printlogo


رقم الخبر: 136383تاریخ: 1397/10/22 00:00
افتتاحیة الیوم
100 یوم .. السعودیة تقطّع قضیّة خاشقجی بأمل اختفائها!





استعیدت أمس الاول الخمیس ذکرى اغتیال الصحافی السعودی جمال خاشقجی بمناسبة مرور 100 یوم على الحادثة، وقد جرت فی نهر القضیّة الغریبة، منذ ذلک الحین، میاه کثیرة بحیث کشفت الکثیر من تفاصیلها وأدّت، بعد إعلان عدة روایات متناقضة، إلى اعتراف المملکة بمسؤولیتها عنها، ولکنّها، فی الوقت نفسه، حرفتها من کونها جریمة سیاسیة أشرف علیها رأس النظام، ممثلا بولی العهد محمد بن سلمان، إلى جریمة موظّفین خططوا لإعادة صحافی صریح صار صوته مزعجا لأولی الأمر الکبار وحین فشلوا لجأوا إلى قتله، کما أنها ترکت العدید من الألغاز المفتوحة دون حل.
شهدت الاستعادة عالمیا إدراکا لأهمّیة الحدث وضرورة اعتباره رافعة مناسبة لمحاولة تخفیف ثقل الاستبداد الجاثم على صدر السعودیین، وکان مهما، فی هذا السیاق، مطالبة منظمة العفو الدولیة بفتح تحقیق دولی حول ملابسات القتل، فی ردّ على تجنب السلطات فی الریاض کشف معلومات ذات مصداقیة.
کما کان مؤثرا نشر مجلة «نیویورکر» الأمریکیة تقریرا للورنس رایت، أحد أصدقاء خاشقجی، والصحافی الذی عمل معه وتابع مسیرته الإعلامیة عبر السنین. یردّ المقال الذی یجمع بین المشاعر الإنسانیة الدافقة خلال استذکار علاقة طویلة بین صدیقین، والمعلومات الضروریة المهمّة التی تشکّل ردّاً على بعض کارهی خاشقجی والمتململین من عدم انطفاء نار قصته فی الصحافتین العربیة والعالمیة.
منذ الساعات الأولى لانکشاف الحادثة ساهم طابور طویل من الکتاب والإعلامیین والناشطین العرب فی الدفاع عن مرتکبی الجریمة بطرق خبیثة وغیر مباشرة، مردّدین روایات عن أن الرجل کان «جهادیا» مقرباً من تنظیم «القاعدة» کما کان عضوا فی جماعة الإخوان، وهی حجج خرقاء وغیر إنسانیة. الرجل کان فعلاً عضواً فی جماعة الإخوان وانسحب منها لاحقا، وهو أمر یشارکه فیه طیف سیاسی عربیّ واسع، فالعدید من قادة حرکة الضباط الأحرار المصریین کانوا أعضاء أو مقربین أو متحالفین مع الإخوان (قبل الاشتباک الدموی بین الطرفین)، کما کان أغلب قادة حرکة «فتح» (بمن فیهم أبو عمار وأبو جهاد وأبو إیاد) من خلفیة إخوانیة (باستثناء فاروق القدومی الذی کان بعثیا) قبل أن یؤسسوا الحرکة العلمانیة الطابع.
یبین رایت أن خاشقجی کان دائما مسلما ملتزما ولکنه رفض توجه الحرکة الإسلامیة نحو العنف، وهذا أمر قام خصوم خاشقجی بتجاهله عمدا والتلاعب فیه، مشیرا إلى صفاته الأخرى کصراحته وجرأته مقدما أمثلة کثیرة علیها ومنها المقال الذی کتبه خاشقجی بعد هجمات نیویورک عام 2003 فی جریدة «أراب نیوز» والذی حمّل فیه مسؤولیة الفشل الثقافی فی السعودیة للوهابیة التی تعتبر العقیدة السائدة للمملکة، ورفض فیه «ثقافة الإنکار»، وهذه المواقف وشبیهاتها کانت من أسباب عزله من منصبه کرئیس لتحریر صحیفة «الوطن» مرتین، وإیقاف فضائیة «العرب» التی کان سیدیرها بعد 12 ساعة من انطلاقتها.
من الحجج الأخرى التی دافعت ضمناً عن اغتیال خاشقجی أیضاً هی التذکیر بعمله مع الأمیر ترکی الفیصل فی لندن وواشنطن، وهو ما یعنی أن عمل صحافیّ مع أحد مسؤولی بلاده أمر یبرّر قتله وتقطیعه وتذویبه بالمواد الکیمیائیة!
مدعومة من أمثال هؤلاء المثقفین والصحافیین والناشطین، وبتغطیة من إدارة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب ورئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وحلفاء إقلیمیین وعرب، تتعامل السلطات السعودیة مع قضیة خاشقجی کما تعاملت مع الصحافی نفسه، فهی تقوم بتقطیعها إلى أجزاء بین الإعلام والمحققین والنیابة العامّة والدبلوماسیة واللوبیات، على أمل أن تصل لاحقاً إلى تذویبها واختفائها کما فعلت مع الجثة بالضبط!


 


Page Generated in 0.0053 sec