printlogo


رقم الخبر: 136349تاریخ: 1397/10/20 00:00
وهی السعودیة والامارات ومصر
موقع بریطانی یکشف تفاصیل اجتماع بین «الموساد» واستخبارات 3 دول عربیة

   کشف موقع (میدل إیست آی) البریطانی عن تفاصیل اجتماع أمنی رباعی جمع مدیر (الموساد) بقادة استخبارات کل من السعودیة والإمارات ومصر، ناقش سبل تقلیص نفوذ ترکیا فی الإقلیم.
وأفاد الموقع، فی مقال للصحفی البریطانی المتخصص بشؤون الشرق الأوسط دیفید هیرست، بأن اللقاء الأمنی عُقد فی دیسمبر الماضی، بعاصمة خلیجیة، وخرج بالإتفاق على إتخاذ أربع خطوات.
وأُعدت الخطة بالتعاون مع رئیس (الموساد) یوسی کوهین -الذی شارک فی اللقاء- للترحیب بعودة بشار الأسد إلى جامعة الدول العربیة؛ بهدف تهمیش النفوذ الإقلیمی لترکیا وإیران.
واتفق المشارکون فی اللقاء على اربع خطوات الأولى مساعدة ترامب فی مساعیه لسحب 14 ألفاً من القوات الامیرکیة من أفغانستان، وإثر ذلک عُقد لقاء بین حرکة طالبان ومسؤولین أمریکیین فی أبوظبی.
والخطوة الثانیة، تهدف الى التحکم فی سُنّة العراق، ویُقصد بها الجهود التی تُبذل لتقلیص نفوذ ترکیا داخل تحالف المحور الوطنی، أکبر کتلة نیابیة من السُّنة فی مجلس النواب العراقی، ویظهر ذلک من خلال زیارة رئیس المجلس، محمد الحلبوسی، للریاض الشهر الماضی. أما الخطوة الثالثة فهی السعی لإعادة العلاقات الدبلوماسیة الکاملة بین الدول العربیة الثلاث والأسد، وناقش رؤساء أجهزة الاستخبارات فی اجتماعهم الرسالة التی أرادوا إیصالها إلى الرئیس السوری.
وأما الخطوة الرابعة التی تم الإتفاق علیها، فکان دعم أکراد سوریا أمام المساعی الترکیة لطرد وحدات حمایة الشعب الکردیة من الحدود الترکیة.
 


Page Generated in 0.0063 sec