printlogo


رقم الخبر: 136001تاریخ: 1397/10/16 00:00
وقفة
هل یفلت ترامب من العزل ؟

ع. جایجیان

منذ ان وطأت قدما ترامب البیت الأبیض کرئیس للجمهوریة وهو یفاجئ لیس المجتمع الدولی فحسب، بل الداخل الامیرکی بمواقفه المفاجئة والغریبة، حتى بات المسؤولون الامیرکیون الذین یتعین علیهم تمریر قرارات ادارتهم فی عهد ترامب المتذبذب یختلفون فیما بینهم بشأن هذه القرارات المتسرّعة والمتضاربة التی یتخذها ترامب حسب عقلیته التجاریة، الى حد ان حلفاءه الاوروبیین باتوا ینتقدونه علیها.
والخلافات العدیدة التی حصلت بین ترامب والعدید من المسؤولین لم تقتصر على کونهم جمهوریین او دیمقراطیین وکان من ضحایا هذه الخلافات وعلى الاخص حول قراره الانسحاب من سوریا، هو وزیر الدفاع الذی إستقال من منصبه وغیره آخرون أبعدهم ترامب نفسه عن مناصبهم على خلفیة قراره المشار الیه.
لکن ترامب هذا الذی أعلن قبل نحو شهر عن قرار إنسحاب القوات الامیرکیة من سوریا بدعوى هزیمة (داعش) الارهابی عاد کعادته عن قراره هذا قبل بضعة أیام یعلن من جدید بأن عملیة الإنسحاب قد تستغرق مابین ثلاثة واربعة أشهر.
وجاء قراره الجدید بعد قبوله الشروط التی طرحها علیه السیناتور لیندسی غراهام حول الإنسحاب التدریجی، للأخذ بالاعتبار التحفظات الاستراتیجیة والأمنیة، وان یتم الإنسحاب من سوریا حسب زعمهم بالنحو الذی لا یسمح لإیران بملء الفراغ الناجم عن ذلک.
غیر أن التذبذب الذی یجده المجتمع الدولی فی ترامب یثیر الشکوک فی نیته بالإنسحاب الشامل من سوریا، وانما یدل على أنه یتطلع الى القرار کخطوة صوریة یروّج لها سیاسیا ودعائیا لصالحه، ومهما تکن العواقب التی تترتب على قراره والذی حذر منه حلیفه الکیان الصهیونی بالدرجة الأولى فإن ترامب قلب الطاولة فی البیت الابیض بفوضویته وتقلباته التی لم یفلح أحد حتى الآن من رفاقه إحتواؤها بسبب شخصیته المتغطرسة.
ولکن القرار الجدید لترامب بسحب القوات الامیرکیة تدریجیا یؤکد أیضاً ان صنّاع الأسلحة سوف یحولون بشتى السبل
والذرائع دون تنفیذه، خاصة وأن هؤلاء یغورون فی عقلیته التجاریة، مثلما یتطلع هو الى حلفاء إقلیمیین على إنهم بقرة حلوب، وهم الذین عرفوا شخصیته المتقلبة فی الکثیر من الموضوعات، والقفز من موقف الى موقف بین الحین والآخر، ولو کان ترامب قد تمسک بقراره الأول لکان الإحتمال واردا فی وقوع مواجهة بینه وبین جون بولتون المتشدد، مما یجعل من الصعب فی ضوء ما یجری التوقع بما یحصل فی البیت الأبیض طالما یقطنه ترامب.
هذا الموضوع قد یکون أحد الدوافع وراء إعتزام النائب براد شیرمان التقدم بمشروع الى الاجتماع الاول للکونغرس فی العام الجدید یدعو الى عزل ترامب، فی حین کان ترامب صرّح فی وقت سابق ربما عن علم بما قد یواجهه من مصیر مستقبلاً أنه لم یفعل ما یدعو الى إقالته، رغم علمه فی قرارة نفسه أنه الرئیس الامیرکی الوحید الذی قلب الموازین بمواقفه وتصرفاته المتضاربة، فهل ینجح فی الإفلات مما ینتظره؟.


Page Generated in 0.0059 sec