printlogo


رقم الخبر: 136166تاریخ: 1397/10/18 00:00
وخلال لقاء جمعه بالمبعوث الأممی إلى الیمن مارتن غریفیث
السید الحوثی یستنکر التباطؤ والمماطلة فی تنفیذ اتفاق «ستوکهولم»

صنعاء ـ وکالات: استنکر قائد حرکة «أنصار الله» الیمنیة السید عبد الملک بدر الدین الحوثی التباطؤ والمماطلة فی تنفیذ اتفاق «ستوکهولم» بحسب المدة الزمنیة المتفق علیها، وذلک خلال لقاء جمعه بالمبعوث الأممی إلى الیمن مارتن غریفیث.
وخلال اللقاء، أشار السید الحوثی إلى العراقیل والإعاقات والخروقات التی تواجه اتفاق «ستوکهولم» من قبل أطراف تحالف العدوان السعودی الأمیرکی على الیمن، مؤکدا أهمیة الإسراع فی تنفیذ الاتفاق، والبدء بتنفیذ الخطوات الأخرى المتعلقة بالتهدئة فی محافظة تعز وصرف المرتبات فی عموم الجمهوریة الیمنیة وفتح مطار صنعاء الدولی والإفراج عن الأسرى وفقا لما تم الاتفاق علیه.
السید الحوثی ناقش مع المبعوث الأممی الاستعدادات اللازمة للجولة القادمة والتحضیر لها، والتهیئة اللازمة لما یؤدی إلى عقد حوار سیاسی ناجح تسوده الجدیة والحرص على تحقیق السلام وإنهاء الحرب العدوانیة، وفق ما أفاد الناطق باسم حرکة «أنصار الله» محمد عبد السلام على صفحته على موقع «فیسبوک».
بدوره، استقبل رئیس المجلس السیاسی الأعلى فی الیمن مهدی المشاط غریفیث.
وجرى خلال اللقاء مناقشة الجوانب المتصلة بتنفیذ اتفاق «ستوکهولم»، والمشاورات القادمة وجهود إحلال السلام
فی الیمن.
وتطرق اللقاء إلى الأوضاع الإنسانیة فی الیمن وأهمیة اتخاذ خطوات جادة فیما یخص الملف الإنسانی، وتخفیف التداعیات جراء العدوان والحصار.
من جهته، أکد المبعوث الأممی أنه سیعمل جاهدًا على تنفیذ ما تم الاتفاق علیه فی السوید، مشیرًا إلى انه سیعمل على إحداث خطوات فی الملف الإنسانی وفتح مطار صنعاء الدولی.
من جانبه قال فهد العوضی مساعد وزیر الخارجیة الکویتی لشؤون الوطن العربی، إن بلاده ستستضیف جولة جدیدة من المباحثات بین الفرقاء فی الیمن، دون تحدید موعد لذلک.
وأوضح العوضی، أن «الکویت کان لها دور فی تسهیل المحادثات الیمنیة الأخیرة عبر نقل وفد حرکة أنصار الله إلى مقر المفاوضات»، مضیفا أن «هناک جولة أخرى من المحادثات الیمنیة قد تکون فی الکویت إن شاء الله ونتمنى أن تکلل بالتوقیع على اتفاق لإنهاء هذه الأزمة».
وأشار المسؤول الکویتی إلى أن «تحدید موعد ذلک یعتمد على تطورات الأمور فی الیمن وتنفیذهم ما تم الاتفاق علیه فی محادثات السوید».
وکان وزیر الخارجیة الکویتی صباح خالد الحمد الصباح، قد صرح بأن بلاده «مستعدة لاستضافة مراسم التوقیع على اتفاق ینهی حرب الیمن فی حال توصل الفرقاء إلى تسویة»، لکنه لم یتطرق لإمکانیة استضافة جولة جدیدة من المفاوضات.
إلى ذلک عقد الناطق الرسمی لحکومة الإنقاذ الوطنی وزیر الإعلام الیمنی ضیف الله الشامی، الاثنین، مؤتمرا صحفیا بالعاصمة صنعاء استعرض فیه بعض جرائم العدوان السعودی الأمریکی منذ بدایته فی 26 مارس 2015 حتى نهایة عام 2018.

