printlogo


رقم الخبر: 136348تاریخ: 1397/10/20 00:00
مجلس الشیوخ الأمریکی یفشل فی تمریر مشروع فرض عقوبات على سوریا وروسیا وایران

فشل مجلس الشیوخ الأمریکی فی الحصول على الأصوات اللازمة لتمریر مشروع قانون یدعو إلى فرض عقوبات على الرئیس السوری بشار الأسد وحلفائه، وأخرى تستهدف البنک المرکزی السوری.
مشروع القانون یعزز أیضاً برامج المساعدات العسکریة والأمنیة الأمریکیة (لإسرائیل) عبر تمدیدها عشرة أعوام إضافیة. کما یسعى إلى مواجهة مقاطعة البضائع الإسرائیلیة فی الولایات المتحدة. ویشمل تجدید العمل باتفاق التعاون الدفاعی مع الأردن المبرم عام 2015.
المعارضة الشدیدة لمشروع دعم (إسرائیل) جاء بأغلبیة الدیمقراطیین، وهی فی الغالب إعتراض على توقیت عرض المشروع على التصویت کونه لیس أولویة للکونغرس فی ظل إغلاق الحکومة، وسط مطالبات بإرجاء أی تصویت على أی مشروع لا یتناول حل أزمة الإغلاق.
ورفض مجلس الشیوخ الأمریکی مشروع قرار رفعه الدیمقراطیون لتشدید إجراءات الحظر على سوریا وروسیا وإیران، احتجاجا منهم على استمرار الإغلاق الجزئی للحکومة.
وجاءت محاولة الدیمقراطیین تمریر مشروعهم هذا، فی إطار ما تعهدوه بعرقلة جمیع التشریعات فی مجلس الشیوخ حتى التصویت على مشروع قانون إنهاء الإغلاق، منتقدین أنصار الرئیس دونالد ترامب الجمهوریین لمساندتهم طلبه 5.7 ملیار دولار لتمویل الجدار.
وینص المشروع على فرض قیود تشمل روسیا وإیران لدعهما العسکری والمساعدات التی تقدمانها لدمشق.
کما یقضی بإغلاق حسابات وتجمید أصول تابعة لکیانات وأفراد فی الولایات المتحدة، ممن هم على علاقة بالحکومة السوریة، ویمنع إصدار تأشیرات الدخول، ویعاقب الجهات التی تزود دمشق بالمشتقات النفطیة وقطع غیار الطائرات. وتنسحب هذه الاجراءات لو دخلت حیز التنفیذ على کل (شخص أجنبی له صفة عسکریة، أو متطوع أو منخرط فی المعارک على الأراضی السوریة).


Page Generated in 0.0053 sec