printlogo


رقم الخبر: 136448تاریخ: 1397/10/23 00:00
بمناسبة سنة التراث فی العالم الإسلامی
الإیسیسکو: القدس الشریف عاصمة دائمة للثقافة الإسلامیة



دعا عبد العزیز التویجری، المدیر العام للمنظمة الإسلامیة للتربیة والعلوم والثقافة (إیسیسکو)، الدول الإسلامیة إلى تخصیص أسبوع لمدینة القدس.
وجاء ذلک خلال مؤتمر صحفی بمدینة «الرباط» المغربیة بمناسبة إعلان إیسیسکو 2019 عام التراث فی العالم الإسلامی.
وقال إن «الإیسیسکو أطلقت بمناسبة سنة التراث فی العالم الإسلامی، برنامجا متکاملاً لتعزیز الدعم الإسلامی والدولی للحفاظ على التراث الثقافی فی مدینة القدس الشریف، وأقرَّت بتعیین مدینة القدس الشریف، عاصمة للثقافة الإسلامیة عن المنطقة العربیة لعام 2019، وعاصمة دائمة للثقافة الإسلامیة». ودعا المدیر العام للإیسیسکو جهات الاختصاص فی الدول الأعضاء إلى المشارکة فی تفعیل هذه المبادرة من خلال تنفیذ برامج ومشاریع وأنشطة تراثیة، من أجل تعمیق الوعی بأهمیة حمایة التراث بصفة عامة، وفی مناطق النزاع بصفة خاصة، کجزء لا یتجزأ من هویتنا الثقافیة، وتطویر برامج تکوین الأطر العاملة فیه.
ودعا إلى توأمة عواصم الثقافة الإسلامیة الأخرى لعام 2019، مع مدینة القدس الشریف واستضافة کل واحدة منها لأسبوع خاص بمدینة القدس الشریف ضمن البرنامج السنوی لأنشطة احتفالیتها بهذه المناسبة.
 وفی سیاق متصل، وصف التویجری، ظهور مصحف مغربی عمره 10 قرون فی إسرائیل بـ«القرصنة».
ودعا ناشط حقوقی مغربی، الشهر الماضی، حکومة بلاده إلى استعادة نسخة من مصحف محلّی قدیم یعود لأکثر من 10 قرون، من (إسرائیل).
وتعرض المکتبة الوطنیة الإسرائیلیة نسخة مغربیة من القرآن الکریم، عمرها أکثر من 10 قرون، ما یجعله من الوثائق النفیسة.
وفی تصریح سابق للأناضول، قال أحمد أویحمان، رئیس المرصد المغربی لمناهضة التطبیع (غیر حکومی): «یتعین على حکومة المملکة التدخل من أجل استعادة هذا المصحف والعدید من المصاحف الأخرى، والوثائق التراثیة».
 


Page Generated in 0.0070 sec