printlogo


رقم الخبر: 136033تاریخ: 1397/10/17 00:00
مسافر مصری یتحدث عن أخلاق الایرانیین الراقیة
بأقلام عربیة.. «7» کتب تجول بک العالم وأنت فی مکانک


لا خلاف على أننا جمیعا نحب السفر والترحال، خاصة من هم فی عمر المراهقة والشباب، یراودهم من حین لآخر حلم السفر والتجول حول العالم، ولکن نستیقظ من جمال الحلم إلى صعوبات الواقع، بدایة من کیفیة تدبیر نفقات السفر، وأین سوف نذهب أولا، وکیف سنتعامل مع أهل هذه المدن، وغیرها من الأسئلة التی قد نجد إجابة علیها أو لا نجد.
لکن رغم هذا، هناک من استطاعوا تجاوز هذه الأسئلة، وانطلقوا فی رحلاتهم حول العالم، وسجلوا لنا انطباعاتهم وتجاربهم فی السفر، حتى نستفید منها، أو نستمتع برحلاتهم وما شاهدوا عند قراءة کتبهم، دون أن نتحمل عبء السفر.

مسافر الکنبة فی إیران.. جولة فی بلاد فارس
عمرو بدوی، مصور وکاتب مصری، قرر أن یتجه شرقا بدلا من الاتجاه شمالا أو غربا، على عکس العدید من الرحالة المصریین، فذهب إلى إیران وقضى فیها 19 یوما، للتعرف علیها عن قرب بعیدا عن الحکایات التی کان یقرؤها أو یسمعها، وحتى یستطیع أن ینجح فی ذلک، قرر استخدام موقع «coach travel» الذی یوفر للمسافرین فرصة الإقامة فی منازل أهل المدینة بدلا من الفنادق.
یضع کتاب مسافر الکنبة فی إیران حضارة وثقافة وتقالید الشعب الإیرانی بین أیدینا دون تحمل عناء السفر، ویحکی عن جمال مدنها، وأهم المزارات السیاحیة فیها، وطبائع کل مدینة، ولم یغفل الجانب الإنسانی فی الشعب الإیرانی، متحدثا عن أخلاقهم الراقیة فی معاملة الزائرین وافتخارهم بحضارتهم، ورقی الفنون المعماریة فیها، خاصة فی مساجدها.
واستعرض حب وتقدیر أهل منطقة شیراز للشعر والشعراء، خاصة أنهم حافظوا على اللغة الفارسیة بعد الفتح الإسلامی، واهتمامهم باللغة العربیة فی المدارس، وحیاة أهل الطائفة الزرادشتیة بشکل آمن فی مدینة یزد، وکیف أن کل مدینة فی إیران تشتهر بنوع من السجاد یمیزها عن الأخرى، کما لم ینس أن یرصد أوجه التناقض التی توجد فی الشعب الإیرانی.

أوروبا بتوقیت إمبابة.. مغامرة لا تخلو من السخریة
یختصر کتاب أوروبا بتوقیت إمبابة، للکاتب المصری محمود زکی، رحلاته فی مدن أوروبا بشکل ساخر، مخاطبا الشباب والفتیات العرب الحالمین بالسفر، وخاصة فی مصر، ومقدما لهم تجربته فی السفر والترحال بین الدول الأوروبیة على مدار ثمانیة فصول، بادئا کل فصل بمقارنة ساخرة توضح الفرق بین رؤیة العرب لکل مدینة وحقیقتها.
على مدار فصول الکتاب یقدم لنا الکاتب صورة للواقع فی مصر مقابل أوروبا، بأسلوب کومیدی، وأنه لیس من الصعب أن تکون مصر فی یوم ما مثلها، وتتجاوز جمیع مشاکلها، سواء کانت العشوائیات أو الجهل أو الفقر أو غیرها، کما یرصد الصعوبات الحیاتیة التی تواجه الزائرین لأوروبا وکیف یمکن تجاوزها بشکل بسیط، محذرا من الوقوع فی فخ الانبهار بأوروبا، موضحا أن ما یمیزها هو القدرة على التطور واحترام الآخرین.
استطاع محمود بأسلوب کومیدی عرض جمیع الأماکن الأثریة والسیاحیة التی زارها، مستعرضا ثقافة هذه الشعوب، وکأننا نشاهد فیلما مصورا عنها، أو أننا نعیش مرافقین له فی رحلته، فحکى عن هولندا التی ما زال المصریون یرونها بلد الخمر واللهو والبطاطس المقلیة وصاحبة المنتخب الذی سجل فی شباکه اللاعب المصری مجدی عبد الغنی هدف مصر الوحید فی کأس العالم 1990، رغم أنها أقل بلاد العالم فی معدل الجریمة والأکثر تسامحا، وتحدثا بأکثر من لغة عالمیة. ومن إسبانیا تستمر حکایات محمود عن الأکلة الشعبیة الأولى فی فالنسیا، وهی البابیلا، وعن أنقاض جامع طلیطلة. ومن الیونان یحدثنا عن حکایات سائقی سیارات الأجرة عن الفساد، کما یحدثنا عن شوربة صفار البیض فی سویسرا.

