printlogo


رقم الخبر: 136012تاریخ: 1397/10/17 00:00
کندیون یرصدون «السیف الأحمر السماوی»




فی مشهد غریب ومثیر، التقطت کامیرا مقطع فیدیو یظهر شعاعا أحمر أشبه بسیف المبارزة الحاد فی السماء، بالقرب من ضواحی إدمونتون فی محافظة ألبیرتا الکندیة. وأعاد ظهور هذا الشعاع التذکیر بحالتین مماثلتین ظهرتا قرب محطة الفضاء الدولیة عامی 2016 و2017، غیر أنه هذه المرة کان فوق منازل السکان فی إدمونتون. وقال شهود عیان شاهدوا عمود الضوء الأحمر إنه لیس لدیهم فکرة عن ماهیته وطبیعته ومن أین جاء، بحسب صحیفة (ذی صن) البریطانیة. وتساءل أحد الشهود العیان بنبرة یعلوها الخوف، بینما کان یحاول تصویره بواسطة الهاتف الذکی: (ما هذا الشیء؟)
وقال آخر شاهد هذه الظاهرة السماویة البراقة، إن هذا الضوء شبیه بأضواء اللیزر، وعبر عن اعتقاده بعلاقة هذا الضوء (اللیزر)، ببرنامج عسکری أمیرکی للتلاعب بالطقس.
وأشار شخص ثالث إلى أنه یبدو مثل سیف سماوی، بینما قال رابع ممن یؤمنون بالغرباء القادمین من الفضاء إنه (لا بد من أنه أحد أسلحة هؤلاء الغرباء). على أن کثیرین عبروا عن اعتقادهم بأن الضوء قد یکون مجرد ظاهرة جویة یطلق علیها (أعمدة الضوء)، کانت قد ظهرت سابقا فی کندا. الأمر المؤکد أن أعمدة الضوء هذه، مهما کانت طبیعتها، لا ترتبط بأی صلة بظاهرة أضواء الشمال التی تنجم عن جزیئات مشحونة کهربائیا. وأعمدة النور أو الضوء هذه تحدث فی درجات الحرارة المتدنیة جدا، عندما تتشکل کریستالات جلیدیة فی مستوى منخفض فی الجو عن المستوى الطبیعی، فینجم عنها ما یشبه المرآة العملاقة، التی تعکس مصادر الأضواء مثل أضواء المدینة أو أضواء السیارات.
 


Page Generated in 0.0051 sec