printlogo


رقم الخبر: 136056تاریخ: 1397/10/17 00:00
من السمنة إلى السرطان.. أخطر ما یسببه «الجلوس الطویل»



یعتبر الجلوس من أمراض العصر، وهو یبدأ من الجلوس على مائدة الإفطار فی المنزل صباحا، ثم على مقاعد السیارة أو المرکبة عموما، مرورا بالجلوس على المکتب فی العمل، وبعد الانتهاء من العمل، العودة إلى مقاعد السیارة ثم على الأریکة فی المساء بالبیت، قبل الذهاب إلى النوم.
هذه الرحلة والتنقل بین المقاعد صارت عادة شبه یومیة، نادرا ما تتخللها حرکات أخرى کالمشی أو الریاضة أو غیر ذلک.
ولو حسبنا عدد الساعات التی یقضیها معظمنا فی الجلوس یومیا لبلغت فی المتوسط حوالى 15 ساعة، بحسب إحدى الدراسات، التی کشفت أنه قد یلحق المرء بسببها العدید من الأمراض.
وارتبط الجلوس على الکرسی أو الأریکة بأمراض عدة یمکن القول إنها مهددة للحیاة، وبکلمات أخرى قد تؤدی إلى الوفاة فی نهایة المطاف، مثل تجلط الدم وأمراض الکبد غیر الکحولیة وأمراض القلب بالإضافة إلى السرطان.
وقد ینجم عن الجلوس الطویل أیضا أمراض أخرى تصیب الدماغ، مثلما کشفت دراسة نشرت فی أبریل عام 2018 وبینت أن هناک صلة بین سلوک الجلوس وترقق مناطق فی الدماغ تعتبر مهمة فی تشکل الذاکرة.
ویقول أستاذ علم أمراض القلب فی معهد التأهیل الطبی التابع للجامعة الصحیة فی تورنتو بکندا، دیفید ألتر، إنه حتى لو استبعدنا السمنة ومخاطرها هناک تأثیرات أخرى لقلة الحرکة والجلوس الطویل، مثل عدم حرق الدهون والسکر واستجابة الجسم للإنسولین، وهذا کله یؤدی إلى ارتفاع الکولیسترول وما یترتب علیه من أمراض ونتائج.
وفی تجربة أجریت على مجموعة من الموظفین الشباب الذین یتمتعون بصحة جیدة، ویقطعون حوالی 10 آلاف خطوة على الأقل، طلب منهم تقلیل عدد الخطوات 1500 خطوة یومیا.
واکتشف الباحثون القائمون على التجربة، من معهد الکهولة والأمراض المزمنة فی لیفربول، أنه خلال أسبوعین، بدأت تظهر على هؤلاء الموظفین الشباب آثار السمنة بسبب زیادة الدهون فی الجسم وانخفاض إفراز الإنسولین وتجمع الدهون فی الکبد.
وبحسب الباحثین، فإن الأمر یتعلق بالجلوس المترافق مع تراجع الحرکة، بحسب مقالة نشرت فی موقع «الوقایة».
وبحسب دراسات أخرى، فإن الجلوس الطویل یعرض المرء إلى نحو 35 ظرف خطیر، وذلک لأن الحرکة هی المفتاح الرئیسی للبروتینات المنظمة للجسم والجینات والأنضمة الحیویة الأخرى فی الجسم.
وأهم الأمراض التی یمکن أن تفتک بالجسم جراء الجلوس الطویل، الإحباط والقلق، وآلام الرقبة والظهر، والسرطان والسمنة والسکری واضطرابات القلب، وهشاشة العظام، وتجلط الدم.
 


Page Generated in 0.0057 sec