هوستیل رحلة أوروبیة.. الرحلة من منظور أنثوی
شیرین عادل، مؤلفة کتاب أساطیر السفر السبع، هی أول فتاة مصریة تسافر داخل مصر على دراجة ناریة، ولها مؤلفات فی أدب الرحلات، بهدف مشارکة تجاربها مع الآخرین فی جولاتها السیاحیة. فی کتاب هوستیل، أو النُزل الصغیر حجما والأقل سعرا، للمسافرین الباحثین عن إقامة منخفضة التکالیف، تحکی شیرین عادل فیه عن تجربتها فی السفر إلى ثلاث دول أوروبیة هی سویسرا والسوید وإیطالیا، بأسلوب أدبی شیق مزدحم بکم کبیر من المعلومات عن تلک البلاد، دون أن تسبب أی إزعاج للقارئ، أثناء تجوله بین صفحات الکتاب، للتعرف على تلک البلاد، وما سوف تراه فیها، والصعوبات التی یمکن أن تواجهها وکیف تتجاوزها.
تستعرض شیرین فی کتاب هوستیل، حیاة المسافرین الغرباء داخل هذا المکان الصغیر وخارجه، وتحکی عن العادات والتقالید التی تمیز هذه الشعوب، والأماکن الأثریة والتاریخیة فیها، والصعوبات التی تواجه المسافرین هناک وکیفیة تجاوزها، وکیف یمکن أن نخطط لرحلة منخفضة التکالیف، وأن ننتقل بین المدن أو داخلها بأقل تکلفة ممکنة، وغیرها من الأمور التی یحرص علیها الباحثون عن رحلات اقتصادیة.

أیام من شرق آسیا.. جولة فی أرض الحب والجمال
سومیة سعد، صحفیة إماراتیة، اختصرت رحلتها إلى إندونیسیا وفیتنام وسلطنة برونای وغیرها من دول شرق آسیا، فی کتاب تحت عنوان «أیام من شرق آسیا»، وتناولت فیه حکایات أشخاص قابلتهم فی رحلتها، واستطاعت أن تعکس تفاصیل الحیاة الیومیة والثقافة الخاصة بکل بلد ذهبت إلیه، ولم تنس أن تحکی عن الأماکن الساحرة والخلابة التی شاهدتها.
وجمعت بین دفتی الکتاب کمّا من المعلومات الدقیقة والتفصیلیة التی یحتاجها أی سائح لدول شرق آسیا، کما تطوف الکاتبة بالقارئ للتعرف على أبرز الأماکن الطبیعیة والسیاحیة فی کل بلد، فأظهرت جمال مدن ومنتجعات وثقافة أهل إندونیسیا، والطبیعة الساحرة فی فیتنام، ورقی أخلاق أهل سلطنة برونای، وحبهم للحیاة والتعایش مع الآخرین رغم أی اختلاف.

