printlogo


رقم الخبر: 136180تاریخ: 1397/10/18 00:00
سفیر أفغانستان فی طهران:
المفاوضات المباشرة مع حرکة طالبان أقصر طریق للسلام الدائم

أعلن سفیر أفغانستان فی طهران أحمد نور، أن المفاوضات المباشرة بین الحکومة وحرکة طالبان هی أقصر طریق إلى السلام الحقیقی والمستدام فی هذا البلد للوصول الى نتیجة عملیة ودائمة.
وأضاف نور أمس الإثنین فی تصریح خاص لوکالة (إرنا): نحن نبحث عن سلام حقیقی ودائم ولیس سلاماً ینتهی الى الحرب والصراع من نوع آخر. وحول الفرق بین حرکة طالبان سابقاً وحالیاً قال السفیر الأفغانی فی إیران: إن الشخصیات والأهداف والأسالیب هی نفسها لکن الفرق هو أن بعض الدول التی کانت تذعر منها فی الماضی تدرک الآن أنها ظاهرة أفغانیة ویمکن التعامل معها ولیس لدیها طموحات خارج أفغانستان ولکن من وجهة نظرنا طالبان هی طالبان.
وأوضح: ربما هناک قراءة خاطئة فی بعض البلدان حول طبیعة طالبان وهی أنها تستطیع محاربة تنظیم (داعش) بینما لا نرى خطراً لـ(داعش) فی أفغانستان. التحدی الأکبر بالنسبة لنا هو من جانب حرکة طالبان أو الأرضیات التی تمهدها لنشاط الجماعات المسلحة الأخرى.
وقال نور: مع کل هذه التفاصیل نأمل بالتفاهم مع الحرکة لکن فی نهایة المطاف الأمر یعود الیها لتغتنم الفرصة وتنظر فی المبادرة الشاملة للتفاوض والسلام التی طرحها الرئیس الأفغانی أشرف غنی وترى هل تملک الإرادة السیاسیة وترید لعب دور فی مستقبل أفغانستان أم لا.
وأکد السفیر أن الحکومة الأفغانیة لم تفرض فی المفاوضات مع طالبان أی شروط تعجیزیة قائلاً: فتحنا جمیع الأبواب أمامها من الناحیة السیاسیة والحقوقیة ومنحنا حوافز کبیرة والباقی یعود الیها لکن لم نتلق رداً ایجابیاً منهم حتى هذه اللحظة.


Page Generated in 0.0052 sec