printlogo


رقم الخبر: 136315تاریخ: 1397/10/20 00:00
معدل البطالة فی منطقة الیورو ینخفض لأدنى مستوى فی 10 أعوام

کشفت بیانات رسمیة، أمس الأربعاء، أن معدل البطالة فی منطقة الیورو انخفض على نحو غیر متوقع فی نوفمبر/ تشرین الثانی إلى أدنى مستوى فی أکثر من عشرة أعوام.
وقال مکتب إحصاءات الاتحاد الأوروبی (یوروستات): إن معدل البطالة فی دول منطقة الیورو التسع عشرة بلغ 9ر7 بالمئة فی نوفمبر/ تشرین الثانی وهو أدنى مستوى منذ أکتوبر/ تشرین الأول 2008 وأقل من توقعات الاقتصاد لانخفاض نسبته 1ر8 بالمئة. وعدل (یوروستات) قراءة أکتوبر/ تشرین الأول بالخفض إلى ثمانیة بالمئة من 1ر8 بالمئة فی تقدیر سابق.
جاء الانخفاض لأسباب من بینها تراجع عدد العاطلین فی إیطالیا وإسبانیا اللتین ما زالتا تعانیان من أعلى مستویات بطالة فی منطقة الیورو بعد الیونان. وانخفضت البطالة إلى 7ر14 بالمئة فی إسبانیا من 8ر14 بالمئة فی أکتوبر/ تشرین الأول. وتراجعت إلى 5ر10 بالمئة فی إیطالیا من 6ر10 بالمئة. وتظهر أحدث البیانات المتاحة للیونان 6ر18 بالمئة لمعدل البطالة فی سبتمبر/ أیلول.
وظل مستوى البطالة فی ألمانیا وفرنسا، أکبر اقتصادین فی منطقة الیورو، مستقراً عند 3ر3 و9ر8 بالمئة على الترتیب. وفی دول الاتحاد الأوروبی الثمانی والعشرین، استقر معدل البطالة فی نوفمبر/ تشرین الثانی عند 7ر6 بالمئة، بحسب تقدیرات یوروستات.
 

 


إلى أین یتجه الاقتصاد العالمی فی 2019؟

توقّع البنک الدولی أن یتباطأ نمو الاقتصاد العالمی فی 2019 إلى 9ر2% قیاساً بـ3% فی 2018، مرجعاً ذلک إلى تصاعد التوتر التجاری بین الولایات المتحدة والصین، وضعف حرکة التجارة العالمیة.
وقالت الرئیسة التنفیذیة للبنک الدولی کریستالینا جورجیفا فی تقریر بعنوان (آفاق الاقتصاد العالمی)، الذی یصدره البنک مرتین کل عام: (فی بدایة 2018 کان الاقتصاد العالمی یعمل بکامل طاقته؛ لکنه فقد القوة الدافعة خلال العام، بل أن الطریق قد یصبح أکثر وعورة فی العام الجدید).
ووفقاً للتقریر، فان آفاق الاقتصاد العالمی لعام 2019 قاتمة، حیث أن (التجارة والاستثمار یشهدان تراجعاً على الصعید العالمی، وما زالت التوترات التجاریة مرتفعة). ورجح البنک الدولی أن یتباطأ الاقتصاد الأمریکی إلى 5ر2% هذا العام من 9ر2% فی 2018، فیما توقع أن ینخفض نمو الاقتصاد الصینی إلى 2ر6% مقارنة بـ5ر6% فی 2018. کما توقع أن تسجل اقتصادات الأسواق الناشئة نمواً نسبته 2ر4% فی 2019، مقابل 2% للاقتصادات المتقدمة.
وعن أسعار النفط، توقع البنک فی التقریر أن یبلغ متوسط سعر النفط خلال 2019 و2020 نحو 67 دولاراً للبرمیل، وهو أقل من توقعات سابقة صدرت فی یونیو، قال فیها إن برمیل النفط فی 2019 سیکون عند مستوى 69
دولاراً للبرمیل.
وجاء التقریر الجدید فی وقت تخوض فیه واشنطن وبکین نزاعاً تجاریاً یلقی بظلاله على البورصات العالمیة منذ شهور، حیث تبادلت الدولتان فرض الرسوم الجمرکیة، غیر أن هناک علامات على التقدم ظهرت الثلاثاء مع استعداد البلدین لدخول یوم ثالث من المفاوضات فی بکین.

 


Page Generated in 0.0080 sec