printlogo


رقم الخبر: 136032تاریخ: 1397/10/17 00:00
هَل التَّقارُب الترکیّ الباکستانیّ المُتصاعِد یأتِی رَدًّا على الغَزَل السعودیّ لسوریة؟



بینَما تنْشَغِل المملکة العربیّة السعودیّة بمُحاکَمة المُتَّهمین فی جریمَة اغتِیال الصحافی جمال خاشقجی، وتَعثُّر تطبیق اتّفاق الحدیدة فی الیمن، استَقبل (غریمها) الأبْرَز رجب طیّب أردوغان، زعیمَیّ دولتین إسلامیّتین، على دَرجةٍ کَبیرةٍ مِن الأهمیّة، الأوّل هو السید عمران خان، رئیس وزراء باکستان، الدولة النوویّة الوَحیدة فی العالم الإسلامیّ، والثّانی السید برهم صالح، رئیس العِراق، الذی یتعافَى بسُرعةٍ ویُحاوِل استعادَة دوره العَربیّ والإقلیمیّ.
الرئیس أردوغان الذی باتَ یُدرِک جَیّدًا أنّ الأزَمَة السوریّة تَقترِب مِن نهایتها، وأنّ التحالف السعودیّ الإماراتیّ المِصری یُرید أنْ یستعید علاقاتِه مَع الرئیس بشار الأسد عبر بوّابة الإعمار، لمُحاصَرة بلاده، استَبق الأمر وباتَ یُخَطِّط لمُحاصَرة هذا الحِلف الثلاثیّ بالتّسلل إلى فنائه الشرقیّ، وترسیخ وجوده فی أفغانستان وباکستان، وهذا ما یُفَسِّر استقباله الحار لضَیفیه فی أنقرة، والسید خان على وجْه الخُصوص، وتَوثیق العُلاقات التجاریّة بین البَلدین (ترکیا وباکستان)، فی مَجال الصادرات العَسکریّة خاصَّةً، والإعلان عَن قمّةٍ ثلاثیّةٍ تُرکیّة باکستانیّة أفغانیّة فی الرّبیع المُقبِل فی إسطنبول. أمّا على صَعید العُلاقات مَع العِراق، فکانَ لافِتا أیْضا، ومِن خِلال البَیان المُشتَرک، أنّ الرّئیسین، أردوغان وصالح، اتّفقا على وَضع استراتیجیّة مُشتَرکة بین البَلدین لمُکافَحة الإرهاب، الأمْر الذی یعنِی أنّ العِراق یُوافِق بشَکلٍ مُباشرٍ على تَجدید الاتّفاق الذی جرى توقیعه بین أنقرة وبغداد فی زمن الرئیس العِراقیّ المقبور صدام حسین، ویَقضِی بالسَّماح للطائرات الترکیّة بمُطارَدة خلایا حِزب العُمّال الکردستانی والمُنظّمات الکُردیّة المُوالِیة له داخِل الأراضی العِراقیّة، أیّ إقلیم کُردستان العِراق.
محمود قریشی، وزیر خارجیّة باکستان، الذی رافَق عمران خان أثناء زیارته لترکیا، أکَّد أنّ بلاده وترکیا تَقِفان فی خَندقٍ واحِدٍ فیمَا یتَعلَّق بجَمیع القضایا الاستراتیجیّة، وسیَحرِصان على زیادة التَّنسیق والتَّعاون بینهما فی المَجالات کافَّة، وخاصَّةً التَّبادُل التجاریّ حیثُ تتطلَّع باکستان إلى الاستِثْمارات والخُبرات الترکیّة فی مَجالات البُنَى التحتیّة والصِّناعات العَسکریّة (وقَّعت باکستان صفقة طائِرات مِروحیّة مع ترکیا بمِقدار مِلیار دولار).
ما یُعَزِّز کلام السید قریشی، إصدار المَحکمة الباکستانیّة العُلیا قَرارا باعتِبار حرکة (الخِدمة) التی یتزعّمها الداعیة الترکیّ فتح الله غولن (حَرکة إرهابیّة)، وحَظْر جمیع أنْشِطَتها فی باکستان وتَسلیم مَدارِسها إلى الحُکومةِ الترکیّة.
حَرب التَّنافُس على باکستان بین ترکیا والسعودیّة تَبْلُغ ذَروتها هذه الأیّام، ومِن الواضِح أنّ الرئیس أردوغان الذی یَحظى بدَعمٍ قطریّ وإیرانیّ وعِراقیّ باتَ مُتَقَدِّما بمَراحِلٍ فیها، ویُرید تطویق المِحور السعودیّ المِصریّ الإماراتیّ بحِزامٍ إسلامیٍّ سنّیّ مُضاد، ویَبدو أنّه یُحَقِّق نَجاحا مُضَّطَرِدا فی هذا المِضمار، وهذا ما یُفَسِّر الانفِتاح المُتسارِع مِن قِبَل السعودیّة والإمارات نَحو سوریة، وطَلب الأُولى مِن المُعارَضة السوریّة التی تتواجَد فی مَقرّات رسمیّة على أرضِها رَفْع العَلم السوریّ الرسمیّ على هَذهِ المَقرّات، وإلا الرَّحیل فَوْرا. السید عمران خان، زعیم