وأکد الناطق الرسمی للحکومة استشهاد وجرح أکثر من 39480 مدنیا جراء الاستهداف المباشر للعدوان السعودی الأمریکی حتى نهایة العام 2018.
وأوضح أن عدد الشهداء المدنیین منذ بدایة العدوان وحتى نهایة عام 2018 بلغ 15359 شهیدا، فیما بلغ عدد الجرحى المدنیین جراء استهداف العدوان المباشر 24121 جریحا.
وأضاف الشامی أنه توفی أکثر من 17608 مریض ومریضة جراء منعهم من السفر للتداوی فی الخارج وإغلاق مطار صنعاء الدولی.
وبیّن أن أکثر من 22 ملیون فرد بحاجة لمساعدات إنسانیة مختلفة نتیجة الکارثة التی خلفها العدوان، مشیرا إلى أن أعداد النازحین تجاوز ثلاثة ملایین وأربعمائة وخمسون نازح داخل الیمن، فیما وصل عدد المغتربین خارج الیمن إلى 70 ألفا.
میدانیاً قتل وجرح عشرات من مرتزقة تحاف العدوان السعودی الاثنین فی انکسار زحفین لهم باتجاه رشاحة الشرقیة والغربیة بقطاع عسیر.
وأوضح مصدر عسکری أن وحدات من الجیش واللجان الشعبیة تصدت لزحفین للمرتزقة على رشاحة الشرقیة والغربیة ما أدى إلى مصرع وجرح عدد من المرتزقة .
وأشار المصدر إلى تدمیر آلیة عسکریة للمرتزقة أثناء عملیة التصدی للزحفین اللذین استمرا لساعات ولم یحقق العدو خلالهما أی تقدم.
کما دمر الجیش واللجان الشعبیة، الاثنین، آلیة لمرتزقة العدوان السعودی الأمریکی فی محافظة الجوف.
وأوضح مصدر عسکری أن وحدة ضد الدروع لدى الجیش واللجان الشعبیة دمرت آلیة تحمل معدلًا رشاشًا عیار 23 تابعة للمرتزقة غرب الیتمة بصاروخ موجه.
هذا وتکبد الغزاة والمرتزقة خسائر فادحة فی الأرواح والعتاد بعملیة نوعیة للجیش واللجان الشعبیة قبالة جیزان.
وأوضح مصدر عسکری أن وحدات من الجیش واللجان هاجمت مساء الأحد مواقع قوى العدوان شرق جبل النار قبالة جیزان، ما أسفر عن مصرع وإصابة أعداد کبیرة من الغزاة والمرتزقة واغتنام أسلحة متنوعة.
وأکد المصدر استمرار العملیات العسکریة فی جبهات الحدود وداخل العمق السعودی حتى یتوقف العدوان الأمریکی السعودی بحق أبناء الشعب الیمنی الصامد.
*الحوثی: دول العدوان تحتجز بواخر مرخصة من الأمم المتحدة
من جهته کشف رئیس‌‌‌‌‌ اللجنة الثوریة العلیا محمد علی الحوثی أنّ التحالف السعودیّ‏ یحتجز بواخر مرخّصة من الأمم المتحدة ویرفض السماح لها بالوصول إلى میناء الحدیدة.
الحوثی وفی تغریدة له على تویتر أشار إلى أنّ منع وصول البواخر إلى میناء الحدیدة یؤکّد رفض التحالف لقرار مجلس الأمن الدولی الرقم ألفین وأربعمئة وواحد وخمسین.
ان احتجاز البواخر من قبل العدوان الأمریکی السعودی الاماراتی وحلفائه یأتی تأکیدا لرفض قرار 2451 لمجلس الامن، ودلیل على ان عام ٢٠١٩ لن یکون على عکس سابقیه بل ان العدوان لازال یمارس التجویع والحصار.
ولفت إلى عدم تحدید مکان انعقاد المشاورات المقبلة مع المبعوث الأممیّ إلى الیمن مارتن غریفیث.
من جهة أخرى، غادر المبعوث الأممی إلى الیمن مارتن غریفیت العاصمة صنعاء إلى الریاض للقاء وفد حکومة الرئیس المعزول هادی، وهو کان قد التقى الأحد زعیم حرکة أنصار الله السید عبد الملک الحوثی.
الحوثی أشار إلى العراقیل والخروق التی تواجه اتفاق ستوکهولم من قبل أطراف التحالف السعودی، وأکد أهمیة الإسراع  فی تنفیذ الاتفاق والخطوات المتعلّقة بالتهدئة فی تعز وفتح مطار صنعاء والإفراج عن الأسرى مستنکرا التباطؤ والمماطلة فی تنفیذ الاتفاق بحسب المدة الزمنیة
المتفق علیها.
 


Page Generated in 0.0054 sec