printlogo


رقم الخبر: 136490تاریخ: 1397/10/23 00:00
تحطم قطار فی إسطنبول
زعیم مافیا مؤید لأردوغان یتوعّد المعارضة الترکیة



أطلق زعیم مافیا مؤید للرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، تهدیدات صریحة لصحفی معارض ولحرکة فتح الله غولن الدینیة، متعهدا بالانتقام منهم بطریقة «ستروى للأطفال فی المستقبل»، حسبما أورد موقع مرکز ستوکهولم للحریة. فخلال مقابلة تلیفزیونیة بالشارع فی مدینة کوجایلی، تحدث سیدات بیکر إلى قناة «تی فی 264»، متوعدا الصحفی المعارض أدم یافوز أرسلان الذی یعیش فی واشنطن على وجه الخصوص بالانتقام منه «بمجرد أن تنتهی الدولة من تطهیر البلاد من المتعاطفین المزعومین مع جماعة غولن». ویشیر مصطلح التطهیر الذی تستخدمه الحکومة إلى حملة قمع واسعة تضمنت اعتقال عشرات الآلاف من أتباع حرکة غولن، وفصل ما یزید عن 160 ألف موظف تزعم أنهم موالین للحرکة، التی تتهمها أنقرة بتدبیر محاولة الانقلاب فی صیف عام 2016. وقال بیکر: «أقسم بالله أننی لن أسامحهم أبدا (أنصار غولن). سنقوم بأخذ الثأر منهم وملاحقتهم إلى الأبد».
وأشار بیکر إلى أن أتباع غولن کتبوا تغریدات تطاله، متوعدا إیاهم بالقول: «هذه التغریدات لا تزعجنی، فهی تزید فقط من الخطط التی أحضرها لهم، وشدة ما ینتظرهم منی». ویشتهر بیکر الذی یملک علاقات وطیدة مع أردوغان، بتهدیداته المتکررة لشرائح المجتمع التی تنتقد الحکومة الترکیة، ودعمه الشدید للرئیس الترکی.
وضحک بیکر أمام الکامیرا، قائلا إن «العالم کله سیشهد الانتقام من حرکة غولن حتى إنه سیروى فی حکایات للأطفال بالمستقبل».
وفی یولیو 2018 ، برأت محکمة أنقرة الأولى بیکر من تهمة التهدید بالقتل، عندما وجه تهدیدا لأکادیمین طالبوا بوقف عملیات الجیش فی جنوب شرق ترکیا عام 2015 ضد الأکراد، والتی قتل خلالها المئات وشرد آلاف السکان. وصاح بیکر خلال مظاهرة احتجاج ضد الإرهاب فی مقاطعة ریزی فی عام 2016: «سنسقی الأنهار من دمائکم ونستحم فیها»، وأحیل بیکر إلى المحاکمة وعوقب بالسجن لمدة 11 عاما، قبل أن یحصل على البراءة فی استئناف قضائی مثیر للجدل.
وألقت الشرطة الترکیة القبض على بیکر عدة مرات فی التسعینیات بتهمة إنشاء منظمة إجرامیة، وفی عام 2005 ، حکم علیه بالسجن لمدة 14 سنة و5 أشهر و10 أیام.
وبینما کان فی السجن، کان اسمه مدرجا أیضا فی قضیة «أرجینیکون»، وهی تحقیق فی محاولة انقلابیة مزعومة تورط فیها ضباط متقاعدین من الجیش وأکادیمیین وموظفین بالدولة.
من جانبها أفادت وسائل إعلام ترکیة بأن شخصین أصیبا، بعد أن اصطدم قطار بمرکبة إنشاءات فی ضاحیة بمدینة إسطنبول.
وقالت وکالة أنباء الأناضول الترکیة إن الحادث وقع السبت، فی رحلة تجریبیة على مسار بالقرب من مطار إسطنبول الدولی.
واصطدم القطار بمرکبة کانت تقوم بمد خط کهرباء، وأظهرت صور من مکان الحادث مقدمة المرکبة المدمرة.
وقالت الوکالة إنه تم إنقاذ شخصین مصابین کانا عالقین فی القطار، فیما لم ترد معلومات عن حالة إصابتیهما. وفی دیسمبر الماضی ضرب قطار فائق السرعة جرار سکة حدید واصطدم بممر علوی للمشاة فی محطة بالعاصمة الترکیة أنقرة، مما أسفر عن مقتل 9 أشخاص وإصابة عشرات آخرین.

 


Page Generated in 0.0059 sec