printlogo


رقم الخبر: 136293تاریخ: 1397/10/20 00:00
النظام الریعی والتبعیة قرینان


شکلت ولادة المقاومة بفصائلها المختلفة اول تمرد سیاسی شعبی فعلی یزعزع قواعد المستعمرة التی ورثها اللبنانیون منذ ما یسمى بعهد الاستقلال وشکل إنجاز التحریر على ید المقاومة بقیادة حزب الله وبدعم من سوریة وإیران اول زلزال ینسف أحد العناصر الحاسمة لطوق الهیمنة الاستعماریة التی استمرت راسخة متینة رغم کل ذلک بفضل تبعیة النظام الریعی المدیون والمشبوک بمنظومة الهیمنة الاستعماریة الصهیونیة الرجعیة فی المنطقة والذی بات منصة خاضعة للوصایة الغربیة الخلیجیة منذ انطلاق العهد الإعماری.
الجوهری فی کل ما یدور على الساحة اللبنانیة فی السنوات الأخیرة وکل ما یتعرض له الواقع السیاسی اللبنانی من تدخلات وضغوط هو تجسید للمشیئة الاستعماریة بمنع تمرد لبنان واستقلاله الفعلی من خلال الانضمام إلى محور المقاومة وشبکته الإقلیمیة السیاسیة والاقتصادیة العابرة للحدود والتی تضم إیران وسوریة وتطمح إلى ضم العراق ولبنان والیمن حیث تتواجد قوى مقاومة استقلالیة تناضل من اجل التحرر النهائی من الهیمنة.
من الواضح ان نهج الالتحاق بالهیمنة الاستعماریة ما یزال راسخ الجذور فی الترکیبة السیاسیة والاجتماعیة اللبنانیة وحتى المقاومة التی قدمت اعظم الإنجازات الوطنیة فی مسیرة تحریر الأراضی اللبنانیة المحتلة وألحقت هزیمة سافرة وواضحة بالکیان الصهیونی ومؤخرا بالغزوة التکفیریة التی اطلقها الحلف الاستعماری الصهیونی الرجعی بقیادة الولایات المتحدة وسائر حکومات الناتو ما تزال تجد نفسها مضطرة لمجاراة الرأسمالیة الطفیلیة التی سبق ان تآمرت علیها وسعت إلى التخلص منها بشتى الوسائل وصولا إلى التآمر مع العدو فی حرب تموز.
تتجمع التناقضات والمؤثرات اللبنانیة بجمیع عناصرها عند عقدة الخضوع للهیمنة الاستعماریة الصهیونیة فالنظام الریعی اللبنانی هو نموذج حدیث لنمط استعماری مالی تفرضه الولایات المتحدة فی البلدان التی تبحث نخبها الرأسمالیة التابعة الحاکمة عن عمولاتها فی الکوارث المالیة والاقتصادیة التی یدبرها ویدیرها خبراء صندوق النقد والبنک الدولی وقادة عصابات المضاربة وصنادیق القروض المعولمة فی نادی باریس.
تستخدم الولایات المتحدة مکانتها العالمیة المقررة سیاسیا ومصرفیا وعسکریا لإخضاع المستعمرات ومنع تمردها وهی تجمع بین ادواتها المالیة المصرفیة بسلاح العقوبات وبین تدخلاتها السیاسیة والمخابراتیة فی سعیها المحموم لتثبیت هیمنتها فی شتى المجالات.
یتجلى استتباع لبنان للهیمنة الاستعماریة الرجعیة الصهیونیة بمجموعة من المظاهر التی یتوجب على أی وطنی فطین ان ینتبه إلیها جیدا لیهتدی إلى سبل المقاومة والتحرر التی ینبغی سلوکها فی الوطن الصغیر وهذه المظاهر تفصح عن نقائضها التی تستوجب توافر إرادة سیاسیة صلبة بمستوى قرار التمرد الفعلی ولتغییر الاتجاه جذریا.
أولا: شکلت مفردات سیاسة النأی وتعبیراتها مضمون الخضوع السیاسی للهیمنة والوصایة الأمیرکیة السعودیة بحیث تبدت من خلال خیار استراتیجی سیاسی واقتصادی بإدارة الظهر لجمیع مبادرات قوى الشرق الصاعدة والتصمیم على التحاق لبنانی دائم ومتجدد بقوى الهیمنة الغربیة والخلیجیة .
هذا مع العلم ان تجسید النأی یفترض نظریا عدم التخندق فی أی من المحورین المتصارعین فی العالم والمنطقة وهذا یعنی انفتاحا وعلاقات تعاون متوازیة ومتوازنة مع الولایات المتحدة واوروبا مقابل روسیا والصین وسائر دول البریکس کما یعنی علاقات متوازیة ومتوازنة مع کل من المملکة السعودیة ومحورها الإقلیمی مقابل الشراکة مع سوریة وإیران وحلفائهما.
ثانیا: تتکشف الوقائع عن خطورة النهج اللبنانی عندما ندرس کیفیة التعامل مع العقوبات الأمیرکیة الموجهة جهارا ضد المقاومة أی ضد عنصر القوة الحاسم فی ردع العدو الصهیونی وحمایة لبنان وسیادته الوطنیة کما برهنت التجربة ویتذرع القادة والساسة بحجم ومتانة الهیمنة الأمیرکیة على النظام المصرفی العالمی لکنهم یشطبون سلفا من قائمة الخیارات ما یتیحه الواقع الدولی الجدید من فرص اختبرتها دول اخرى للحد من تأثیر العقوبات الاستعماریة من خلال تنویع الشراکات الاقتصادیة والتجاریة والمصرفیة والحد من تأثیرات الهیمنة الأمیرکیة الأحادیة فی العالم.
ثالثا: إن من اخطر مظاهر الخضوع للوصایة الاستعماریة تقید الدولة اللبنانیة بأحادیة الارتهان للولایات المتحدة فی شروط ومواصفات تسلیح الجیش اللبنانی وإدارة الظهر لفرص التعاون فی هذا الملف مع روسیا والصین وإیران وعدم البحث جدیا فی فرص التعاون الدفاعی اللبنانی السوری ضد مصادر التهدید الواحدة.
رابعا: بینما یشغل ملف النضوب المالی جمیع قوى النظام الریعی المتهالک والخاضع للهیمنة یدار الظهر اللبنانی کلیا لفرصة إعادة هیکلة الدین بالشراکة مع جمهوریة الصین الشعبیة الدولة الأکثر ملائمة فی العالم وذات الاقتصاد الأنشط نموا فی العالم ویضع اللبنانیون رقابهم بید سماسرة القروض فی نادی باریس وتحت سکین جشعهم الکبیر مع وصفات وتوصیات مرکزی الشؤم الاقتصادی : صندوق النقد والبنک الدولی مخربی جمیع الدول الفقیرة والمدیونة فی العالم الثالث.
غالب قندیل


Page Generated in 0.0052 sec