printlogo


رقم الخبر: 136199تاریخ: 1397/10/19 00:00
محققون إیرانیون یسخرون تقنیة النانو لتخصیب الغیوم وإستمطارها



تمکن المحققون فی جامعة یزد من إنتاج ذرات الغرافین النانویة واستخدامها لتخصیب الغیوم من أجل الاستمطار، حیث یمکن استخدام هذه التقنیة أیضا لإزالة الضباب.
تعانی الکثیر من البلدان والمناطق فی العالم من ظاهرة الجفاف وتم ابداع بعض الحلول والطرق للتغلب على هذه المشکلة مثل تحلیة المیاه واخرى أنواع الطرق لتصفیة المیاه حیث تستخدم فی کثیر من بلدان العالم.
وقطعت ایران بدورها خطوات فی هذا المجال لتجاوز ازمة المیاه، من ضمنها الاستمطار أو تخصیب الغیوم عبر الطرق التقلیدیة کإستخدام ذرات  یودید الفضة والثلج الجاف (ثنائی أوکسید الکربون).
وفی هذا الإطار أجرت مراسلة وکالة مهر للأنباء مقابلة مع الباحث والعضو فی الهیئة الدراسیة فی معهد الفیزیاء بجامعة یزد الدکتور «محمد جغتائی» حیث کشف عن مخطط هذه الجامعة لإستخدام تقنیة النانو لتخصیب الغیوم للاستمطار او ازالة الضباب.
وقال جغتائی أن هذه الجامعة تمکنت عبر حقن وتشتیت ذرات الغرافین النانویة فی الجو من أجل تخصیب الغیوم.
وأوضح ان هناک ثلاثة مقومات اساسیة لتشکیل الغیوم فی الهواء وهطول الامطار وهی الرطوبة والتصاعد وذرات تعمل کنواة جلیدیة لیتجمع البخار حولها لتصبح ثقیلة وتتحول الى قطرات المطر، حیث أن الرطوبة والتصاعد فی الهواء هما امران لا یمکن التحکم فیهما، خلافا للمقوم الاخیر.
وأضاف الباحث: تم استخدام تقنیة النانو فی هذا المشروع لإیجاد نواة الکریستال فی الهواء والتی هی من نوع الغرافین وتشبه کثیرا بذرات الکریستال الجلیدیة ویتم حقنها داخل محیط الغیوم عبر صدمة حراریة لتعمل على تکثیف الغیمة کما تعمل ذرات الکریستال الجلیدیة.
ازالة الضباب عبر ذرات الغرافین
ولفت جغتائی الى أنه یمکن استخدام ذرات الغرافین التی تعمل کنواة الکریستال الجلیدی لإزالة الضباب نظرا لقابلیتها فی تشتیت الغیوم.
وفی اشارة الى مجالات استخدام التقنیة المذکورة لازالة الضباب قال جغتائی أن هناک عدة مطارات فی ایران کمطار مشهد واردبیل وهمدان تعانی من مشکلة الضباب البارد، فضلا عن وجود أکثر من 285 منعطفا جبلیا یتشکل فیها ضباب کثیف ما یؤدی الى الکثیر من حوادث السیر عند موسم البرودة، حیث یمکن رفع مشکلة الضباب فیهما عبر استخدام هذه التقنیة.
وقال العضو فی الهیئة الدراسیة بجامعة یزد أنه قد خاضت الذرات النانویة المذکورة لإختبار فی الجو وتمت بنجاح ولم یکن لها ایة آثار سلبیة على البیئة بل أن تأثیرها کذرات الکریستال الجلیدیة کانت ایجابیة.
وفی الختام أشار الى أنه لم یتم استخدام هذه التقنیة للإستمطار وتخصیب الغیوم فی داخل البلاد من قبل، کما أن المواد التی تستخدم لإنتاج ذرات الغرافین النانویة تتوفر من داخل البلاد وإنها منخفضة التکلفة.
 


Page Generated in 0.0663 sec