printlogo


رقم الخبر: 136176تاریخ: 1397/10/18 00:00
عضو بمرکز الدراسات السیاسیة - العسکریة الروسیة:
المناورات المشترکة بین إیران وروسیا تعزز أمن بحر قزوین

قال عضو مرکز الدراسات السیاسیة - العسکریة فی روسیا: إن إیران وروسیا تتحملان مسؤولیة کبیرة فی تأمین بحر قزوین، وإن المناورات البحریة الأخیرة للبلدین تساعد على تعزیز أمن بحر قزوین.
وأضاف أناتولی تسیجانوک أمس الإثنین فی حدیث للمراسلین؛ أن روسیا وإیران تعارضان وجود قوات أجنبیة فی منطقة بحر قزوین، ووجود هذه القوات لا یساعد فی أمن بحر قزوین.
وصرّح: أنا واثق من أنه فی حالة وجود قوات أجنبیة، بما فی ذلک القوات الأمریکیة فی بحر قزوین، فإن الإستقرار الإقلیمی سیتعرض للخطر.
ویعتقد الخبیر فی مرکز الدراسات السیاسیة - العسکریة الروسیة، أن إثارة الفوضى وعدم الإستقرار، أمر مألوف لأمریکا للسیطرة على بقیة العالم، وأن منظمة حلف شمال الأطلسی (الناتو) تساعد واشنطن فی هذا الصدد. وقال: فی ضوء هذه الحقیقة واجراءات القوات الأمریکیة وسجلها الأسود فی العراق وأفغانستان، یجب إتخاذ کل فرصة لمنع الغرب وأمریکا من دخول منطقة قزوین، ومن الآن وضع التنسیق والتخطیط على جدول الأعمال.
وقال تسیجانوک، من أجل تحقیق هذا الهدف، یتعین على جمیع الدول المطلة على بحر قزوین أن تسهم فی أمن هذه المنطقة المائیة، فی حین أن توقیع إتفاقیة بحر قزوین القانونیة، وفّرت الأرضیة لضمان أمن بحر قزوین من قبل الدول الساحلیة الخمس.
وقال: إن التدریبات البحریة المشترکة بین إیران وروسیا ستضمن أمن بحر قزوین، وقال: إن الدولتین أجرت مثل هذه المناورات قبل ثلاث سنوات، کما إن القطع البحریة للبلدین تقوم برحلات ودیّة لموانئ بعضها البعض.
وصرّح خبیر مرکز الدراسات السیاسیة - العسکریة الروسیة: إن إیران وروسیا تمتلکان أکبر قوة بحریة فی بحر قزوین، وفی هذا السیاق، فإن تعاون البلدین فی منع وصول الأجانب إلى بحر قزوین أمر
مهم للغایة.
وأکد أن هذا التعاون یمکن أن یکون مثمراً فی مکافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة فی منطقة بحر قزوین وفی مکافحة تهریب المخدرات والسلع، وکذلک تقدیم الدعم فی حالات الطوارئ بالنسبة للسفن.
وقال: إن روسیا حریصة على زیادة التعاون مع إیران، فی حین أن إیران، نظراً لسیاستها الخارجیة فی منع التوتر فی المناطق المحیطة بها، مهتمة بالتأکید بتطویر التعاون البحری مع روسیا.


Page Generated in 0.0053 sec