printlogo


رقم الخبر: 136419تاریخ: 1397/10/22 00:00
اخبار قصیرة



فعالیات إحتجاجیة بحرینیة تضامناً مع أهالی القطیف
المنامة ـ وکالات: اشتبک محتجون غاضبون مع قوات المرتزقة للنظام البحرینی ببلدة الدیه، غرب المنامة، على خلفیة الهجوم الذی قامت به القوات السعودیة على أهالی أم الحمام، والذی راح ضحیته 5 شهداء.
ورفع محتجون بالنویدرات، جنوب المنامة، أعمدة الدخان غضباً لقتل أهالی أم الحمام.وقطع محتجون الشارع العام القریب من بلدة أبوصیبع وفاءاً لأهل القطیف وشهداء الإعدام، وکذلک فعل محتجو إسکان سلماباد، فقد قطعوا الشارع العام بالإطارات المشتعلة. وفی المالکیة خطّوا الجدران بعبارات تدعو للوقوف بوجه الطغاة.
وفیما یرتبط بالجانب الحقوقی، فقد اعتقلت السلطات البحرینیة السید عبدالله شمسان من قاعة المحکمة، کما أصدرت المحاکم الخلیفیة حکماً بالسجن 10 سنوات وغرامة تجاوزت 5000 دینار على مواطنین تم توجیه تهمة حرق مرکبة تابعة لأحد أفراد الشرطة.



الحکومة الموریتانیة تعلق على أنباء زیارة رئیسها إلى سوریا
نواکشوط ـ وکالات: فی أول تعلیق رسمی على انباء وردت حول زیارة مرتقبة للرئیس الموریتانی إلى سوریا، ذکرت الحکومة الموریتانیة الخمیس، أن رئیس البلاد محمد ولد عبد العزیز «لم یقرر بعد» إجراء زیارة إلى سوریا.
وقال المتحدث باسم الحکومة سیدی محمد ولد فی مؤتمر صحفی عقده بالعاصمة نواکشوط، إن «الرئیس ولد عبد العزیز لم یتخذ بعد أی قرار بزیارة دمشق»، مضیفا : «لا علم لی بزیارة مقررة للرئیس إلى سوریا، لم یتخذ بعد أی قرار بهذا الخصوص حتى الیوم».
وسبق أن تحدثت وسائل إعلام محلیة ودولیة عن نیة عبد العزیز زیارة دمشق فی النصف الأول من کانون الثانی/ینایر الجاری.
وجرت هذه التقاریر فی ظل اتخاذ بعض الدول العربیة خطوات لتطبیع العلاقات مع السلطات السوریة بقیادة الرئیس بشار الأسد، تزامنا مع تعالی الأصوات الداعیة لإعادة سوریا إلى جامعة الدول العربیة، المنظمة التی تم سحب عضویة الحکومة السوریة فیها خلال العام 2011 بعد نشوب الأزمة العسکریة السیاسیة التی لا تزال مستمرة حتى الآن.

 


Page Generated in 0.0060 sec