printlogo


رقم الخبر: 136466تاریخ: 1397/10/23 00:00
منظمة الصحة العالمیة تنسف «نظریة النشویات»

کشفت منظمة الصحة العالمیة عن أدلة تثبت فوائد تناول المواد النشویة، التی قد یعتبرها الکثیرون «مضرة» بالصحة وتسبب زیادة الوزن.
وقالت المنظمة إن على الأشخاص رفع مستوى تناولهم للألیاف بشکل عام، علما أنها موجودة بکثرة فی النشویات، مثل الخبز والمعکرونة والرقائق المصنعة من الحبوب.
وقالت المنظمة أن زیادة تناول الألیاف یقلل من خطر أمراض القلب والجلطات والسکری وأمراض مزمنة أخرى، وفقا لموقع «سکای نیوز».
وقال الموقع إن الأدلة الجدیدة تأتی معاکسة للنظریة الشهیرة، التی تشیر إلى أن النشویات «مضرة» بالصحة، وتدفع لزیادة الوزن ورفع نسبة الدهون فی الجسم.
وقال الطبیب الرئیسی المسؤول عن البحث الجدید، أندرو رینولدز: «معظمنا یستهلک أقل من 20 غراما من الألیاف یومیا، لکن دراساتنا تؤکد أن على الشخص علیه تناول 25 إلى 29 غراما».
وقال أحد المشرفین على الدراسة إن الفوائد الصحیة لحمیة الألیاف، التی تتواجد فی مشتقات القمح والفواکه والخضراوات، تأتی من ترکیبتها الکیمیائیة وتأثیرها على التمثیل الغذائی.

 

 


قراءة الآباء مع أطفالهم بانتظام تحسن
مهاراتهم اللغویة


أظهرت دراسة علمیة حدیثة أن الآباء الذین یقرأون بانتظام مع الأطفال الصغار یعززون مهاراتهم اللغویة لمدة ثمانیة أشهر.
ووفقاً لموقع صحیفة «دیلى میل» البریطانیة، وجد فریق من الباحثین البریطانیین أن الأب الذی یقرأ بجانب الطفل یزید من قدرته على فهم المعلومات.
واستعرضت الدراسة بیانات على مدار 40 عاماً التی تُعطی معلومات عن قراءة الآباء لأطفالهم سواء من خلال الکتب أو عن طریق الإلکترونیات مثل الأیباد والموبایل.وکان متوسط ​​عمر الأطفال 39 شهراً ونظرت المراجعة فی دراسات من خمسة بلدان: الولایات المتحدة الأمریکیة ، جنوب أفریقیا ، کندا ، والصین.
وقال «جیمس لو» ، أستاذ علوم الکلام فی جامعة نیوکاسل: ‹فی حین أننا نعلم بالفعل أن القراءة مع الأطفال الصغار مفیدة لتنمیتها وأدائها الأکادیمی فی وقت لاحق ، فإن میزة الثمانیة أشهر التی حددتها هذه المراجعة کانت لافتة للنظر.
وأشار «لو» إلى أن ثمانیة أشهر من قراءة الکتب للأطفال تعمل فرق کبیر فی المهارات اللغویة خاصة للأطفال دون سن الخامسة.ووجد الباحثون زیادة فهم الکلمات واللغة تعبیریة (حیث یضع الطفل أفکاره فی کلمات مثل المفردات والقواعد) وتحسن مهارات القراءة السابقة (مثل کیفیة هیکلة الکلمات).
وأضاف الباحثون أن المدرسة لا تکفی، حیث إن القراءة مع الأطفال الصغار لها تأثیر قوی، ولهذا السبب ، ینبغی الترویج لها من خلال أشخاص مثل الأطباء وغیرهم .

 


Page Generated in 0.0051 sec