printlogo


رقم الخبر: 136260تاریخ: 1397/10/19 00:00
ظریف خلال لقاءاته ومباحثاته فی نیودلهی:
إیران مستعدة لتطویر التعاطی مع الشرق وستبقى المصدر الموثوق للنفط الى الهند
سنواصل التعاون مع أوروبا حول الآلیة المالیة لکننا لن ننتظرها وزیر الخارجیة الإیرانی ینتقد سیاسات البیت الأبیض العمیاء وزیر النقل الهندی یعلن موافقة بلاده على فتح بنک إیرانی فرعاً له فی مومبای رئیس غرفة التجارة الإیرانیة: الطاقة الإیرانیة قد تساعد على ازدهار الإقتصاد الهندی

بدأ مؤتمر رایسینا الدولی الرابع أعماله فی العاصمة الهندیة نیودلهی أمس الثلاثاء بمشارکة وزیر الخارجیة الإیرانی، محمد جواد ظریف، وجمع من کبار الشخصیات السیاسیة والاقتصادیة والعلمیة والثقافیة فی العالم.
وأقیمت مراسم افتتاح مؤتمر رایسینا فی نیودلهی بحضور رئیس الوزراء الهندی، نارندرا مودی، وکلمة نظیرته النرویجیة، السیدة إرنا سولبرک.
وتحمل الدورة الجدیدة لهذا المؤتمر شعار (اکتشاف وتنمیة الفرص للإنسجام بین آسیا
وعالم أکبر).
علماً أن وزارة الخارجیة الهندیة تتولى مسؤولیة تنظیم مؤتمر رایسینا الستراتیجی والجیوسیاسی فی کل عام، وذلک بالتعاون مع معهد الدراسات الاستشرافیة فی هذا البلد.
ویضم المؤتمر فی نسخته الجدیدة الفی مشارک و600 وفد أجنبی من 93 دولة فی انحاء العالم.
هذا، وأعلن وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف أن إیران ستواصل التعاون مع أوروبا حول الآلیة المالیة الخاصة (SPV)، لکنها لن تنتظر أوروبا وستتشاور مع شرکائها التقلیدیین لخدمة مصالح الشعب الإیرانی.
وأضاف ظریف، أمس الثلاثاء، فی تصریح للصحفیین على هامش لقائه وزیر النقل الهندی، نیتین جادکاری، ورداً على سؤال حول الآلیة الخاصة للتمویل الأوروبی مع إیران، قال: إن الأوروبیین حاولوا، لکن لم یتمکنوا من التقدم إلى المدى الذی کنا نتوقعه منهم.
وأضاف: اننا نُوسّع تعاوننا من خلال قنوات مختلفة مثل الهند.
وصرح وزیر الخارجیة: سنواصل التعاون مع أوروبا بشأن SPV، لکننا لا ننتظرهم، وسنعمل مع شرکائنا التقلیدیین، مثل الهند والصین وروسیا، لصالح الشعب الإیرانی.
وقال ظریف أیضا، أنه بالتعاون مع الهند یتم طرح مجموعة من القضایا. فی القطاع المصرفی، بدأ بنک یوکو الهندی وباسارکاد الإیرانی تعاونها فی مجال الأعمال.
واضاف: نأمل ان تتمکن إیران والهند على الرغم من الحظر الأمریکی من التعاون بشکل وثیق فی اطار مصالح شعبی البلدین.
وردا على سؤال آخر بشأن طلب الهند لغاز أرخص لإطلاق الصناعات فی جابهار أکد وزیر الخارجیة: نحن مستعدون للتفاوض مع الهند حتى یتمکنوا من البدء فی الاستثمار فی جابهار، بما فی ذلک فی مجال البتروکیماویات.
وأشار ظریف: کنا دائما على استعداد للمشارکة مع الهند فی هذا المجال، ونرحب بمقترحات هذا البلد.
وردا على سؤال آخر حول المحادثات مع الهند، قال: لا أستطیع التفاوض أمام وسائل الإعلام، ولکننا مستعدون للتفاوض.
بدوره قال وزیر النقل الهندی نیتین جادکاری على هامش هذا اللقاء: نحن فی موقع حیث ستبدأ جابهار عملها الکامل.
وأشار إلى محادثاته مع وزیر الخارجیة الإیرانی، وقال: إن التسهیلات المالیة جاهزة بخصوص میناء جابهار، ولکن هناک مشاکل أخرى، لکننا سنحلّها.
