printlogo


رقم الخبر: 136518تاریخ: 1397/10/23 00:00
اجتماع قیادات عراقیة للتشاور حول التجاذبات بین تیار الحکمة وعصائب أهل الحق
الأمیرکیون یطالبون بتوسیع قاعدة کرکوک لاستیعاب قواتهم المنسحبة من سوریا



بغداد ـ وکالات: أفادت مصادر محلیة فی العراق أن الجانب الأمیرکی یصرّ على شغل مساحة أوسع فی «قاعدة K1»  ضمن محافظة کرکوک.
المصادر قالت إن الأمیرکیین طلبوا من الجانب العراقی توسیع المساحة بسبب تبدیل للقوات المنسحبة من سوریا، وأن لا صحة لمغادرة القوات العراقیة للقاعدة فی کرکوک وما حصل هو استیعاب القوات الأمیرکیة الآتیة.
وفی 5 کانون الثانی/ ینایر اعتبر «تحالف البناء العراقی» أنّ دخول القوات الأمیرکیة العائدة من سوریا إلى العراق «أمرٌ خطیر لا یمکن السکوت عنه». وأکدت مصادر مطّلعة وصول آلیات عسکریة أمیرکیة إلى قاعدة «کی وان» فی کرکوک.
من جهة اخرى اجتمع عدد من القیادات العراقیة فی مکتب الشیخ قیس الخزعلی للتشاور حول التجاذبات بین تیار الحکمة وعصائب أهل الحق.
وأفاد مصدر مطلع أن الاجتماع ضم هادی العامری وأبو مهدی المهندس والشیخ همام حمودی واحمد الاسدی وابو جهاد الهاشم.
وصدر بیان عن الاجتماع أکد أنه «على الجهة السیاسیة المعروفة التوقف عن هذه السیاسة فوراً والحذر من الفتن والأضرار»، وأضاف أنه یجب «إعطاء فرصة لمبادرة فخامة رئیس الجمهوریة فی التحقیق فی هذه الاساءات».
وتتبادل عصائب أهل الحق وتیار الحکمة الاتهامات إثر قیام قناة «الفرات» التابعة لتیار الحکمة بنشر خبر تضمن أن قوة أمنیة اعتقلت قاتل صاحب مطعم فی مدینة الصدر شرق العاصمة بغداد، وبحوزته ما یثبت انتماءه لـ «عصائب أهل الحق»، بحسب ما ذکرت تلک الفضائیة.
کما نشرت الفضائیة ذاتها خبراً تضمن اتهام لعصائب أهل الحق، فی اغتیال الصحافی الذی یعمل فی مکتب قناة «الحرة» الأمیرکیة فی بغداد والذی تم العثور على جثته وفی رأسه آثار طلقات ناریة فی محیط القناة فی بغداد.
وشکر المجتمعون «جماهیر الحشد الشعبی على مشاعرهم الصادقة»، مقرراً «تأجیل تظاهرات جماهیر الحشد الشعبی لحین ظهور تغییر فعلی فی سیاسة استهداف الحشد».
 


Page Generated in 0.0051 sec