printlogo


رقم الخبر: 136316تاریخ: 1397/10/20 00:00
وتنفی أی نیّة لها لنشر قواتها فی أفغانستان
روسیا لن تستغل ورقة الجندی الأمریکی المحتجز.. وتحذر واشنطن من عسکرة أزمة فنزویلا

 قلق روسی من محاولات أمریکا تعزیز جبهة معادیة لفنزویلا

رفض الکرملین یوم الأربعاء تصریحات بریطانیة أشارت إلى أن روسیا قد تستخدم جندیا سابقا بمشاة البحریة الأمریکیة تحتجزه بتهمة التجسس کورقة ضغط فی لعبة دبلوماسیة وقال: إن موسکو تحتفظ بحقها فی القیام بأنشطة لمکافحة التجسس. واعتقل جهاز الأمن الاتحادی الروسی بول ویلان، الذی یحمل أیضا الجنسیة البریطانیة، فی 28 دیسمبر کانون الأول. وتقول أسرته إنه بریء وکان فی موسکو لحضور حفل زفاف. وفی تعلیق على القضیة فی وقت سابق هذا الشهر قال وزیر خارجیة بریطانیا جیریمی هنت إنه لا یجب استخدام الأفراد کأوراق مساومة دبلوماسیة.
وردا على سؤال عن تصریحات هنت قال المتحدث باسم الکرملین دیمتری بیسکوف للصحفیین فی روسیا لا نستخدم الناس أبدا کأدوات فی المناورات الدبلوماسیة. فی روسیا نقوم بأنشطة لمکافحة التجسس ضد المشتبه فی قیامهم بذلک. هذا یحدث بانتظام.
من جهته حذر نائب وزیر الخارجیة الروسی سیرغی ریابکوف «من وصفهم بـ»الرؤوس الحامیة» فی واشنطن، من مغبة اعتماد الخیار العسکری فی التعامل مع فنزویلا.
وفی تصریحات صحفیة یوم الأربعاء، أعرب ریابکوف عن قلق روسیا إزاء محاولات الولایات المتحدة تعزیز جبهة معادیة لفنزویلا تضم دولا فی أمریکا اللاتینیة، وقال: «بالرغم من الصراع الشرس مع کراکاس، تستبعد حتى حکومات الدول اللاتینیة الأکثر انتقادا لها، خیار التدخل العسکری فی شؤون فنزویلا».
وتابع أن «محاولة اللجوء إلى القوة کانت ستمثل تطورا کارثیا»، مضیفا: «نحذر الرؤوس الحامیة فی واشنطن من مغبة الانصیاع لمثل هذه الإغراءات».
وقبل أیام عقد وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو اجتماعات مع العدید من المسؤولین فی أمریکا اللاتینیة، بینهم رئیس کولومبیا إیفان دوکی، ووزیر خارجیة البیرو، لتشدید الضغط على کراکاس بهدف «إعادة الدیمقراطیة إلى فنزویلا».
کما استبعد نائب وزیر الخارجیة الروسی بشکل قاطع أی نیّة لروسیا فی نشر قواتها فی أفغانستان، مشککا فی هذه المناسبة بإقدام واشنطن على الانسحاب الکامل من الأراضی السوریة.
وقال ریابکوف تعلیقا على إمکانیة إرسال قوات روسیة إلى أفغانستان: «أعتقد أن هذا الأمر مستبعد على الإطلاق. لا نرى أی مبرر للنظر فی مثل هذه الخطوة».
وأضاف: «نتعاون مع الحکومة الأفغانیة فی الشأن الأمنی منذ زمن، وهذا التعاون یتعزز ویزداد زخما ویمتد إلى مجالات لم یشملها سابقا.. لکن حضورنا العسکری فی أفغانستان لیس من الخیارات المطروحة، واستبعد ذلک کلیا».
وتشهد أفغانستان منذ سنوات نزاعا دامیا بین الحکومة وحرکة طالبان المتشددة، التی وسع مسلحوها مؤخرا رقعة سیطرتهم على مناطق ریفیة، کما شنوا هجمات على مدن کبیرة فی البلاد، فیما تمکن تنظیم «داعش» الإرهابی فی الآونة الأخیرة من تعزیز نفوذه فی أفغانستان أیضا.

 


Page Generated in 0.0053 sec