وتابع وزیر النقل الهندی: سمحت الحکومة الهندیة للبنک الإیرانی بإنشاء فرع له فی مومبای لمدة ثلاثة أشهر لتسهیل تبادل الموارد المالیة.
وأضاف جادکاری: عرض وزیر الخارجیة الإیرانی الکثیر من الاقتراحات لمستقبل التعاون، إیران تحتاج إلى الصلب ومحرکات القاطرات، وأنا من جانبی قدمت اقتراحات إلى الدکتور ظریف.
ووصف وزیر النقل الهندی لقاءه مع ظریف بأنه مفید للغایة وقال: هذه الزیارة ستحل الکثیر من القضایا.
وقال: أننی على ثقة من انه مع مرور الوقت سنحقق بعض الانجازات، ومیناء جابهار مهم جدا بالنسبة لنا، ونحن نعمل على هذه القضیة بجدیة.
وصرّح وزیر النقل الهندی: إن الجانب الإیرانی سیحل بعض المشاکل الموجودة ومن جانبنا فان العملیة قید الانجاز؛ وأنا متأکد من أننا فی موقع حیث ستبدأ جابهار تشغیلها الکامل فی أقرب وقت ممکن.
وخلال کلمة ألقاها فی المنتدى الإقتصادی الذی عقد، أمس الثلاثاء، بمشارکة نشطاء اقتصادیین إیرانیین وهنود، أکد على استعداد إیران لتطویر التعاطی مع الشرق والأطراف الأخرى، وقال: إن الهند وقفت الى جانب إیران فی الظروف الصعبة وستقف الى جانبنا فی الظروف الأحسن.
وقال؛ بأن الحظر لیس أمرا جدیدا بالنسبة لإیران بل اننا واجهنا شتى انواع الحظر على مدى نحو اربعین عاما ورغم ذلک سنواصل بقاءنا وسنستمر بالتعاون مع أصدقائنا.
وأکد ان التعاون بین البلدین یعود لآلاف السنین وانهما یکملان بعضهما الآخر معربا عن اعتقاده بان الارادة السیاسیة لدى البلدین ستسهم فی التغلب على التحدیات.
وفیما لفت الى ان هناک دولة أو شخصاً یدعو الدول الأخرى الى انتهاک قرار مجلس الأمن الدولی القاضی بتعزیز العلاقات مع إیران، أضاف: لم تحدث ثورة فی أمریکا بل تولت حکومة جدیدة زمام الامور هناک وهذا هو التحدی الذی نواجهه.
وشدد بالقول: ان الارادة السیاسیة والإقتصادیة متوفرة لدینا لمواجهة هذا التحدی، وأضاف: إن الحظر الأمریکی المفروض على إیران أدى الى زیادة تکالیف المزارعین فی الهند بنسبة 38%.
ولفت الى الفرص الکبیرة المتوفرة أمامنا وأکد ان إیران هی شریکة قابلة للوثوق وانها تعتمد على شعبها لضمان الأمن وتحقیق التقدم العلمی والتطور فی باقی المجالات، وأکد ان هذا لا یعنی العزلة فنحن مستعدون للتعاطی مع الشرق والأطراف الأخرى.
وأضاف: نحن نسعى لإیجاد سبل للتعاون الإقتصادی مع دول العالم وعندنا شباب متخصصون فی مختلف المجالات بما فیها الشرکات الناشئة والمجالات العلمیة والزراعیة والبتروکیماویات والإقتصاد وأکد ان التعاون فی هذه المجالات لا یخالف القانون بل ان العمل على وضع عقبات أمام هذا التعاون یمثل إجراء غیر قانونی.
هذا وأفاد مراسل ارنا الموفد الى نیودلهی ان غرفتی التجارة والصناعة والمناجم فی إیران والهند وقعتا مذکرة تفاهم مشترکة للتعاون الإقتصادی والتجاری، أمس، خلال اجتماع المنتدى الإقتصادی بین البلدین.
وقد وقع المذکرة من جانب إیران المساعد الدولی لغرفة التجارة محمد رضا کرباسی.
من جانبه أعلن رئیس غرفة التجارة والصناعة والتعدین والزراعة الإیرانیة الذی یرافق ظریف فی زیارته للهند أعلن: إن قطاع الطاقة الإیرانی کواحد من صنّاع الطاقة الرائدة فی العالم، یمکن أن یزید فی سرعة التنمیة الإقتصادیة بالهند کواحدة من أکبر الإقتصادات فی العالم.
