printlogo


رقم الخبر: 136308تاریخ: 1397/10/20 00:00
فی ذکرى شهادته
المیرزا تقی خان.. أحد کبار رجال السیاسة وأعظم وزراء ایران



هو، المیرزا تقی خان، نجل الکربلائی محمد قربان الفراهانی، الملقب بالأتابک الأعظم أمیر نظام وأمیر کبیر، أحد کبار رجال السیاسة وأعظم وزراء ایران، عهد إلیه منصب الصدارة إبان حکم الشاه القاجاری ناصر الدین. کانت ولادته فی أسرة معدمة عام ۱۲۲۳ الهجری القمری تقریباً.
أمضى أمیر کبیر طفولته وحداثته فی کنف أسرة قائم مقام الفراهانی احد أدباء عصره. وکان على قدر کبیر من الفطنة والدرایة والذکاء. یقال: کان فی طفولته یأتی بطعام أبناء قائم مقام الفراهانی، ولدى عودته لأخذ الأوانی کان یمکث واقفاً فی الحجرة ویتعلم ما یلقبه المعلم من دروس. ذات یوم قدم قائم مقام الفراهانی لیختبر أبناءه، الذین أخفقوا فی الرد على أسئلة أباهم. أما امیر کبیر، فانه اجاب عما سئل. سأله قائم مقام الفراهانی: تقی أین درست؟ أجاب: حین کنت آتی بغذاء أبناء حضرتکم، کنت وأنا واقف أستمع، فأنعم قائم مقام علیه، لکن امیر کبیر أبى وبکى. قال له ما ترید؟ أجاب: ارید من المعلم مثلما یدرس ابناء حضرتکم یدرسنی أنا أیضاً. فاجابه قائم مقام بذلک وأوعز الى المعلم بتعلیم أمیر کبیر کذلک. مضت فترتا طفولة المیرزا تقی خان وشبابه تحت اشراف قائم مقام الفراهانی وتربیته.
وأتقن أسالیب السکرتاریة، وکتابة الرسائل، وإصدار أحکام الدیوان من قائم مقام الفراهانی الذی اناط إلیه مهمة تحریر بعض من الاحکام والرسائل. ومع مرور الأیام انحصرت مهمة المیرزا تقی خان بالسکرتاریة إذ کان یتقن دقائق المسائل الاداریة وما یتعلق بالدیوان. حتى إنتقاه ناصر الدین شاه الذی لمس فی المیرزا تقی خان الکفاءة والدرایة لمنصب الصدارة العظمى. خصوصیات شخصیة أمیر کبیر کان أمیرا کبیرا، ضخماً وقویاً، ورشیقاً ووسیماً وذکیاً. یذکر انه فی شبابه کان مولعاً بالمصارعة، ویذهب لممارسة هذه الهوایة خاصة وانه کان شهماً ویتصف بمواصفات الفتوة والخلق الحمیدة الریاضیة... صادق القول والفعل. کان السهر على أمور البلاد الشغل الشاغل، وحتى الأهم من صحته وسلامته. کان نافذ البصیرة، وقوی الأعصاب حتى فی أصعب الظروف والأحوال. عارفاً للجمیل، لم یغره المنصب الذی هو فیه، ولم یتکبر. لم یکرم أحداً ولم یقربه إلیه لغیر سبب... وکان یلاحظ ویضع فی اعتباره کل خدمة تسدى إلیه مهما صغرت او کبرت. وذلک نظراً لسلامة روحه ونفسه، وکان تعاطیه مع سفراء الدول الاجنبیة متسماً بنوع من الکبریاء والغرور.
کان بسیط الملبس. جبّة وطربوشاً یمتاز نوعا ما طولاً. کان ملتزماً بالمسائل الشرعیة ویقیم الصلوة ویصوم رمضان المبارک، ولم یفته الدعاء وزیارة عاشوراء. وان کان قد احتفظ بکامل الصحة وسلامة بدنه حتى الرمق الأخیر.
کان امیر کبیر محباً للأسرة وخاصة لوالدته التی کان یعیرها بالغ المحبة والعطف والاحترام والحنان.
انجازات امیر کبیر لدى تولیه الصدارة:
نظم امور المجتمع وقطع الطریق على کل ظالم ومتجبر، ومفسد وشریر وقاطع طریق.
وضع حد للرشوة والإرتشاء...
والبت فی خزانة الدولة بعد ما کانت خاویة، وقطع مخصصات الکثیر من رجال البلاط ومنتسبیهم، فیما خصص مرتباً لشخص الشاه ومن إنجازات أمیر کبیر المهمة أیضاً
تأسیس دائرة التحرّیات للوقوف على علاقة موظفی الدولة وعاملیها. فکان هؤلاء الموظفون یتفقدون أمور المجتمع متنکرین بملابس الرعاة، والمتسولین، والباعة المتجولین، وقطاع الطریق. فعم العدل کل مکان، واوکل امر المحاکم الشرعیة للعلماء الصالحین، وألغى کل صنوف التعذیب.
وحاول بتحدیث امر السیاسة تعریف الناس العلوم الحدیثة.
ومن انجازات امیر کبیر المشهودة إلزام کل ابناء الشعب بالتطعیم ضد الجدری.
تأسیس مستلزمات النقل البریدی لارسال رسائل المواطنین ومرسولاتهم من نقطة لاخرى.
اللافت فی وعی امیر کبیر ونظرته الفاحصة، بناء الدور السکنیة لأبناء الشعب. انه بنى ۲۰۰ وحدة سکنیة فی ضاحیة العاصمة طهران.
أنشا مدرسة دار الفنون وفتح اولى صحیفة فی ایران هی صحیفة وقایع إتفاقیة.
ومن منجزاته کذلک یشار إلى انشاء مصانع النسیج، السکر، والصینی والبلور، والورق، والحدید و قام امیر کبیر باعمال کثیرة خلال تولیه منصب الصدارة خدمة لشعبه ووطنه... إلا ان أعداءه وخصومه لم یقووا على ذلک فعمدوا صبیحة یوم الجمعة العشرین من شهر دی عام ۱۲۳۰ للهجرة الشمسیة، أی فی مثل هذا الیوم 10 یونیو من العام المیلادی ۱۸٥۱ إلى قتل هذا الرجل العظیم فی حمام فین بمدنیة کاشان.
 


Page Generated in 0.0050 sec