printlogo


رقم الخبر: 136069تاریخ: 1397/10/17 00:00
«طریق الحریر» رکیزة التعاون بین طهران وبکین لمواجهة واشنطن




أکد الأمین العام لرابطة الصین والعرب، جین شین خویی، ان التعاون فی إطار طریق الحریر محور التعاون الایرانی - الصینی فی مواجهة أمریکا.
وفی تصریح یوم الأحد لمراسل (إرنا) من بکین، أشار شین خویی الى الحظر الأمریکی الأحادی ضد ایران؛ مؤکداً على ضرورة التعاون الثنائی بین طهران وبکین لتجاوز هذه الظروف. ولفت المسؤول التجاری الصینی الى أن بلاده تستیطع أن توفر فرصاً اقتصادیة وتجاریة کثیرة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة عبر مشروع تطویر طریق الحریر، وبما یتیح لطهران إمکانیة الصمود أمام الحظر الأمریکی من خلال المساهمة فی هذا المشروع.
وتابع شین خویی قائلاً: ان الصین وایران تجمع بینهما أواصر عریقة فی إطار مشروع طریق الحریر؛ مضیفاً: ان هذه العلاقات ستتواصل فی المستقبل أیضاً. وأکد ان أمریکا سعت عبر الانسحاب من الاتفاق النووی الى إعادة الحظر ضد ایران. وأردف: ان هذا الموقف یشکل جانباً من السیاسات الأمریکیة الاحادیة فی الوقت الحاضر والتی تعانی منها الصین أیضاً.
وکشف رئیس رابطة الصین والعرب ان بکین رفعت دعوى ضد سیاسات واشنطن الأحادیة الى منظمة التجارة العالمیة؛ مشدداً بالقول: ان العالم مطالب بالتصدی لهذه الستراتیجیة. واستطرد المسؤول التجاری الصینی: ان الحکومة الأمریکیة تدأب على فرض الضغوط ضد ایران من خلال الحظر الجدید، وهو ما تسبب فی زعزعة الاستقرار والفوضى داخل المنطقة.
وفیما أشاد بجهود المجتمع الدولی الجاریة للحد من الإجراءات الأمریکیة الأحادیة، أکد شین خویی انه لا یحق لواشنطن إنتهاج هذا الأسلوب کی تفرض الحظر على ایران.


Page Generated in 0.0327 sec