printlogo


رقم الخبر: 136457تاریخ: 1397/10/23 00:00
هل أضاع الحریری فرصته الذهبیة؟



- تطرح عملیة الترابط بین تشکیل الحکومة والقمة العربیة الاقتصادیة المنتظرة فی بیروت والسعی لضمان حضور سوریة فیها، موقف الرئیس المکلف بتشکیل الحکومة سعد الحریری من زاویتین، الأولى ثقته بأنه فی النهایة سیتنازل الفرقاء الآخرون لما یضمن تشکیل الحکومة التی سیترأسها، فإن لم نأخذ بفرضیة تعطیله لتشکیل الحکومة عمداً، کما یظن کثیرون بخلفیة سعیه لربط ولادة الحکومة بتوقیت مصالحة سعودیة سوریة تمهد الطریق لقرارات حکومیة بالانفتاح على سوریة یعرف انه لا بد منها لنجاح الحکومة التی ینتظرها ملفان کبیران، ملف النازحین وملف إعادة إعمار سوریة، وکل منهما یرتبط بطبیعة علاقة الحکومة اللبنانیة بالحکومة السوریة، وأخذنا بفرضیة أنه یرید للحکومة أن تولد فالأکید الذی لا یمکن إنکاره أنه لم یبذل جهداً ویقدم تنازلاً ممکناً یسهل التشکیل. فالتنازل عن وزیر لا یغیر فی توازنات الحکومة ویضمن ولادتها السریعة، فهو فی أقل تقدیر واثق من أنه سیشکلها وفقاً لرؤیته وبتنازلات من الآخرین.
- الزاویة الثانیة المرتبطة مباشرة بالعلاقة بسوریة، فالواضح ایضاً أن منطق الحریری هو أن المصالحة السعودیة السوریة، التی یسمیها الموقف العربی أو قرار الجامعة العربیة، فی نظام عربی تدیره السعودیة، هی المقدمة التی یجب أن تسبق أی مسعى لبنانی حکومی نحو سوریة، فلا یقع رئیس الحکومة تحت عتب سعودی لا یتحمّل تبعاته، ویضمن تمهیداً سعودیاً یزیل العقبات من طریقه، طالما أن کل علاقة فی ملفات عملیة ستکون من مهام رئیس الحکومة، وهو یعلم ما اقترف بحق سوریة، ویراهن على التمهید السعودی لضمان معاملته فی دمشق بمعزل عن مواقفه السابقة بحق سوریة ورئیسها. وینطلق الحریری فی هذه المعادلة من تجربته عام 2009 عندما رتب له الملک السعودی الراحل عبدالله بن عبد العزیز موعده الأول فی دمشق مع الرئیس السوری بشار الأسد بعد قطیعة نشأت على خلفیة اتهاماته لسوریة باغتیال والده الرئیس رفیق الحریری عام 2005.
- ثلاثة اشیاء تغیرت منذ ذلک الحین لم یضعها الحریری فی حسابه، وربما یکون الحریری معها قد أضاع فرصته الذهبیة. فالمماطلة الطویلة فی تشکیل الحکومة جعلت الترابط بین ملفی العلاقة بسوریة وتشکیل الحکومة شبه حتمیة أکثر من ای وقت مضى، فی ظل برود الحراک نحو تشکیل الحکومة وتسارع الحراک نحو عودة العلاقات السعودیة السوریة. وفی حال هذه العودة قبل تشکیل الحکومة، یصیر مهماً التساؤل حول ما إذا کان الحریری قد أقام حساباته جیداً، تجاه هذه القضایا الثلاث، وأولها أن الوضع ما بعد الملک عبدالله لم یعد کما کان معه وقبله، وأن مکانته السعودیة تحکی حکایتها أکثر من أی شیء آخر تجربة احتجازه، رغم کل الماکیاج الذی قدمه ولی العهد السعودی للتغطیة على جرح الاحتجاز فی لحظة الحاجة لحملة علاقات عامة دولیة بعد مقتل جمال الخاشقجی، فجاء سلوک ولی العهد مهیناً أکثر من الاحتجاز نفسه، والثانیة هی أن التمسک بالحریری لرئاسة الحکومة منذ ذلک التاریخ هو تمسک لبنانی أکثر مما هو سعودی، والرهان اللبنانی شبه الجامع هو أن الحریری بات بعد الاحتجاز لبنانیاً أکثر وسعودیاً أقل، بینما هو یثبت العکس، فماذا لو تراجع منسوب هذا التمسک اللبنانی ولم یجد التمسک السعودی المنتظر؟ أما الثالثة فهی أن وزن السعودیة تجاه سوریة لم یعد کما کان عام 2009 فالسعودیة تبحث عن أثمان تقدمها لسوریة لتعویض إساءات کثیرة، وما فعلته مع وزیر خارجیتها عادل الجبیر بإقصائه تمهیداً للانفتاح على سوریة، نموذج یستحق التأمل من الحریری نفسه.
عملیاً، قد تحدث المصالحة السعودیة السوریة، وتکون قد مرت تسعة شهور على تعقید تشکیل الحکومة، ویبلغ السعودیون للسوریین أنهم سیرشحون لرئاسة الحکومة فی لبنان مَن لا یحرج سوریة ویتفاهمون مع دمشق على اسم بدیل، ربما یکون الرئیس تمام سلام مجدداً، فیقولون للحریری إنهم سمعوه یقول إنه إذا اقتضت المصلحة الوطنیة اللبنانیة تستدعی العلاقات القویة مع سوریة فعلى المعنیین التفتیش عن غیره، وأنهم فعلوا ما أراد بما یحفظ له معنویاته لیتولى هو الاعتذار عن تشکیل الحکومة وترشیح الرئیس سلام باسم کتلة المستقبل، وربما یکون مثل هذا البحث قد بدأ فعلاً. اللهم أشهد أنی قد بلغت.
ناصر قندیل
 


Page Generated in 0.0054 sec