printlogo


رقم الخبر: 136200تاریخ: 1397/10/19 00:00
اسباب فقدان السمع حسب نوعه وأبرزها تراکم الشمع والضوضاء



فقدان السمع من المشاکل الشائعة بین کثیر من الناس، عندما تکون غیر قادر على سماع الصوت جزئیاً أو کلیاً فی إحدى الأذنین أو کلتیهما، عادةً ما یحدث فقدان السمع بشکل منتظم بمرور الوقت، ووفقاً للمعهد الأمریکی للصمم واضطرابات التواصل الأخرى (NIDCD) حوالى 25٪ من الذین تتراوح أعمارهم بین 65 و 74 یعانون من ضعف السمع، بحسب ما ذکر موقع «Health line».
کیف تعمل حاسة السمع
الأجزاء الثلاثة الرئیسیة للأذن هی الأذن الخارجیة والأذن الوسطى والأذن الداخلیة، یبدأ السمع عندما تمر الموجات الصوتیة عبر الأذن الخارجیة إلى طبلة الأذن، وهی قطعة رقیقة من الجلد بین الأذن الخارجیة والوسطى، عندما تصل الموجات الصوتیة إلى طبلة الأذن، تهتز طبلة الأذن.
وتسمى العظام الثلاثة فی الأذن الوسطى بالعظمیات، وتشمل المطرقة والسندان والرِکاب، تعمل طبلة الأذن والقلویات معاً لزیادة الاهتزازات أثناء انتقال الموجات الصوتیة إلى الأذن الداخلیة.
عندما تصل الموجات الصوتیة إلى الأذن الداخلیة، فإنها تنتقل عبر سوائل القوقعة، و قوقعة الأذن هی بنیة على شکل الحلزون فی الأذن الداخلیة، فی القوقعة، هناک خلایا عصبیة مع آلاف من الشعرات المصغرة المرتبطة بها، تساعد هذه الشعرات على تحویل اهتزازات الموجات الصوتیة إلى إشارات کهربائیة تنتقل إلى الدماغ، یفسر دماغک هذه الإشارات الکهربائیة کصوت، تخلق الاهتزازات الصوتیة المختلفة تفاعلات مختلفة فی هذه الشعرات الصغیرة، مما یشیر إلى أصوات مختلفة لعقلک. أفادت جمعیة السمع والنطق الأمریکیة (ASHA) بوجود ثلاثة أنواع أساسیة من فقدان السمع، کل منها ناتج عن عوامل أساسیة مختلفة، الأسباب الثلاثة الأکثر شیوعا لفقدان السمع هی فقدان السمع التوصیلی، فقدان السمع الحسی العصبی (SNHL)، وفقدان السمع المختلط.
فقدان السمع التوصیلی
یحدث فقدان السمع التوصیلی عندما لا تکون الأصوات قادرة على الانتقال من الأذن الخارجیة إلى طبلة الأذن وعظام الأذن الوسطى، عندما یحدث هذا النوع من فقدان السمع، قد تجد صعوبة فی سماع أصوات ناعمة أو مکتومة.
ولا یحدث فقدان السمع التوصیلی بشکل دائم، حیث یمکن علاجه بالتدخل الطبی، ویشمل العلاج بالمضادات الحیویة أو التدخلات الجراحیة، مثل غرسة القوقعة الصناعیة،  وغرسة القوقعة هی عبارة عن آلة کهربائیة صغیرة توضع تحت جلدک خلف الأذن، ویترجم الاهتزازات الصوتیة إلى إشارات کهربائیة یمکن أن یفسرها دماغک کصوت ذی معنى.
وفقدان السمع التوصیلی یمکن أن یکون نتیجة: التهابات الأذن، الحساسیة،أذن السباح، تراکم شمع الأذن.
إن أی جسم غریب أصبح عالقاً فی الأذن، أو أوراماً حمیدة، أو تندب قناة الأذن بسبب العدوى المتکررة، کلها أسباب محتملة لفقدان السمع التوصیلی.
فقدان السمع الحسی العصبی (SNHL)
یحدث فقدان السمع الحسی العصبی SNHL عندما یکون هناک تلف فی هیاکل الأذن الداخلیة أو فی المسارات العصبیة إلى الدماغ، وعادة ما یکون هذا النوع من فقدان السمع بشکل دائم،  ویبدو الصوت غیر واضح.
یمکن أن ینتج فقدان السمع الحسی العصبی عن: العیوب الخلقیة التی تغیر بنیة الأذن، الشیخوخة، العمل فی ضوضاء عالیة، صدمة على الرأس أو الجمجمة، مرض مینیر، وهو اضطراب فی الأذن الداخلیة یمکن أن یؤثر على السمع والتوازن، الورم العصبی السمعی، وهو ورم غیر سرطانی ینمو على العصب الذی یشیر إلى الأذن فی الدماغ ویسمى «العصب السمعی القوقعی الدهلیزی»،العدوى.
یمکن أن تتسبب العدوى فی تلف أعصاب الأذن وتؤدی إلى فقدان السمع العصبی الحسی مثل: أمراض الحصبة، التهاب السحایا، النکاف، الحمى القرمزیة، بعض الأدویة، التی تسمى بالأدویة السامة للأذن ، ووفقاً لجمعیة السمع الأمریکیة، هناک أکثر من 200 من الأدویة التی لا تستلزم وصفة طبیة والتی قد تسبب فقدان السمع، ومن هذه الأدویة أدویة علاج السرطان أو أمراض القلب أو أی عدوى خطیرة.
فقدان السمع المختلط
فقدان السمع المختلط قد یحدث أیضاً عندما یحدث فقدان السمع التوصیلی والعصبی فی نفس الوقت.فقدان السمع الذی یتداخل مع أنشطتک الیومیة. فقدان السمع الذی یصبح أسوأ أو لا یزول. فقدان السمع أسوأ فی أذن واحدة.
فقدان السمع المفاجئ. فقدان السمع الشدید. ألم فی الأذن ومشاکل فی السمع. الصداع. خدر وضعف.
 


Page Generated in 0.0054 sec