printlogo


رقم الخبر: 136385تاریخ: 1397/10/22 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
سلاح روسی یصنع نهایة العالم فی 3 دقائق ردا على التهدید الامریکی




تمتلک روسیا قوة نوویة، هی الأضخم فی العالم، تضم آلاف الرؤوس النوویة، لکن بعض وسائل إطلاق تلک الأسلحة یثیر رعب الولایات المتحدة الأمریکیة، لأنه لا یحتاج إلى تدخل البشر. قالت مجلة (ناشیونال إنترست) الأمریکیة، فی تقریر لها، الثلاثاء 8 ینایر/ کانون الثانی، إن نظام (بیرمیترز) النووی الروسی، الذی یطلق علیه الغرب اسم (الید المیتة) ربما یکون أکثر الأسلحة النوویة الروسیة رعبا حتى الآن.
وأضافت (إن هذا النظام، الذی یرجع تاریخه إلى حقبة الحرب الباردة بین الاتحاد السوفیتی وأمریکا، یمکنه إطلاق الصواریخ بصورة آلیة دون تدخل البشر)، مضیفة (ربما یکون هذا النظام أکثر فتکا من المتوقع فی حال اندلاع الحرب النوویة). وتابعت (تناقش روسیا استخدام هذا النظام بصورة علنیة، فی الآونة الأخیرة، وهو ما یثیر قلق العالم، خاصة أنها تطور أسلحة نوویة أخرى مرعبة، مثل الصواریخ، التی تعمل بمحرکات نوویة، والغواصات الروبوتیة، التی تحمل صواریخ نوویة قدرتها التفجیریة 100 میغا طن).
وتقول المجلة إن انسحاب أمریکا من معاهدة الصواریخ النوویة متوسطة وقصیرة المدى، الذی تحدث عنه ترامب فی أکتوبر/ تشرین الأول الماضی، یفتح الباب لتطویر أسلحة نوویة مرعبة. ومعاهدة الحد من الصواریخ المتوسطة والقصیرة المدى (معاهدة القوات النوویة المتوسطة)، (أی إن إف)، تم التوقیع علیها بین کل من الولایات المتحدة الأمریکیة والاتحاد السوفیتی فی العام 1987،  وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجریب أو نشر أیة صواریخ بالیستیة أو مجنحة أو متوسطة، وتدمیر کافة منظومات الصواریخ، التی یتراوح مداها المتوسط ما بین 1000-5500 کیلومتر، ومداها القصیر ما بین 500 ─ 1000 کیلومتر.
واعتبرت المجلة أن انسحاب أمریکا من الاتفاقیة یمهد الطریق لنشر صواریخ متوسطة وقصیرة المدى فی أوروبا، یمکنها ضرب الأراضی الروسیة، وهو ما یجعلها تتجه لتطویر قدرات ممیتة یمکنها إحراق أمریکا فی حال اندلاع حرب نوویة.
وکان الفریق سیرغی کرکایف، قائد القوات الصاروخیة الاستراتیجیة، قد صرح منذ 5 سنوات فی مقابلة مع وسائل إعلام روسیة: (نعم نظام (بیریمیتر) موجود الیوم، وعندما تکون هناک حاجة للرد بضربة انتقامیة وعندما لن یکون هناک إمکانیة لإرسال الإشارة لمنصات الإطلاق، فإن نظام (بیریمتر) یعطی هذه الأوامر). ولفتت المجلة إلى قول القائد السابق للقوات الصاروخیة الاستراتیجیة فیکتور ییسین فی مقابلة مع قناة (زفیزدا)، الشهر الماضی: (إذا قررت الولایات المتحدة الأمریکیة حشد صواریخ متوسطة وقصیرة المدى فی أوروبا الشرقیة، فإنه یجب على روسیا تعدیل عقیدتها النوویة والاعتماد على نظام الضربة الوقائیة)، مضیفا: (هل سیکون لدینا وقت للرد فی حال تعرضنا لهجوم).
وتابع: (عند حشد الصواریخ فی أوروبا الشرقیة سیکون الوقت المتاح أمام روسیا للرد هو دقیقتین إلى ثلاث دقائق، وفی هذه الحالة ستکون الوسیلة الوحیدة للرد هی استخدام نظام (بریمیتر) (الید المیتة) لتنفیذ هجمة انتقامیة، سیتم تدمیرها أیضا).
ونظام (بریمیتر) یعد من أکثر الأمور العسکریة سراً، وجمیع المعلومات حول مکوناته، ووظائفه، وطریقة عمله هی معلومات قلیلة جدا، وسریة للغایة، وهو نظام أوامر آلی یصدر أوامره إلى القوات النوویة الروسیة لتوجیه ضربة نوویة جوابیة مدمرة، حتى عندما تکون قد دمرت بالکامل مراکز القیادة وخطوط الاتصالات مع قوات الصواریخ الاستراتیجیة.
ویضمن النظام إطلاق الصواریخ البالستیة من جمیع منصات الإطلاق البریة والجویة والبحریة، فی حال تمکن العدو من تدمیر کل القیادات التی یمکن أن تعطی أوامر الرد. نظام (بریمیتر) هو نظام مستقل تماما وغیر مرتبط بالوسائل الأخرى للاتصالات وأوامر مراکز القیادة، وحتى (الحقیبة النوویة) لا علاقة لها بتفعیله.




 


Page Generated in 0.0160 sec