printlogo


رقم الخبر: 136295تاریخ: 1397/10/20 00:00
ترکیا والعرب والأسد المنتصر


کل یوم جدید یُظهر معه حجم الخسائر التی ترکها قرار الرئیس الأمیرکی ​دونالد ترامب​ بالإنسحاب العسکری من ​سوریا​. بالنسبة الى کل العواصم التی ناهضت دمشق، فإن خروج القوات الامیرکیة یسمح للرئیس السوری ​بشار الأسد​ أن یبسط سیطرة الجیش السوری على مساحات البلاد المتنامیة الاطراف. لکنّ الادارة الأمیرکیة استخدمت الخروج عنوانا لإقناع دول عربیة أن قرار الإنسحاب یصبّ فی مصلحتهم الاستراتیجیة، بإعطاء شرعیة لاخراج القوات الاجنبیة، الترکیة والایرانیة. وحدها ​اسرائیل​ لم تقبل التبریر الترامبی، وبقیت تدّعی ان (​حزب الله)​ یثبت وجوده فی هضبة الجولان، بغض النظر عن وجود أو انسحاب الإیرانیین.
جاء کلام الرئیس الترکی ​رجب طیب اردوغان​ لیعکس حجم القلق من الانسحاب الأمیرکی، بعدما سارع الأسد الى منع الإنقضاض الترکی على الکرد، ودخول الجیش السوری مدینة منبج شمال البلاد. فَهم اردوغان ان دمشق لا یمکن ان تقبل بترک المنطقة للأتراک. بینما کان الکرد یمدّون الأیدی الى جیش بلادهم، ویرون بالاسد مخلّصهم من مطامع الأتراک، الذین وجدوا فی موسکو الوجهة للبحث مع الروس عن حصة فی سوریا: ما هی؟ وکیف؟.
بحسب المعلومات، سمع الوفد الترکی الذی زار موسکو فی نهایة الشهر الماضی کلاما مفاده: أولاً، لا تنازل عن مساحات تواجد الکرد شمال سوریا. ثانیاً، تجهیز السوریین والروس لمعرکة حاسمة فی إدلب.
کانت تلک ثوابت سوریّة تتبنّاها ​روسیا​، لکن موسکو ابدت الانفتاح الکلّی على التعاون مع أنقره إنطلاقاً من تلک الثوابت. فأعلن الرئیس الروسی ​فلادیمیر بوتین​ أن (هناک مهمة حاسمة لروسیا وترکیا فی حل الصراع فی سوریا).
تعود رغبة موسکو بالتعاون مع انقرة لاسباب عدّة، أساسها ألاّ قدرة على الحسم فی شمال سوریا من دون تعاون مع الاتراک، والأهم هو البعد الاقتصادی، بعدما تم تدشین انبوب الغاز بین روسیا وترکیا، تحت البحر، الذی سیمتد الى اوروبا.
وکان بوتین اظهر حسن النیة تجاه اردوغان، عندما هددت أنقرة بتوسیع نفوذها حتى شرق نهر الفرات، بینما کانت واشنطن تقف بوجه خطوات الاتراک فی التعامل مع الکرد.
تخفی المستجدات استعدادا ترکیا على التعامل مع الواقع السوری، خصوصا ان الخلیجیین العرب اعلنوا صراحة رغبتهم فی احتضان سوریا من اجل مواجهة المشاریع الترکیة-الإیرانیة. واذا کانت طهران لا تملک مشروعا توسعیّا ضخما فی سوریا، بإستثناء تواجد حلیفها (حزب الله)، فإن الخلیجیین یخشون من مخططات الأتراک بعد تمدّد العلاقات بین انقرة وموسکو، والتعاون الاقتصادی-السیاسی حول سوریا. ولا یستبعد المطّلعون ان یقوم اردوغان قریبا بتغییر موقفه من الاسد، وأن یعقد مع نظامه اتفاقیات عسکریّة: لا قبول بإقلیم کردی مستقل. وإقتصادیة من خلال مشارکة أنقرة بعملیة الاعمار فی شمال سوریا بإشراف روسی، واعادة ​النازحین السوریین​ الى قراهم.
قد یتم الامر خلال الاشهر القلیلة المقبلة، بإخراج روسی ودفع ایرانی. لکن هل یؤثر ذلک على الاندفاعة العربیة نحو دمشق؟.
تعی العواصم العربیة ما تحضّر له موسکو بشأن الاتراک، ولذلک قرّرت تلک العواصم بمبارکة أمیرکیّة الوصول الى دمشق، ومحاولة استمالة الأسد واقناعه بعدم التصالح مع الأتراک، لأن اردوغان یتبنى (الاخوان المسلمین) ولا یمکن الوثوق بخطواته المستقبلیة.
بالتأکید ان دمشق ستکون محطة الجذب لمحورین: دول الخلیج (الفارسی) من جهة، والأتراک ومعهم قطر من جهة ثانیة. سیحاول الخلیجیّون التصالح مع دمشق ودعمها مادیّا، کما هی الآن خطوة اعادة اصلاح مطار دمشق الدولی والاستعداد الخلیجی لتزوید السوریین بطائرات مدنیّة، على شکل هبة او مساعدة.
ستجد سوریا نفسها هدفا للهجوم العاطفی الجدید، الذی بدأ من قبل العواصم العربیة، ولن یقف الامر عند فتح سفارات او اعادة علاقات، بل سیتطور الى حدّ التفاخر بالسباق لإعلان الودّ والدعم المفتوح اللامحدود خلال الزیارات الى الشام، وانسجاما مع ما قاله ترامب عن تمویل ​السعودیة​ لاعادة اعمار سوریا.
انها المرحلة الآتیة: مصالحات سیاسیة واتفاقیات اقتصادیة بأبعاد استراتیجیة، فکیف سیتصرف الاسد المنتصر؟. هذا هو السؤال الذی یسود فی تلک العواصم.
عباس ضاهر


Page Generated in 0.0118 sec