ثلاثون یوما فی المستقبل.. رحلة إلى الصین
یتناول مصطفى عبادة، مؤلف کتاب «ثلاثون یوما فی المستقبل» حضارة وثقافة شعب الصین، من خلال معایشته لهم لمدة 30 یوما، مسجلا جمیع المشاهد التی رآها فی کتاب یقع فی 21 فصلا، تناول کل فصل جانبا ممیزا عن حیاة الشعب الصینی، فنجده فی فصل بوابات الألفة یحکی عن التسامح والجمال فی التعایش بین أصحاب الدیانات المختلفة، التی تحتوی على خمس دیانات، ذاکرا عدد المساجد فی بعض المدن الصینیة، ورصد إعجابه بالمواطن الصینی ودقته والتزامه وتواضعه فی تعامله مع الآخرین، وعدم تدخله فیما لا یعنیه وقدرته على التعایش تحت أی ظرف فی فصل وإذا رأیت فلا حدیث.  کما یحکی عن فلسفة الصین فی الصفاء والنقاء الروحی عندما شاهد معبد بوذا هناک، واحترامهم للطبیعة والحفاظ علیها، وتقدیرهم للفنون وتقدیسهم للعمل، والتعلیم، وأشهر الشخصیات الأدبیة والفنیة لکل مدینة، وما یمیز کل مدینة سیاحیا وتاریخیا.

النمس فی النمسا.. تجربة حیاتیة
على مدار خمس سنوات قضاها الکاتب السعودی نبیل فهد المعجل فی النمسا، قرر أن یسجلها فی کتاب تحت عنوان «النمس فی النمسا»، وربما لا یُعد الکتاب دلیلا سیاحیا أو أدب رحلات، لکنه تجربة واقعیة تحمل الفائدة لمن ذهب إلى النمسا سواء کان مسافرا أو مقیما. یحکی الکتاب بشکل أنیق وسلس عن عادات وتقالید الشعب النمساوی وقوانین النمسا الغریبة، والأماکن السیاحیة والطبیعیة والأثریة فیها، والمقاهی والمطاعم بأنواعها کافة، والتسامح بین الدیانات هناک من خلال صداقته لحلاق یهودی، مع ذکر بعض الأمثال السعودیة أثناء سرده لمشاهد حیاته الیومیة فی صفحات الکتاب التی تقترب من 181 صفحة.

متجولة من الإمارات.. رحلة سیاحیة فی المدن العربیة
تتناول الشاعرة والکاتبة نعیمة حسن رحلتها فی بعض المدن العربیة فی کتاب تحت عنوان «متجولة من الإمارات»، بدایة من مدینة غزة فی فلسطین التی ولدت فیها، حیث تحکی عن عادات وتقالید أهل غزة، وارتباطهم بالمکان والبحر وسوق الأربعاء الشهیر فیها، وعن مدینتی العریش والقاهرة فی مصر، حیث ترسم لنا لوحة بالکلمات للبیوت الطینیة الحمراء لمدینة رفح والفواکه الصیفیة المکومة على الرصیف، ویومیات الزائرین لشواطئ العریش، والطرق والجسور بالقاهرة، والأماکن السیاحیة والتاریخیة فیها. ووثقت الحیاة وعادات وتقالید أهل الإمارات وحفاوتهم فی استقبال للزائرین، وذکرت أهم معالمها السیاحیة کالسوق المرکزیة وکورنیش أبو ظبی وجزر السعدیات والریم ویاس وغیرها من الوجهات السیاحیة، ومدینة الشارقة التی تتمیز بعمارتها الإسلامیة ورعایتها للثقافة والأدب، وأنهت کتابها بوصفها لأهم معالم مدینة دمشق کالجامع الأموی وسوق الحمیدیة ومغارة موسى وغیرها من أهم معالم المدینة. وأخیرا، فإن هذه الکتب تنقل لک خبرات وتجارب أصحابها وتحفزک على السفر، وتفتح أمامک أبواب العالم على مصراعیه حتى تنطلق فی رحلة فی بلاد الله الواسعة، وتعیش تجربة لا تقل إثارة ومتعة عن تجاربهم وتحصل على فوائد السفر التی قد تتجاوز رقم سبعة.
أحمد سمیر

 


Page Generated in 0.0056 sec