printlogo


رقم الخبر: 136264تاریخ: 1397/10/19 00:00
مؤکداً وقوف طهران بوجه القاعدة وداعش اللتین أوجدتهما أمریکا
جهانغیری: الحظر الأمریکی على إیران لن یدوم طویلاً کونه غیر منطقی
لو أنفقت واشنطن 01 أضعاف ما أنفقته فی المنطقة فلن تبلغ أهدافها

أکد النائب الأول لرئیس الجمهوریة، اسحاق جهانغیری، أمس الثلاثاء، أن الحظر الأمریکی على إیران لن یدوم طویلاً.
وقال جهانغیری فی کلمة خلال مراسم بمناسبة ذکرى تأسیس غرفة التجارة الإیرانیة: ینبغی فی ظل الحظر والقیود المفروضة إیجاد أفق جدید أمام المواطنین والنشطاء الإقتصادیین لأن العدو یحاول رسم مستقبل مجهول فی أذهان المواطنین.
ونوّه جهانغیری الى أن أهم سبب لفرض أمریکا حظراً على إیران هو لأنها تلتزم بالقوانین الدولیة، قائلاً: أن أمریکا لا ترید أن تکون هناک إیران قویة فی المنطقة.
وأضاف: لن یدوم الحظر على إیران طویلاً لأن الحظر الأمریکی غیر منطقی ولا یدعمه أحد، قائلاً: ان أمریکا ترکز على تضییق المعیشة أمام الشعب الإیرانی لتتجه الأوضاع نحو الانهیار الداخلی وانهیار الإقتصاد الإیرانی فی نهایة المطاف إلا أننا نحن قادرون على اختصار الفترة الزمنیة لهذه
الأوضاع الصعبة.
وقال جهانغیری: إن الأعداء یسعون الى تطبیق ضغوط وفرض حظر یؤثر على الحالة المعیشیة للشعب والإنهیار الاقتصادی للبلاد؛ مؤکداً أنّ الإنسجام والوحدة هما السبیلان لتجاوز هذه الظروف وأنّ واشنطن لو أنفقت 10 أضعاف ما أنفقته فی المنطقة سوف لن
تبلغ أهدافها.
واشار الى ضرورة العنایة بالقضایا الإقتصادیة ومنع استهداف الحالة المعیشیة للشعب؛ محذراً من مؤامرات الأعداء الرامیة الى خلق مستقبل معتم وضبابی للبلاد.
ولفت النائب الأول لرئیس الجمهوریة، أنّ إیران بحاجة الى توظیف تقنیات حدیثة تتلائم والمستجدات الاجتماعیة والاقتصادیة الراهنة؛ مؤکداً أن الحظر یستهدف حیاة المواطنین ورجال الأعمال فی ایران.
وفی جانب آخر من تصریحاته، قال: إنّ الولایات المتحدة تتهم إیران بالرغبة للحصول على اسلحة الدمار الشامل وبدء سباق تسلیحی نووی فی المنطقة، رافضاً هذه المزاعم جملة وتفصیلاً.
وأعرب جهانغیری عن التوجه الإیرانی القائم على إمکانیة حسم القضایا الدولیة عبر التحاور والمنطق والتعاون المشترک.
وتطرق هذا المسؤول الإیرانی رفیع المستوى الى عبارات ترامب التی تحمل مضمون إنخداع الولایات المتحدة فی التوقیع على الإتفاق النووی وانتهاکها لهذا الإتفاق الدولی؛ مؤکداً عدم إمکانیة التفاوض مع هذا البلد بسبب تصرفاتها ونهجها هذا.
کما أشار جهانغیری الى إنفاق الولایات المتحدة 7 آلاف ملیار دولار فی المنطقة دون فائدة تعود علیها؛ مؤکداً أنّ واشنطن لو أنفقت 10 أضعاف هذا المبلغ فإنها لن تبلغ أهدافها.
وعزا النائب الأول لرئیس الجمهوریة هذا الفشل الى السیر فی الإتجاه المعاکس الأمریکی لحرکة شعوب المنطقة.
وشبّه جهانغیری الولایات المتحدة بمارد یسعى الى الضغط على النشطاء الإقتصادیین الإیرانیین ومنع البلاد من تصدیر سلعها ومنتجاتها.
وعبّر عن قناعته بأنّ تجاوز هذه المرحلة بشموخ یتطلب الشعور بمسؤولیة مشترکة من جانب رجال الأعمال والمسؤولین الحکومیین والنخبة الأکادیمیة، فضلاً عن ضرورة التعرّف على فرص الإبداع فی توفیر فرص العمل وإزالة الغموض عن کل شأن ذی صلة بمستقبل البلاد.


Page Generated in 0.0052 sec