printlogo


رقم الخبر: 136435تاریخ: 1397/10/22 00:00
فی الیوم الثانی والأخیر من مناورات «فدائیو سماء الولایة 8»
القوة الجویة الایرانیة تستخدم انواع المقاتلات وتنفذ غارات جویة تطلق خلالها أنواع الصواریخ
قنابل قاصد وماوریک تدخل ساحة المعـرکة بمنـاورات الولایة الأدمیرال سیاری: لو ارتکب الأعداء أی خطأ سیتلقون رداً حازماً قائد سلاح الجو: لا حاجة للقوات الأجنبیة لتوفیر أمن المنطقة

إستخدمت القوة الجویة الایرانیة معدات وقدرات حدیثة وقنابل جدیدة فی قصف الأهداف المفترضة للعدو، فی الیوم الثانی والأخیر من (مناورات فدائیو سماء الولایة 8).
وأکدت مصادر علیمة إستخدام قاذفات القنابل الثقیلة (اف-4)، أمس الجمعة، قنابل قاصد وماوریک فی قصف الأهداف المفترضة وتدمیرها.
وکانت القوات الجویة فی الجیش الایرانی قد اختتمت یومها الثانی والأخیر من مناورات فدائیی سماء الولایة ثمانیة فی مدینة اصفهان بمشارکة انواع المقاتلات والطائرات ونفذت غارات جویة على الأهداف لیلاً ونهاراً وأَطلقت خلالها أنواع الصواریخ.
وقد واصلت القوات الجویة فی الجیش الایرانی یومها الثانی والأخیر من مناورات فدائیی سماء الولایة ثمانیة فی مدینة اصفهان بمشارکة انواع المقاتلات والطائرات ونفذت غارات جویة على الأهداف لیلا ونهارا وأطلقت خلالها أنواع الصواریخ.
وأکد العمید الطیار حمید واحدی نائب قائد القوة الجویة للجیش ان جمیع خطط وتکتیکات الخطط المرجوة للقتال فی اللیل أصابت جمیع الأهداف المحددة باستخدام المعدات المحلیة الصنع.
وواصل الطیران الحربی الایرانی تحلیق (اف 4) و(اف 5) و(اف 7) و(اف 14) وسوخوی و(میغ 29) والصاعقة. اختلفت التقنیات لکنها اتفقت على ضرب هدف واحد بتنوع صواریخها وقنابلها الذکیة.
وأکد العمید الطیار علی رضا انغیزة المتحدث بإسم المناورات أنه بمشارکة الطیارین والطاقات الشابة للقوات الجویة استطعنا تنفیذ جمیع المهام حیث جرت جمیع مراحل المناورات بنجاح وان القوة الجویة جاهزة للرد على أی اعتداء.
وقامت طائرات الفانتوم خلال هذه العملیة بتنویر ساحة العملیات بهدف کشف الأهداف وتسهیل تدمیرها من قبل باقی المقاتلات.
وتمیزت العملیات فی مناورات (فدائیو الولایة) بإستخدام ذخیرة ذکیة تم إنتاجها على ید خبراء الصناعة الدفاعیة فی البلاد.
وفی السیاق، أکد مساعد القائد العام للجیش الإیرانی للشؤون التنسیقیة الأدمیرال حبیب الله سیاری للصحفیین فی ختام (مناورات فدائیو سماء الولایة 8) بأن رسالة الجمهوریة الإسلامیة للأصدقاء والدول الجارة هی رسالة سلام وصداقة، محذراً الأعداء بأنهم لو ارتکبوا أی خطأ فإنهم سیتلقون رداً حازماً وباعثاً على الندم.
وکذلک، وفی تصریح أدلى به للصحفیین أمس الجمعة، أکد قائد القوة الجویة الإیرانیة العمید طیار عزیز نصیر زادة بأننا یمکننا توفیر أمن المنطقة بسهولة ولا حاجة لتواجد القوات الأجنبیة فیها.
واعتبر قائد القوة الجویة الایرانیة رسالة المناورات بأنها تتمثل فی (السلام والصداقة للدول الجارة) وقال: أن القوة الجویة لجیش الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة جاهزة للرد على أی تهدید، ولیکن الشعب الإیرانی على ثقة بأن أبناءهم فی القوة الجویة یدافعون عن سماء البلاد جیداً.
وأضاف: أن رسالتنا للشعب الإیرانی هی اننا على استعداد للرد على أی تهدید ورسالتنا لشعوب المنطقة والدول الجارة هی رسالة السلام والصداقة لأنه کلما کنّا أکثر استعداداً سیتم توفیر أمن المنطقة بصورة أفضل ولا حاجة لتواجد القوات الأجنبیة فیها.
ووصف العمید نصیر زادة عملیات القتال الجوی التی جرت خلال المناورات بالإیجابیة وقال: أن الطیارین الشباب الذین شارکوا فی هذه المناورات للمرة الأولى تمکنوا من تنفیذ عملیات القتال الجوی بنجاح مائة بالمائة.
وحول منجزات القوة الجویة قال: أن أکبر منجزاتنا خلال الأعوام الأربعین الماضیة؛ هی صیانة الطائرات وتطویر ونصب المنظومات الوطنیة علیها.


Page Generated in 0.0072 sec