printlogo


رقم الخبر: 136289تاریخ: 1397/10/20 00:00
دراسة تکشف: تسونامی عظیم وراء انقراض الدیناصورات



کشفت دراسة حدیثة نشرتها مواقع علمیة ووسائل إعلام غربیة، أن کویکبا ضرب الأرض خلال الحقبة الجوراسیة تسبب بتسونامی هائل بلغ ارتفاع الموج فیه أکثر من 1.5 کیلومتر.
وقالت رئیسة فریق الدراسة والأستاذة بکلیة علوم الأرض والبیئة فی جامعة میتشغان مولی راینج إن الکویکب، الذی بلغ عرضه حوالى 15 کیلومترا، ضرب منطقة خلیج المکسیک وتسبب بموجات مد عاتیة مختلفة الارتفاعات اجتاحت محیطات العالم.
وأشارت راینج إلى أن التسونامی العظیم تسبب أیضا بإفناء الدیناصورات على الأرض قبل نحو 65 ملیون سنة، وفقا لما ذکره موقع «لایف ساینس» العلمی.
وبینت راینج وفریقها، خلال تقدیم دراستهم فی الاجتماع السنوی للجمعیة الجیوفیزیائیة الأمیرکیة، إلى أنهم تمکنوا من وضع تصور ومحاکاة للتأثیر الأولی للتسونامی الناجم عن اصطدام الکویکب بالأرض، وتوجد فوهته فی شبه جزیرة یوکاتان بالمکسیک، موضحین أن تأثیر هذا الاصطدام کان أسوأ بکثیر مما کان یعتقد.
وأوضحت المسؤولة عن الدراسة أنه بعد أن ضرب الکویکب، الذی صار یعرف باسم کویکب تشیکشولوب لأن الفوهة الناجمة عنه تعرف بهذا الاسم، نجم عن ذلک موجات مد عاتیة وهائلة متفاوتة الحجم، لکن الموجة الأولى بلغ ارتفاعها میلا أو ما یعادل 1600 متر تقریبا.
وأضافت أن التاریخ المعاصر أو المعروف للأرض لم یشهد مثل هذا التسونامی أبدا، وأنه کان أقوى بنحو 2600 مرة من التسونامی الذی ضرب المحیط الهندی فی 26 دیسمبر 2004، وفق ما ذکر موقع فوکس نیوز.
جدیر ذکره ان الدیناصورات انقرضت قبل 66 ملیون عام، بسب کویکب ارتطم بحقل للنفط.
وتطرقت إلى بعض ما ذکرته فی الدراسة، مشیرة إلى أنه تم إجراء محاکاة للتسونامی الناجم عن اصطدام الکویکب بناء على المعطیات المعروفة، موضحة أن سرعة المد کانت عالیة جدا وأنه اجتاح خلیج المکسیک والمحیط الأطلسی والمحیط الهادئ فی أول 24 ساعة.
وتسببت الارتدادات بموجات مد متصادمة على مدى یومین متتالیین، وقد نقلت رواسب من البحار والمحیطات بعمق 6000 کیلومتر، بحسب موقع دیلی میل البریطانی.

 


Page Generated in 0.0058 sec