printlogo


رقم الخبر: 136408تاریخ: 1397/10/22 00:00
الأمم المتحدة تهاجم بیونغ یانغ رغم تقدم المباحثات بین الکوریتین


قال مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان فی کوریا الشمالیة یوم الجمعة، إنه رغم الحوار الدولی على مدى عام ووعود زعماء کوریا الشمالیة بالإصلاح الاقتصادی فإن وضع حقوق الإنسان فی هذا البلد المعزول لا یزال بائسا. وزار مقرر الأمم المتحدة توماس کوینتانا، الذی منعته حکومة بیونجیانج من دخول البلاد، کوریا الجنوبیة هذا الأسبوع فی إطار تحقیق سیتم رفعه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولیة فی مارس آذار. وأشار کوینتانا إلى أن زعیم کوریا الشمالیة کیم جونج أون قد شرع فی جهود لتحسین ظروف المعیشة بالترکیز على التنمیة الاقتصادیة، إلا أنه أضاف أن تلک الجهود لم تترجم إلى تحسن فی حیاة معظم الناس. وقال للصحفیین فی سول الواقع هو أنه، رغم کل التطورات العالمیة التی شهدها العالم فی العام الماضی، من المؤسف بشدة أن واقع حقوق الإنسان على الأرض لم یتغیر، ولا یزال شدید الخطورة. وأضاف: معظم السکان یعانون الحرمان فی جمیع المجالات المتعلقة بالحقوق الاقتصادیة والاجتماعیة، مثل الصحة والإسکان والتعلیم والضمان الاجتماعی والتوظیف والغذاء والمیاه والصحة العامة. وتنفی کوریا الشمالیة انتهاک حقوق الإنسان وتقول إن المجتمع الدولی یستغل القضیة کحیلة سیاسیة لعزلها.

 


Page Generated in 0.0047 sec