printlogo


رقم الخبر: 136456تاریخ: 1397/10/23 00:00
ترامب یبالغ ثم ینکر



أکمل مع دونالد ترامب وعندی من المیدیا الامیرکیة عنه:
- انسحابه من سوریة هو من نوع رفع قدمه عن رقبة الإرهابیین، والمقصود هنا داعش التی خسرت المعرکة ولم تخسر الحرب بعد.
- عزمه سحب نصف القوات الامیرکیة من أفغانستان هدیة لـ«طالبان» و«داعش»، وأرى هذا الکلام صحیحاً یدین الرئیس.
- قراره الفصل بین أطفال اللاجئین الى الولایات المتحدة وأسرهم کان مأساة یمکن تجنبها. تعامل الرئیس مع اللاجئین إهمال فی عمله، فهو نسی أن الولایات المتحدة بلد اللاجئین، مثل أجداده.
- اجتماعه مع فلادیمیر بوتین فی هلسنکی کان إحراجاً للسیاسة الامیرکیة خصوصاً بعد إدانة 12 روسیاً بالتدخل فی انتخابات الرئاسة الامیرکیة سنة 2016.
- تعامله مع موت جمال خاشقجی.
- سوء تعامله مع جنازة السناتور جون ماکین. ترامب لم یقل کلمة واحدة فی مدح ماکین الذی کان من أبطال الحرب فی فیتنام، حیث أسِر.
- هو جعل الناخبین فی ضواحی المدن الامیرکیة یتخلون عن الحزب الجمهوری، والنتیجة أن الدیموقراطیین حصلوا على غالبیة فی مجلس النواب.
- هو أساء استخدام سلطاته ووصف الصحافة بأنها عدوة، وسحب حق مراسل «سی إن إن» جیم اکوستا دخول البیت الأبیض لأنه لم یعجب بأسئلة اکوستا الصریحة.
- تغریدات الرئیس کاذبة وتسیء الى الرئاسة إلا أنه یمضی فیها. - هو اتهم دولاً أخرى بأنها «حفر قاذورات» وکلامه کان أسوأ مما وضعت بین هلالین ما زاد المعارضة له، وجعل بناء سور مع المکسیک أکثر صعوبة.
ما سبق کتبه فی «واشنطن بوست» مارک ثایسین وهو کاتب أحترمه کثیراً وأصدق توجهاته السیاسیة.
أکمل بتغریدات ترامب فهی کاذبة أو تتجاوز الحقیقة بنسبة 95 فی المئة منها، مع ذلک هو مستمر فیها من دون توقف. «واشنطن بوست» أحصت له 7500 تغریدة کاذبة فی 2018، و«تورنتو ستار» جمعت له 3900 تغریدة کاذبة، و«نیویورک تایمز» تسجل بین حین وآخر الکذب فی التغریدات أو المبالغة.
هو زعم أن خفض الضرائب قرب نهایة 2017 کان «الأکبر» أو «الأعظم» وکرر ذلک حوالی مئة مرة. هذا لیس صحیحاً فقد خفضت الضرائب أیام رؤساء سبقوه بأکثر مما خفضها. هو أیضاً هاجم المیدیا وسیاسیون قالوا إن روسیا تدخلت فی انتخابات الرئاسة سنة 2016، وهذا ثابت جداً، ومع ذلک فله حوالی 250 هجوماً على التحقیق فی دور روسیا فی الانتخابات.
لا أنسى أن الرئیس ترامب قال إنه لم تکن له علاقة مع ممثلات إباحة أو غیرهن، ثم اعترف بأن محامیه مایکل کوهن دفع لممثلة الإباحة ستورمی دانیالز ولکن أنکر أنه دفع لإمرأة أخرى، مع أنه ردّ لکوهن الفلوس التی دفعها.
هو ینسب الى نفسه زیادة الوظائف منذ دخل البیت الأبیض، ویقول إن رقمه وهو 4.2 ملیون وظیفة رقم قیاسی، إلا أنه یقلّ عن الرقم 4.8 ملیون وظیفة سجلت فی 22 شهراً قبل رئاسته.
ما هی کذبة الیوم؟ ما هی کذبة غد؟ ننتظر لنرى.
جهاد الخازن
 


Page Generated in 0.0052 sec