلی السابق هوجو شافیز) أمر مستبعد جدا .. ومرّد ذلک بسیط للغایة: وهو أن السلطات لا تعول سوى على الدعم الانتخابی.. دعونا نقول إنهم لا یمتلکون تحرکا سیاسیا مثلما کان لشافیز».
وأشار الخبیر السیاسی إلى أن العوامل المؤدیة إلى اندلاع مواجهة سیاسیة داخلیة لیست متوفرة فی فنزویلا، وأوضح أنها لا تشهد اختلافات على أساس عرقی أو دینی أو إقلیمی، کما لا توجد حرکات تحارب من أجل الحصول على استقلال بعض المناطق فی البلاد.
یذکر أن معظم الدول الأعضاء فی الاتحاد الأوروبی اعترفت أمس الأول، بزعیم المعارضة رئیس البرلمان خوان جویدو رئیسا مؤقتا للبلاد، فیما أیدت کل من روسیا وبیلاروسیا وبولیفیا وإیران وکوبا ونیکاراجوا والسلفادور وترکیا الرئیس الحالی نیکولاس مادورو.

 


Page Generated in 0.0051 sec