printlogo


رقم الخبر: 136530تاریخ: 1397/10/23 00:00
فی ملتقى آفاق التطورات السوریة والنظام الإقلیمی فی غرب آسیا بطهران
مسؤول إیرانی: الدول العربیة قلقة من مستقبل الدور الترکی فی المنطقة
سفیر إیران السابق بدمشق: أمریکا تتخبط فی سوریا منذ بدایة الأزمة

صرح مسؤول فی الخارجیة الإیرانیة بأن الدول العربیة قلقة من مستقبل الدور الترکی فی المنطقة.
جاء ذلک فی حدیث لمدیر عام شؤون الشرق الأوسط وشمال افریقیا بوزارة الخارجیة الإیرانیة حمید رضا دهقانی بودة أمس السبت فی ملتقى (آفاق التطورات السوریة والنظام الإقلیمی فی غرب آسیا) والذی عقد فی اکادیمیة العلوم الانسانیة والدراسات الثقافیة فی طهران.
وحول قرار ترامب سحب القوات الأمریکیة من سوریا، اعتبر دهقانی بودة قرارات الرئیس الأمریکی دونالد ترامب بانها ذات طابع شخصی من دون تأثیر من المؤسسات الأمریکیة وقال: إن ترامب یهدف من قراراته بالدرجة الاولى ما یتوقعه منه الناخب الأمریکی لزیادة رصیده فی هذا الجانب وتحقیق وعوده الانتخابیة. واعتبر اوضاع أمریکا فی شمال شرق سوریا بانها کانت صعبة، وأضاف: إن استمرار هذا الوضع کان من الممکن ان یکلف أمریکا أثمانا استراتیجیة فی المستقبل، وان القلق من ان تتخذ ترکیا قرار التوجه نحو الشرق حدا بأمریکا الى اتخاذ
هذا القرار.
وحول عملیة آستانة للسلام فی سوریا صرح دهقانی بودة بان الجمیع شهد استمرار هذه
الوتیرة وکان من الممکن ان تعمم على سائر قضایا المنطقة وهو امر لم تکن أمریکا لتتحمله لذا فقد جرت الکثیر من المشاریع لإجهاض هذه العملیة.
وتابع دهقانی بودة: إن (اسرائیل) والدول العربیة الحلیفة لأمریکا واکراد سوریا إستاؤوا من قرار خروج القوات الأمریکیة اذ شعروا بان داعمهم قد ترک هذا الخندق، وفی الجانب الآخر شعرت ترکیا وإیران وروسیا بالسرور، ونحن کنا نقول بان هذا الاحتلال یجب ان ینتهی ونرى بان هذا الاجراء یأتی فی سیاق خفض حدة الازمة ولو عملنا بصورة صحیحة فان النصر سیکون حلیف الشعب السوری مائة بالمائة.
واعتبر هذا المسؤول فی الخارجیة الإیرانیة بأن من أهداف زیارة بومبیو وبولتون الى المنطقة هو تهدئة الذین شعروا بالقلق من قرار الخروج الأمریکی.
وبشأن ما ستقوم به ترکیا بعد القرار الأمریکی قال: ربما سیؤدی هذا الامر الى ان لا تتجه ترکیا نحو الشرق وان تتأنّى فی ذلک.
وتابع المسؤول فی الخارجیة الإیرانیة، انه لا العرب شعروا بالسرور من القرار الأمریکی بالخروج من سوریا ولا أمریکا شعرت بالسرور من اعادة افتتاح السفارات وعودة سوریا المحتملة للجامعة العربیة، وان ما قام به العرب یعود فی جانب کبیر منه الى شعورهم بالقلق من مستقبل دور ترکیا فی المنطقة.
وأکد بأن الدول الضامنة الثلاث لعملیة آستانة إیران وترکیا وروسیا ستستمر فی جهودها من اجل حل الأزمة السوریة، معربا عن امله بالانتهاء من هذه الازمة حتى نهایة العام الجاری.
من جانبه، أکد سفیر ایران السابق بدمشق (محمد رضا رؤوف شیبانی) أن أمریکا اتخذت استراتیجیة مرتبکة حیال الشرق الأوسط والملف السوری منذ بدایة الأزمة، ولم تتمکن من اتخاذ مقاربة محددة.
وقال (رؤوف شیبانی) فی کلمة القاها فی الملتقى: مهما یحدث على ساحة التطورات فی سوریا، فستترک بلا شک نتائج ثانویة على ایران ومحور المقاومة والکیان الصهیونی.
واضاف: کنا حاضرین فی سوریا وتابعنا اهدافنا، وأحد اهداف ایران فی سوریا هو محور المقاومة وهویة المقاومة السوریة، تحملنا الأعباء فی سوریا من اجل الحفاظ على هویة المقاومة السوریة.
وحول بقاء سوریا فی محور المقاومة، اشار شیبانی الى عدة عوامل، وقال: طالما ان الجولان محتل، فان روح المقاومة لن تکون بعیدة عن هذا البلد، کما ان روسیا تسعى الى الحفاظ على محور المقاومة وتأییده، فروسیا تسعى الى کبح جماح أمریکا.
ومضى قائلاً: إن أمریکا انتهجت فیما یتعلق بالشرق الأوسط والملف السوری استراتیجیة مرتبکة منذ بدایة الأزمة، ولم تتمکن من اتخاذ سیاسة محددة.
واضاف شیبانی: إن عودة السفارات الى دمشق هی خطوة ایجابیة من وجهة نظری، کما اعتبر عودة سوریا الى الجامعة العربیة خطوة ایجابیة أیضاً.
وفی معرض اجابته على سؤال، قال شیبانی: نود حل مشکلة الحکومة المرکزیة السوریة مع الأکراد، الدول الثلاث الضامنة قررت استمرار عملیة آستانة، واستبعد ان تحقق أمریکا هدفها فی افشال عملیة آستانة.


Page Generated in 0.0052 sec