printlogo


رقم الخبر: 136294تاریخ: 1397/10/20 00:00
حصاد دمشق لموسم تناقضات لـ«ما بعد» الأمیرکی




بعد الفوضى التی خلقها إعلان البیت الأبیض فی الولایات المتحدة الأمیرکیة عن بدء انسحابه من سوریة فإن الفرقاء المعنیین بوضع وترتیبات شمال وشمال شرق سوریة باتوا فی حالة صدام حقیقی بین تنفیذ رغبات الولایات المتحدة بخروج آمن ومستقر لقواتها من سوریة من جهة، وترتیبات أمنیة مرتبطة بهم کفرقاء من جهة ثانیة، وصراعات نفوذ تعصف بینهم أیضاً من جهة ثالثة.
وإذا کانت السنوات الماضیة تضمنت استقراراً نسبیاً لمناطق شرق سوریة بموجب تفاهمات أمیرکیة روسیة تشمل القوس الممتد من التنف على حدود العراق وحتى منبج القریبة من حدود ترکیا، إلا أن رئیس النظام الترکی رجب طیب أردوغان استطاع خرقها بانتزاع اعتراف من نظیره الأمیرکی دونالد ترامب بدور ترکی وریث لأمیرکا بزعم مکافحة تنظیم داعش الإرهابی فی سوریة، إلا أن البیروقراطیة الأمیرکیة بالمقابل استفاقت بسرعة ووجهت رسالة شدیدة اللهجة إلى أردوغان بضرورة عدم المس بحلیفتها «قوات سوریة الدیمقراطیة- قسد» ولعل هذا الهدف نفسه هو من أعاق تقدم التفاوض بین الحکومة السوریة و«قسد» حول تسلیم مناطق سیطرتها للجیش السوری فی مقدمتها منبج بریف حلب، التی لم یدخل الجیش إلى قلب مدینتها حتى الیوم، رغم حدیث عن وساطة مصریة وإماراتیة بین دمشق و«قسد» وحدیث عن زیارة أمنیین من البلدین إلى سوریة ولقائهما الطرفین.
ویبدو أن فترة «ما بعد» إعلان الخروج الأمیرکی تشهد تعقیدات متصاعدة، فالأمیرکی یرید ترتیبات مشترکة وتقسیم المناطق التی یحتلها حالیاً بین الأطراف الإقلیمیة ولذا قد یکون المبعوث الأمیرکی إلى کل من سوریة و«التحالف الدولی» جیمس جیفری قد حمل معه خریطة جاهزة لتلک المناطق خلال الزیارة التی قام بها مؤخراً إلى ترکیا مع مستشار الأمن القومی الأمیرکی جون بولتون تتضمن تقسیم نفوذ شرق الفرات بین الجمیع، ولکن من الأکید أن النظام الترکی لم یرق له مثل هذا التراجع عن مواقف ترامب نفسه الشهر الماضی، وهو غیر راغب بزیادة الانغماس فی المستنقع السوری فی ظل احتلاله أراضی تمتد من منبج فی الشمال وحتى ریف اللاذقیة الشمالی، ویهمه الیوم تأمین شریطه الحدودی من تدفق آلاف الإرهابیین العائدین إلى بلاده، بعدما سهل دخولهم إلى سوریة من جهة، ویخاف أیضاً من مجموعات کردیة غیر منضبطة تنقل ساحاتها إلى الداخل الترکی من جهة أخرى، ولذلک کان رده على بولتون بأنه لا یحارب الکرد فی سوریة إنما یحارب الإرهابیین.
ومع الحدیث عن خطة روسیة تتضمن انتشاراً کاملاً للجیش العربی السوری على کامل الخطوط الحدودیة ومراکز المدن برفقة شرطة عسکریة روسیة على أن تتحول «قسد» إلى شرطة محلیة فی المناطق ذات الغالبیة الکردیة، فإن مثل هذا الطرح، إن کان جدیاً، لا یبدو مقبولاً من دمشق، وهی التی سبق وجربت «قسد» فی الحسکة ولذلک لا یبدو أن المساعی التوفیقیة حتى الیوم نجحت بصیاغة تفاهم یؤدی إلى دخول الجیش السوری إلى مدینة منبج أیضاً.
هنا جاء الإعلان الأمیرکی بالتمهل وعدم الاستعجال فی الانسحاب حرصاً على الحلیف الکردی رغم أن واشنطن قد تقبل بالخطة الروسیة بما یسمح لـ«قسد» بالبقاء، فرأى الترکی أن هذه الطعنة الأمیرکیة لیست بالقلیلة ومن شأنها أن تفقده نفوذاً کان من الممکن أن یحققه فیما لو استلم الحدود مع سوریة من الجانبین، إضافة لما یعنیه استمرار «قسد» من تواصل التهدید ضد ترکیا، ویبدو أن هذه الخلافات ستؤجل أیضاً موعد الانسحاب الأمیرکی، بانتظار أن یخرج دخان أبیض من مطبخ التفاهمات الإقلیمیة الدولیة بما لا یخل بتوازن القوى فی سوریة حالیاً فی ظل الرغبة الأمیرکیة الملحة بانتظار إنجاز ما تحلم بتحقیقه من تقدم فی «لجنة صیاغة الدستور» عبر مسار جنیف الذی تضعه تحت ناظریها.
فی المقابل تضع الطموحات الأمیرکیة المفاوض الروسی أمام تحد کبیر بین الحفاظ على «قسد» من جهة، ومراعاة مصالح حلیفهم الترکی من جهة أخرى لاسیما بما یتعلق بـ«قسد» ، إضافة لمواقف أردوغان نفسه، من مسائل الحدود وانتشار میلیشیات موالیة له قرب حدوده الجنوبیة، وعدم السماح بدور إماراتی سعودی متنام فی التفاوض مع «قسد» قرب حدوده فی ظل التوتر الترکی الخلیجی.
ومع حفاظ أمیرکا على أولویتها بمحاربة إیران وهو ما یستدل علیه بانطلاق أی زیارة تخص سوریة من «إسرائیل»، فإن النجاحات الروسیة بجذب الألمان والفرنسیین نسبیاً نحو «مسار أستانا» والانفتاح العربی المتسارع على دمشق من شأنه أن یزید الضغوط على أردوغان لتقدیم تنازلات.
وفی المجمل تکون دمشق التی عهدت تاریخیاً اللعب على التناقضات الدولیة والإقلیمیة هی الرابح الأکبر وبشکل غیر مباشر تبدو مصلحتها الیوم وأنقرة وروسیا واحدة بانتشار کامل للجیش فی الشرق، مع الأنباء التی تتحدث عن قرب استعادة الطریق الدولی حلب دمشق فی مناطق یسیطر علیها الاحتلال الترکی حالیاً، وعدو الأمس قد یتحول فجأة لصدیق الیوم، ولنا فی المواقف السعودیة الأخیرة خیر دلیل، فیکون منجل الفلاح السوری قد حصد کل القمح من حقل التناقضات التی خلقها الإعلان الأمیرکی بالانسحاب.
سامر علی ضاحی


 


Page Generated in 0.0123 sec