printlogo


رقم الخبر: 136493تاریخ: 1397/10/23 00:00
رئیس الکونغرس یطلب دعم الجیش لإزاحة مادورو
تدخلات واشنطن تُشعل نزاعاً على السلطة فی فنزویلا
المحکمة الدستوریة تجرّد الکونغرس من سلطاته

أثارت تدخلات الادارة الامریکیة الأخیرة فی فنزویلا نزاعاً خطیرا على السلطة بین الرئیس المنتخب شرعیاً فی الوقت الحالی «نیکولاس مادورو» و»خوان جوایدو» زعیم الکونغرس الفنزویلی الذی تتزعمه المعارضة.
وکان قد قال خوان جوایدو زعیم الکونغرس الفنزویلی الذی تتزعمه المعارضة یوم الجمعة إنه مستعد لتولی رئاسة البلاد بشکل مؤقت والدعوة لإجراء انتخابات وذلک بعد یوم واحد من أداء الرئیس نیکولاس مادورو الیمین لفترة ثانیة محل خلاف.
وینتمی جوایدو لحزب الإرادة الشعبیة المتشدد المعارض وقد انتُخب رئیسا للجمعیة الوطنیة فی الخامس من ینایر کانون الثانی.
وقال جوایدو إنه لن یتولى الرئاسة إلا بتأیید القوات المسلحة. ودعا أیضا إلى تنظیم احتجاجات فی 23 ینایر کانون الثانی الذی یوافق الذکرى السنویة لسقوط نظام حکم دکتاتوری عسکری عام 1958.
وأضاف فی کلمة أمام أنصاره خارج مکتب برنامج الأمم المتحدة فی کراکاس ”الشعب والقوات المسلحة الفنزویلیة والمجتمع الدولی هم من یجب أن یعطونا تفویضا واضحا لتولی“ الرئاسة. وأعید انتخاب مادورو العام الماضی فی انتخابات رُفضت على نطاق واسع باعتبارها مزورة ووصفت دول من شتى أنحاء العالم استمرار مادورو فی الرئاسة بأنه غیر شرعی. ووصف زعماء الحزب الاشتراکی الحاکم هذا الانتقاد بأنه تدخل استعماری بقیادة الولایات المتحدة.
وجردت المحکمة الدستوریة وهیئة تشریعیة کاملة الصلاحیات تُسمى الجمعیة التأسیسیة الکونغرس من سلطاته مما یعنی عدم قدرته على تنحیة الرئیس.
واتهمت واشنطن مادورو باغتصاب السلطة وأعلنت باراجوای قطع العلاقات الدبلوماسیة مع فنزویلا.
کما ذکرت وزارة الخارجیة فی بیرو أنها استدعت القائم بالأعمال من سفارتها فی فنزویلا احتجاجا على تنصیب مادورو لفترة جدیدة وصفتها بأنها غیر شرعیة.
 


Page Generated in 0.0050 sec