printlogo


رقم الخبر: 136334تاریخ: 1397/10/20 00:00
دمشق: فعّلنا إتصالاتنا مع الأکراد على خلفیة التدخل الترکی
الجیش السوری یوقع إصابات مباشرة فی صفوف الإرهابیین بریف حماة



دمشق ـ وکالات: أکد نائب وزیر الخارجیة السوریة فیصل المقداد أن حکومة بلاده «فعلت» اتصالاتها مع الأکراد «فی ضوء التدخل الترکی»، منوها بأنه لا مناص من الحوار مع الفصائل الکردیة.
وعبّر المقداد فی تصریح صحفی أدلى به الأربعاء عن تفاؤله بشأن المفاوضات مع الأکراد الذین یسعون للتوصل إلى اتفاق مع الحکومة السوریة فی إطار الجهود الرامیة إلى التصدی للحملة العسکریة الترکیة الجدیدة على مناطقهم فی الشمال السوری.
مع ذلک، أشار المقداد إلى أن «التجارب السابقة» مع الأکراد لم تکن «مشجعة»، لکنه أعرب عن ترحیبه بالتصریحات الأخیرة الصادرة عن القوات الکردیة والتی أکدت فیها أنها جزء من سوریا وأن الظروف باتت مواتیة للعودة إلى أحضان الدولة السوریة.
وأضاف المقداد: «لذلک أنا متفائل دائما.. نشجع تلک الجماعات السیاسیة على أن تکون مخلصة فی الحوار الذی یحدث الآن بین الدولة السوریة وهذه الجماعات مع الأخذ فی الاعتبار أنه لا یوجد بدیل لذلک». کما أعرب نائب وزیر الخارجیة السوریة عن قناعته بأن القوات الأجنبیة الموجودة فی بلاده ستغادر قریبا.
میدانیاً نفذت وحدات من الجیش السوری ضربات دقیقة على محاور تسلل مجموعات إرهابیة انطلقت من مدینة اللطامنة ومحیطها باتجاه نقاط عسکریة وقرى آمنة للاعتداء علیها بریف حماة الشمالی.
وذکر مراسل سانا فی حماة أن وحدات من الجیش رصدت بدقة عبر عناصر الاستطلاع فیها عدداً من المجموعات الإرهابیة تحرکت متسللة من بلدة اللطامنة والأراضی الزراعیة فی محیطها باتجاه نقاط عسکریة تحمی القرى والبلدات الآمنة بریف المحافظة الشمالی. وبین المراسل أن وحدات الجیش نفذت ضربات مدفعیة على محاور تسلل الارهابیین أدت إلى إیقاع قتلى ومصابین فی صفوفهم فی حین تعاملت النقاط العسکریة فی المنطقة برمایات ناریة من الأسلحة الرشاشة مع الارهابیین الفارین باتجاه نقاط تسللهم.
 


Page Generated in 0.0051 sec