وقال غلام حسین شافعی، فی المنتدى الإقتصادی الإیرانی - الهندی، أمس: انه ینبغی اعتبار هذا الاجتماع القیم استمرارا لتبادل الزیارات بین کبار المسؤولین فی البلدین، وهو سبب قوی لاستمرار العلاقات القویة بین الحکومات.
وأضاف: نحن، کناشطین فی القطاع الخاص، نستثمر هذه العلاقة السیاسیة والتقارب بین مسؤولی البلدین، ونعمل على تعزیز العلاقات الإقتصادیة.
وأکد أنه یتعین إیجاد حل لهذه المشکلة وتمهید الطریق لوضع وتنفیذ اتفاقات تجاریة تفضیلیة بین البلدین.
وأعرب رئیس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة عن أمله فی أن یوسع البلدان علاقاتهما مع الترتیبات المالیة القائمة على الروبیة.
وأشار شافعی الى أن مشکلة تحویل الأموال فی مجال الطب واضحة فی الوقت الحالی. تم إرسال عبر uco والبنک المرکزی، والتی واجهت للأسف الیوم مشکلة جادة.
وصرح: حوالی 90 شرکة أدویة إیرانیة تتعاون مع الهند، لذا فإن إنشاء قناة مالیة محددة للشرکات الإیرانیة یمکن أن یوسع الاتصالات التجاریة.
کما ألقى وزیر الخارجیة الإیرانی، أمس الثلاثاء، کلمة فی مرکز أبحاث ICWA فی العاصمة نیودلهی کلمة أمام عدد من النخب وأصحاب الرأی الهندیین حول مستجدات العالم والمنطقة.
وفی تصریح له لدى وصوله نیودلهی، مساء الاثنین، على رأس وفد إیرانی رفیع، أعلن ظریف انه ونظیره الهندی یترأسان اللجنة الإقتصادیة المشترکة للبلدین.
وأضاف: إن الفرصة ستتوفر خلال لقائه بنظیره الهندی لإجراء محادثات حول ان إیران کانت وستبقى المصدر الموثوق للنفط الى الهند.
ووصف ظریف العلاقات بین إیران والهند بانها کانت طیبة على الدوام رغم الحظر وان الاتصالات الإقتصادیة قائمة کما ان اتفاقا مصرفیا طیبا تم التوصل الیه بین البلدین وذلک فی الخریف الماضی بعد الحظر وهو مایمنح الامکانیة للبلاد بمواصلة نشاطات التصدیر والاستیراد وسد الحاجات المالیة.
ولفت الى ان الحضور المکثف للقطاع الخاص الإیرانی فی هذه الزیارة یدلل على رغبته بالاستفادة من الفرصة السانحة بهدف توطید العلاقات فی ظل الحظر الظالم.
وأشار الى ان هناک مجالات عدیدة للغایة فی تمتین الاواصر الثنائیة حیث یعد میناء جابهار (جنوب شرق إیران) من إحداها کما یرغب الهنود للمشارکة فی تطویر هذا المیناء وکذلک البنى التحتیة فی قطاع ترانزیت السلع فی إیران.
الى ذلک نشر الوزیر ظریف فی تغریدة له فی تویتر صورة عن الرئیس الامیرکی دونالد ترامب ومستشاریه وهم یضعون نظارات الواقع الافتراضی واعتبر سیاسات البیت الابیض فی المنطقة بأنها مهزومة واصفا إیاها بالعمیاء.
وکتب وزیر الخارجیة الایرانی فی التغریدة: یقولون بان للصورة الف حکایة للسرد الا ان لهذه الصورة اکثر من الف حکایة یمکنها ان تسردها لنا حول عقود من السیاسات الفاشلة للولایات المتحدة الامیرکیة فی المنطقة.
وأضاف ظریف: انه فی وادی العمیان حتى الذین یضعون نظارات الواقع الإفتراضی هم عمیان.
کما التقى وزیر الخارجیة، محمد جواد ظریف، أمس الثلاثاء فی نیودلهی برئیس الوزراء الایطالی السابق (باؤولوا جنتیلونی).
وافاد القسم الاعلامی بوزارة الخارجیة الإیرانیة أن ظریف أجرى خلال زیارته الحالیة للهند، مباحثات مع رئیس الوزراء الایطالی السابق. علماً، أن باؤولوا شغل منصب رئیس الوزراء فی ایطالیا خلال الفترة من 2016 لغایة 2018.
 


Page Generated in 0.0049 sec