printlogo


رقم الخبر: 136402تاریخ: 1397/10/22 00:00
استنفار أمنی وإخلاء للمحاکم فی ألمانیا بسبب تهدیدات إرهابیة
احتجاجات تستقبل میرکل فی أثینا.. والمستشارة تقرّ بمسؤولیة بلادها عن الجرائم النازیة بالیونان

خرج المئات من الیونانیین فی مظاهرات بالعاصمة أثینا للتندید بزیارة المستشارة الألمانیة إلى البلاد.
واندلعت اشتباکات عنیفة بین المتظاهرین والشرطة بعد ان حاولت قوات الأمن ردع المحتجین بالهراوات والقنابل المسیلة للدموع. واستخدم المتظاهرون العصی لمهاجمة أفراد الشرطة الذین کانوا یسدون الشارع فی وسط أثینا فی الوقت الذی کانت فیه میرکل فی اجتماع مع رئیس الوزراء الیونانی ألیکسیس تسیبراس فی مکتبه. وعلى الرغم من أن الحکومة الیونانیة منعت التجمعات والمظاهرات فی العاصمة أثینا بسبب زیارة میرکل تحدى المحتجون القرار ونظموا مسیرات مناوئة للمستشارة الألمانیة. وقال المتظاهرون إن میرکل لسیت موضع ترحیب فی الیونان لأنها لعبت «دورا قیادیا» فی إفقار الشعب الیونانی.
وناقش المسؤولان عدة ملفات من بینها الأزمة الاقتصادیة الیونانیة ووضع اللاجئین بالإضافة إلى أزمة النزاع على الاسم بین الیونان ومقدونیا. وأشادت المستشارة الالمانیة بما وصفته بـ «إجراءات حاسمة» التی قام بها ألیکسیس تسیبراس فی قضیة مقدونیا وقالت بأن فوائد هذا الإجراء یحمل «فوائد» لیست فقط فی مقدونیا والیونان، ولکن «فی کل أوروبا». وقالت المستشارة الألمانیة، خلال أول زیارة لها إلى أثینا منذ 2014، إن ألمانیا «تتحمل بالکامل مسؤولیة الجرائم» التی ارتکبها النازیون فی الیونان.
ویشکل مطلب الحصول على تعویضات مالیة من ألمانیا عن الجرائم التی وقعت خلال احتلال النازیین لهذا البلد (1941-1944)، جدلا قدیما فی الیونان أحیته أزمة الدین فی السنوات الأخیرة. وفی مارس 2014؛ أعرب الرئیس الألمانی السابق، یواخیم جاوک عن شعوره بالأسف والخزی، بسبب الجرائم التی ارتکبتها القوات النازیة فی الیونان خلال الحرب العالمیة الثانیة. وقال جاوک فی اعتذاره: «یحدونی الأمل أن یفعل شعبا الیونان وألمانیا کل ما بوسعهما حتى لا تضیع هذه الذکریات ولکی یکون هناک وعی بهذه الجرائم». فی الجانب الألمانی تلقت ثلاث محاکم ألمانیة فی مدن کیلوإرفورت وماغدیبرغ، تهدیدات بوجود قنابل داخل مبانیها، مما استدعى من السلطات التدخل لإخلائها، وفق ما ذکرت صحیفة «هانوفیرش هألجماینه تسایتونج» الجمعة.


 


Page Generated in 0.0059 sec