printlogo


رقم الخبر: 136460تاریخ: 1397/10/23 00:00
ضربة العند الجویة تُدخل معسکر العدوان فی حالة ذهول



تتوالى المعلومات تباعا بشأن نتائج الهجوم الذی شنه الطیران الیمنی المسیر على قاعدة لحج حیث کانت قیادات کبیرة لمرتزقة العدوان السعودی الأمریکی تشهد حفل تدشین العام التدریبی الجدید لوحدات عسکریة تابعة للمرتزقة.
مصدر عسکری أفاد للمسیرة بأن الهجوم استهدف منصة العرض فی قاعدة العند حیث کانت قیادات کبیرة من مرتزقة الغزو والاحتلال یحضرون حفل تخریج دفعات عسکریة لزجها فی القتال ضد أبناء الشعب الیمنی.
وأضاف أن الهجوم وقع عند التاسعة والنصف صباحا، عند بدایة العرض.
وفی ذات السیاق کشفت وسائل إعلام العدوان عن هویة عدد من القیادات العسکریة الکبیرة فی صفوف المرتزقة سقطوا قتلى وجرحى بالإضافة إلى محافظ لحج المعین من قبل حکومة الخونة اللواء احمد الترکی.
ومن بین القتلى والمصابین أکدت وسائل الإعلام المعادیة سقوطهم بین قتیل وجریح الفریق بحری عبد الله سالم النخعی رئیس هیئة الأرکان العامة؛ اللواء الرکن صالح قائد الزندانی نائب رئیس هیئة الأرکان العامة؛ اللواء الرکن سیف صالح محسن الزندانی نائب رئیس هیئة الأرکان العامة للشؤون الفنیة؛ اللواء الرکن محمد صالح طماح رئیس هیئة الاستخبارات والاستطلاع؛ اللواء الرکن فضل حسن محمد قائد المنطقة العسکریة الرابعة قائد اللواء الثانی حزم؛ اللواء الرکن ثابت مثنى جواس قائد محور العند قائد اللواء؛ العمید الرکن علی منصور الولیدی مدیر دائرة التوجیه المعنوی للقوات المسلحة، والمتحدث باسم المنطقة العسکریة الرابعة محمد النقیب .
وسائل إعلام العدوان أفادت عن نقل عدد کبیر من القتلى والمصابین إلى 6 مستشفیات بداخل عدن، والتی أطلقت نداءات للتبرع بالدم بالتزامن مع حالة استنفار کبیرة فی شوارع عدن.
موقع عدن الغد نقل عن شاهد عیان قوله إن الطائرة حلقت فی سماء المنطقة وقامت بقصف المنصة لحظة دخول القیادات العسکریة لها، وهو ما یتطابق مع ما أورده المصدر العسکری ل (المسیرة نت).
من جانبه نقل موقع ( یافع نیوز) عن مصور صحفی کان حاضرا تصویر الاحتفال العسکری قوله: الانفجار کان کبیرا وضخما، شاهدت لحظة سقوط15 شخصا فی منصة العرض التی وقع فیها الانفجار.
وأن طائرة بدون طیار شوهدت تقترب من منصة الاحتفال بتدشین العام التدریبی فی قاعدة العند دون أن یتم اعتراضها، حتى هبطت داخل منصة الحفل وأحدثت انفجارا ضخما وکبیرا.
 واستراتیجیا وضع الخبیر العسکری الإقلیمی ضربة قاعدة العند والتی أودت برؤوس کبیرة فی معسکر المرتزقة فی إطار تعزیز صورة المناعة الدفاعیة التی یمتلکها الجیش الیمنی واللجان الشعبیة.
وأشار إلى أن ضربة قاعدة العند تؤکد على 3 أمور أساسیة، أولا: بالاتفاق فی السوید لم یکن عن ضعف حکومة صنعاء، وجرى إبرامه بالطریقة التی تحفظ للجیش الیمنی القدرات العسکریة الرادعة، وهذه إحداها.
وثانیا: محاولة الانقلاب على الاتفاق والتردد فی تنفیذه من قبل العدوان سیرد علیه بالقوة العسکریة، وبشکل یفهم منه العدوان أن مصلحته فی تنفیذ الاتفاق وعدم المماطلة.
والأمر الثالث: أن العمل العسکری لم یخرج عن إطار الاتفاق الذی لا یزال الجیش واللجان یحترمونه.
وعقب الضربة الجویة فی قاعدة العند خیمت حالة من الهلع الکبیر والصدمة على معسکر قوى العدوان والمرتزقة، وتشهد عدن وفق وسائل إعلام محلیة حالة استنفار کبیرة.
إبراهیم الوادعی

 


Page Generated in 0.0048 sec