باکستان طَموح، ویتَمتَّع بدَرجةٍ عالیةٍ مِن الذَّکاء، وهو الذَّکاء المَدعوم بدَرجةٍ جامعیّةٍ عالیةٍ مِن جامعة أکسفورد، ونَقله مِن لاعب کریکیت إلى أعلى منصب سیاسیّ فی بلادِه، ولذلک ینطَلِق مِن مصالح بلاده وطُموحاتِها فی احتِلال مکانتها کدولةٍ عُظمَى نَوویّة وحیدة فی العالم الإسلامیّ، وهذا ما یُفَسِّر مُشارکته فی قِمّة دافوس الصَّحراء للاستِثمار فی السعودیّة قبل شهر مُسْتَغِلًّا حاجَة السعودیّة إلى وجود شخصیّات عالیة فیه بعد مُقاطَعة الغَرب بسبب اعتِرافها بإرسال (فریق المَوت) لاغتِیال خاشقجی، وعودته إلى بلاده بستّة مِلیارات دولار کمُساعدات مالیّة، ودُونَ أنْ یُقَدِّم أیّ تَنازُل سیاسیّ، مُضافًا إلى ذلِک أنّ علاقته مع أمریکا تعیش حالةً مِن التدهور بعد أنْ أوقَفَت الأخیرة جمیع مُساعَداتِها تَقْریبا، وباتَ یبْحَث عَن البَدیل.
هُناک سُؤال مِن شقّین یطْرح نفسه فی ظِل مُتابَعة هذه الخُطوات والتَّحالفات التی یُقیمها الرئیس أردوغان، وما یُمکِن أنْ یتَرتَّب علیها مِن تَبِعات ورُدود فِعل مُتَوقَّعة:
الأوّل: إلى متَى سیستمر أردوغان فی اللَّف والدَّوران حول دِمشق، وتجاوزها فی کُل هَذهِ التَّحَرُّکات، وهو الذی یُقیم عُلاقات استراتیجیّة مَع حُلفائِها الإیرانیین والرُّوس، والآن العِراقیّین.
الثّانی: هل ستَطْمَئِن السُّلطات السوریّة لهَذا التَّقارُب السعودیّ الإماراتیّ الوَشیک، وتَقِفْ فی خَندق خَصْمَیها السَّابِقَین فی مُواجَهة ترکیا عَدوّها اللَّدود وحَلیفِه القَطریّ؟
تَطوُّرات شِمال سوریة، وبالتَّحدید مِن مِنطَقة إدلب وریفِها، وما یَجرِی فیها مِن معارک بین هیئة تحریر الشام (النصرة)، وحرکة نور الدین زنکی، ومَوقِف ترکیا منها، إلى جانِب تَطوُّرات شَرق الفُرات، ربّما تُعطِی بعض الإجابات فی هذا المِضمار، فمِن الواضِح أنّ هُناک مُخَطَّط لجَر ترکیا إلى صِدامٍ عَسکریٍّ مَع وحَدات الجیش العربیّ السوری المُتأهِّبَة فی المِنطَقة، وهذا ما لا نَتَمنّاه ونأمَل تَجاوُزه.
لا نَستبعِد أنْ یَکون الرئیس أردوغان یَحتَفِظْ بوَرقةِ الانْفِتاح على دِمشق حتّى اللَّحظة الأخیرة، خاصَّةً أنّه یُدرِک جیّدًا أنّ إیران، وبَعد الانسِحاب الأمریکیّ، باتَت فی مَوقِع المُنْتَصِر على الأرضِ السوریّة، وأنّ حلیفَه الروسیّ باتَ یَمْلُک الیَد العُلیا، لیسَ فی سوریة فقط، وإنّما فی المِنطَقة الشَّرق أوسَطیّة برُمَّتِها.
لا نَعتقِد أنّ السوریّین سیَطْمَئِنون للغَزل السعودیّ الجَدید بَعد مُعاناتِهم طِوال السَّنوات الثَّمانِی الماضِیَة مِن تَدَخُّلات أصحابِه عَسکَریًّا فی شُؤونهم الداخلیّة، ولا نَستبعِد أنْ یُدرِک الرئیس أردوغان أنْ الجَبهة السوریّة یُمکِن أن تَکون أحَد أهَم مَراکِز التَّهدید لأمْن بلاده واستِقرارها إذا لم یتَحَرَّک سَریعا نحو دِمشق مُلَوِّحا بأموال حَلیفِه القَطریّ، ودَورِها فی إعادَة الإعمار، وعَلَّمتنا تَجارِب الأعوام الماضِیَة أنّ کُل الاحتِمالات وارِدَة فی مِنطَقة الشرق الأوسط الأکثَر تَغَیُّرا فی خَرائِط تَحالُفاتِها فی العالِم بأسْرِه.
الدَّهاء السوریّ یَقِفْ حالیًّا فی بُرج الانْتِظار مُراقِبا ومُتابِعا، ویَفْرُک یَدیه فَرَحا فی ظِل هَروَلَة الکَثیرین نَحوه طالِبین ودّه، مُبْقِیا جَمیع أوراقِه قَریبةً إلى صَدرِه، وسیَخْتار فِی نِهایَة المَطاف ما یَخْدُم مَصالحه وإعادَة إعمار بلاده، ولکن هذا لا یَعنِی النِّسْیان.
إنّها مَرحَلةُ کَظْمْ الغَیْظ لا أکثَر ولا أقَل.. واللهُ أعْلَم.
عبد الباری عطوان
 


Page Generated in 0.0051 sec